اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

ما هو علم النفس الإيجابي؟

شارك
شارك
ربما تكون قد سمعت عن علم السعادة، أو أسلوب التفكير الإيجابي البسيط، أو أساليب التنمية الشخصية... على مدى السنوات العشر الماضية، انتشرت مواضيع علم "النفس الإيجابي" في كل مكان، سواء في عالم البحث أو على رفوف المكتبات. ولكن ما هو بالضبط؟ وما الفرق بين علم النفس الإيجابي وعلم النفس "البسيط"؟ علم النفس الإيجابي: علم لرؤية العالم باللون الوردي؟ تمرين في علم النفس الإيجابي تأسس علم النفس الإيجابي في عام 1998 على يد الباحث في علم النفس مارتين سيلغمان وأعلن عنه خلال الاجتماع السنوي لجمعية علم النفس الأميركية. ولا يعد علم النفس الإيجابي فرعاً جديداً أو موازياً لعلم النفس، إنما هو أحد مجالاته وهو علم حقيقي تم إنشاؤه من خلال البحث العلمي الدقيق باتباع بروتوكولات تجريبية محددة. لذلك لا ينبغي الخلط بينه وبين التفكير الإيجابي الشائع بفضل طريقة عالم النفس إيميل كوي، ولا مع مبدأ الإيحاء الذاتي، الذي ليس له أساس علمي حقيقي. في نص مرجعي تحت عنوان "ما (ولماذا) علم النفس الإيجابي" نُشر في عام 2005، عرّفت عالمة النفس الأميركية شيلي جابل وزميلها جوناثان هايدت علم النفس الإيجابي بأنه "دراسة الظروف والعمليات التي تساهم في تطوير أداء الأشخاص والمجموعات والمؤسسات". ويُسهّل هذا التعريف فهم موضوع علم النفس الإيجابي، إلا أنه يشكك في مخاطر تجاهل مسألة المعاناة والمرض النفسي، من منظور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!