اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أنا

احذر هذه الشخصيات في العلاقات طويلة الأمد!

شارك
شارك
على مدار حياتنا، نبني علاقات مع الآخرين كي ننعم فيها بالدفء والود والمحبة، ونحاول أن ننمو من خلالها ونشعر بارتباط ذواتنا مع الآخرين. كما نبحث من خلال هذه العلاقات على مَن نشاركه أفراحنا وأحزاننا وتفاصيل حياتنا. لكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه، وقد نصطدم أحياناً بشخصيات تفتقر إلى أساسيات العلاقة الصحية والشعور بالتعاطف مع الطرف الآخر، بل وقد تحطّم ذاتنا شيئاً فشيئاً بصورة غير مباشرة، ويزداد الأمر سوءاً كلما امتدت تلك العلاقة لفترة أطول. وبدلاً عن الشعور بالمودة، تغلبنا مشاعر سلبية نتيجة تصرفات الطرف الآخر، فتارة نشعر بالخذلان وتارة بالارتباك والحيرة وكذلك الحزن. فما هي أكثر أنواع الشخصيات المحيرة التي قد نقابلها في حياتنا؟ الشخصيات المحيرة في العلاقات في مقاله حول أنماط الشخصيات المحيرة في العلاقات، يشير الطبيب النفساني والمؤلف وخبير العلاقات سيث مايرز (Seth Meyers) إلى ثلاثة أنماط من الشخصيات يربطها عاملان مشتركان يجعلا هذه الشخصيات صعبة الانخراط؛ وهما مقاومة تحمل المسؤولية الشخصية وافتقار التعاطف مع الطرف الآخر. لذلك يجب على الطرف الآخر أن يكون صادقاً بشأن المشكلات الواضحة في العلاقة وعدم التغاضي عنها. كذلك، على الرغم من الوعي بوجود علاقات يمكن أن تكون صعبة، فإن أنواع الشخصيات المحيِّرة في العلاقات تمثل تحدياً كبيراً عند محاولة إصلاح العلاقة وخلق الانسجام. وفي هذا السياق، يوضح مايرز -استناداً إلى 20 عاماً من الخبرة في تقديم المشورة للمرضى- ثلاث شخصيات تسبب توتر كبير في العلاقات، سواء كانت علاقات عاطفية أو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!