كيف يمكن أن يحد رفع الحد الأدنى للأجور من نِسَب الطلاق؟

يتقاطع الاقتصاد وعلم النفس في كثير من النقاط المهمة في حياتنا اليومية، وأمر مثل الزواج والطلاق وتبعاتهما هو وثيق الصلة بالحالة المادية للأفراد؛ إيجاباً وسلباً. في حين قد يساعد توفُّر الأموال اللازمة للزواج على الاستقلال واتخاذ تلك الخطوة المهمة، فنقص تلك الموارد المادية يؤثر سلباً في إتمام واستمرارية تلك الزيجات، لا سيما بين الأفراد ذوي الأجور المنخفضة. بناءً على ذلك؛ اتجهت الجهود إلى توعية الأفراد بكيفية بناء الأسر وتعليمهم مهارات التأقلم مع الضغوط الحياتية والتواصل بفعالية. وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ أطلقت الحكومة المصرية مبادرة لحماية الأسرة باسم “مودة” تهدف لزيادة الوعي حول التسامح بين الشركاء وكيفية الاستعداد للحياة…

لمواصلة قراءة المقال مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني
لمواصلة قراءة المقال مجاناً
حمّل تطبيق مجرة.