اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

من الاكتئاب إلى مشاكل الصحة الجسدية: العلاج البيئي قد يوفّر حلولاً مُساعدة

شارك
شارك
من منا لا يجد متعة خاصة بالتواجد قرب الشاطئ أو استنشاق الهواء النقيّ القادم من وسط أشجار غابة قريبة من المدينة؟ هذا يمكن فهمه جيّداً، حتى لو لم نطّلع على دراسات علمية تُثبت التأثيرات الإيجابية لتواجدنا بالقرب من الأماكن الطبيعية. الإدراك العام لفكرة تفاعل الإنسان مع البيئة بشكل إيجابي ليس وليد عصرنا الحديث، فلطالما كانت الطبيعة وجمالها مصدراً لإلهام الفنانين؛ والرسامين والموسيقيين والأدباء. ما قد يكون جديداً في الأمر هو الاكتشافات العلمية المُتزايدة حول الأثر العلاجي الفعّال للطبيعة في محاربة الاكتئاب وتحسين الصحة النفسية وتعزيز الراحة الجسدية للأفراد. العلاج البيئي كنهج جديد في علم النفس العلاج القائم على الطبيعة (Ecotherapy)، ويُسمّيه البعض العلاج البيئي أو العلاج الأخضر، هو مقاربة علاجية تتمثّل في إعادة الاتصال بين المريض و الطبيعة من خلال برنامج مخصص للقيام بأنشطة خارجية منتظمة في الطبيعة يقودها مُتخصّص معتمد وغالباً ما يكون مُعالجاً. وقد برز هذا النوع من العلاجات عبر الجمع بين نوعين من العلوم وهما علم النفس و علم البيئة. يعتمد علم النفس الإيكولوجي (Echopsychology) على نحو مختلف عن النظريات النفسية الأخرى، على مفهوم أن الأشخاص لا يعيشون بمعزل عن البيئة الطبيعية والأرض، لذا فهم جزء من الطبيعة وليسوا منفصلين عنها. يظهر ذلك جلياً أكثر مما مضى في السنوات الأخيرة؛ حيث أضحت صحة كوكب الأرض في خطر بسبب التصرفات اللامسؤولة للبشر؛ تلك المُتمثّلة بشكل رئيسي في

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!