اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أنا

كيف تتغلب على رهابك؟

في مواجهة مواقف معينة تُعتبر خطيرة مثل: الخوف من الطيران والكلاب والارتفاعات والأماكن المغلقة؛ يمكن أن يكون الخوف منقذاً للحياة. ولكن ماذا تفعل عندما يصبح الخوف رهاباً ويمنعك من العيش؟ ماذا تفعل إذا كنت تعاني من اضطراب الرهاب؟ هل من المستحيل حقاً التغلب على رهابك كما يُعتقد غالباً؟ فيما يلي نظرة عامة على الطرق المختلفة التي تساعد على التخلص من الرهاب. "الرهاب يمكن علاجه" تقول الطبيبة النفسية المسؤولة عن مركز العلاج النفسي الجامعي في مستشفى سانت آن في باريس ومؤلفة كتاب "فهم الرهاب ومعالجته" (Comprendre et traiter les phobies) كريستين ميرابل-سارون: "لا يوجد عمر تُصاب فيه بالرهاب ولكن العلاج ممكن تماماً بشرط أن تبحث عن الأسباب المتعددة التي أظهرت هذا الاضطراب". وتوضح: "إذا لم ينظر المجال الطبي إلى الاضطراب الرهابي اليوم على أنه "صراع داخلي نفسي" -بسيط لأنه ينتج دائماً عن أسباب متعددة- فيمكن أن تعالج طرق مختلفة الرهاب وفقاً لأسباب ظهوره. ما الفرق بين الخوف البسيط والرهاب؟ كريستين ميرابل-سارون: العنصر الأساسي الذي يحدد اضطراب الرهاب هو تجنب مواجهة الخوف أو ما يرهب الشخص. عادةً عندما نشعر بالخوف، نشعر به ونواجه الوضع الذي يولد هذا الخوف ولو على مضض. في المقابل لا يستطيع الشخص الذي يعاني من الرهاب مواجهة الأمر الذي يثير رهبته، فعندما لا يكون من الممكن مواجهة الواقع نتجاوز مجال الخوف لندخل في نطاق الرّهاب. ما أسباب الاضطرابات الرهابية؟ كريستين ميرابل-سارون: يمكن أن تفسر عشرات الأسباب المختلفة سبب اكتساب واحد أو أكثر من الاضطرابات الرهابية. اعتماداً على نوع الرهاب قد تكون هناك جوانب مؤلمة وجينية وبيولوجية ونفسية؛ ولكن يمكننا أيضاً "اكتساب
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!