اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

ما هو الاكتئاب الخفيف؟ وكيف يمكن علاجه؟

شارك
شارك
تنتابنا في بعض الفترات تغيرات نفسية تسيطر علينا وتجعلنا ننزعج مثل التقلبات المزاجية المفاجئة، والشعور باليأس، وفقدان الدافع، وضبابية التفكير، وذلك يثير تساؤلنا عن حقيقة ما نعاني منه وعلاقته بالاكتئاب، بالأخص عندما ترافقنا الأعراض السابقة لفترة طويلة. ومن المهم هنا التوضيح أن الإصابة بالاكتئاب لا تعني توقف نشاط الشخص تماماً، فوفقاً للطبيبة النفسية لوري لورنز (Lori Lawrenz)؛ تتعدد درجات الاكتئاب وتبدأ بالاكتئاب الخفيف الذي يستطيع المصابون به أداء مهامهم اليومية لكن مع انخفاض طاقتهم وملازمة الحزن لهم، والمقصود من وراء تعريفه بالخفيف درجة شدته، فأعراض الاكتئاب تظهر على المصاب به لكن بحدة أقل. أسباب الإصابة بالاكتئاب الخفيف يُعد الاكتئاب الخفيف مثل بقية أنواع الاكتئاب، فلا يوجد سبب واضح متَّفق عليه وراء الإصابة به؛ إنما تتشارك في ذلك مجموعة من الأسباب بدءاً من العوامل الوراثية إلى ضغوط الحياة والظروف البيئية، وكذلك النشأة وعدم توازن كيمياء الدماغ. تشرح الطبيبة النفسية عقيلة رينولدز (Akilah Reynolds) الأسباب السابقة، مؤكدة أن السبب الأكثر أهمية من بينها هو اختلاف بنية الدماغ، فالأشخاص المصابون بالاكتئاب تبدو أدمغتهم تشريحياً مختلفة عن غيرها؛ لكن السؤال المحيّر: هل هذه التغيرات ناتجة من

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!