كيف تنسى شخصاً قطع علاقته بك فجأة؟ إليك 6 إرشادات عملية

الاختفاء المفاجئ
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: تخيل أنك في علاقة مع أحدهم؛ لا يهم نوع تلك العلاقة، فيمكن أن تكون علاقة عاطفية أو علاقة صداقة أو حتى علاقة أسرية أو علاقة عمل، وقرر الطرف الآخر أن يختفي فجأة، هكذا ببساطة دون توضيح للأسباب، ماذا ستفعل؟ وكيف ستتجاوز هذا الأمر؟ إليك الإجابة في هذا المقال.

تشكل العلاقات الإنسانية أساس حياة كل منا؛ وذلك لأننا نحن البشر نعتمد اعتماداً كبيراً على علاقاتنا الاجتماعية من أجل النمو والازدهار. ولذلك؛ حين نفقد إحدى العلاقات أو يختفي أحد المقربين منا فجأة، فإننا نفقد المعنى المرتبط بتلك العلاقة.

وفقدان المعنى يعني فقدان جزء من ذواتنا. تخيل أن يختفي أحدهم فجأة دون سابق إنذار؛ لا مكالمات ولا رسائل نصية، وهذا الاختفاء لم يكن بسبب ظروف قهرية لكنه ببساطة قرر قطع علاقته بك فجأة دون توضيح، ماذا ستفعل حينها؟ نخبرك بالإجابة من خلال هذا المقال.

ما هو الاختفاء المفاجئ من العلاقة؟

تُعرّف مختصة علم النفس السريري وخبيرة العلاقات، كليفرن بوميرانز (Kelifern Pomeranz) الاختفاء المفاجئ أو "الشبحية" (Ghosting) بأنه قطع العلاقة عن طريق التوقف المفاجئ عن الاتصال والتواصل مع الطرف الآخر بأشكاله كافةً ودون أي تبرير أو توضيح، فضلاً عن تجاهل محاولات الطرف الآخر كلها للتواصل.

وقد سُمّيت الشبحية بهذا الاسم لأن الشخص الذي يختفي فجأة يتلاشى تماماً كما لو كان شبحاً، وعلى الرغم من أن هذا المصطلح يُستخدم بصفة عامة للإشارة إلى العلاقات الرومانسية، فإنه يمكن أن يشير إلى أي علاقة ينقطع فيها أحد الأطراف عن الاتصال فجأة وعلى نحو غير متوقع؛ بما فيها علاقات الصداقة والعلاقات الأسرية.

ما أسباب الاختفاء المفاجئ من العلاقات؟

غالباً ما يُنظر إلى الاختفاء المفاجئ على أنه طريقة غير ناضجة أو عدوانية سلبية لإنهاء العلاقة، وفي حالات العلاقات الرومانسية، قد يكون شكلاً من أشكال الإساءة العاطفية، وثمة أسباب عدة يمكن أن تفسر الاختفاء المفاجئ؛ ومنها:

  1. الاختفاء المفاجئ هو الاختيار الأسهل: غالباً ما يريد الشخص الذي يختفي فجأة تجنُّب المواجهة أو التعامل مع مشاعر شخص آخر؛ لذلك فهو ببساطة  ينقطع عن الاتصالات كلها ويأمل أن يفهم الطرف الآخر فكرة انتهاء العلاقة.
  2. فقدان الاهتمام: أحياناً يقرر أحد الأطراف إنهاء العلاقة لأنه ببساطة فقد الاهتمام بها، ويقرر هذا الشخص الاختفاء فجأة لأن الحديث مع الطرف الآخر سيستهلك وقتاً وجهداً، ويمكن أن يكون الأمر مزعجاً لهذا يختفي فجأة.
  3. عدم الرغبة في إيذاء مشاعر الطرف الآخر: تؤكد مختصة علم النفس، كيليفيرن بوميرانز إن بعض الأشخاص ينقطع فجأة عن الاتصال لأنه لا يرغب في إيذاء مشاعر الطرف الآخر.
  4. التعرض للإساءة: تعتقد أستاذة علم النفس في جامعة لويولا الأميركية (Loyola University Maryland)، تيريزا ديدوناتو (Theresa DiDonato) إن بعض الأشخاص يختفي فجأة لأنه تعرض للإساءة من الطرف الآخر مثل التعامل غير المحترم أو التصرف بعنصرية.
  5. الخوف من المواجهة: أحياناً يشعر الشخص الذي قرر الاختفاء فجأة بالذنب؛ ولهذا السبب يرفض التحدث إلى الطرف الآخر لمنع المزيد من الإحساس بالذنب، فيقرر ببساطة الاختفاء بصمت.

5 علامات تخبرك إن هذا الشخص يمكن أن يختفي فجأة

حين ندخل في إحدى العلاقات الاجتماعية، سواء أكانت علاقة رومانسية أم علاقة صداقة أم علاقة عمل، عادةً ما توجد طرائق كثيرة لإنهاء تلك العلاقات؛ ولكن يحدث أحياناً أن يختار أحد الأطراف الاختفاء ببساطة دون تفسير. والحقيقة أن هناك بعض العلامات التي يمكن أن تخبرك إن هذا الشخص يمكن أن يختفي فجأة؛ مثل:

  1. لا يخبرك بأي معلومات شخصية.
  2. لا يريدك أن تقابل أصدقاءَه أو أفراد عائلته.
  3. يختفي من وقت إلى آخر حتى على وسائل التواصل الاجتماعي.
  4. نادراً ما يرد على الرسائل أو المكالمات الهاتفية.
  5. تفتقر محادثاتكم معاً إلى العمق وعادة ما يبدو غير مهتم.

ويؤكد الطبيب النفسي سيث جيليهان (Seth J. Gillihan) إن الشخص الذي يقطع علاقته بك فجأة يميل إلى التجنُّب؛ مثل تجنُّب الخروج والمكالمات والرسائل، ناهيك بأنه عادة ما يكون شخصاً يعاني القلق، فأولئك الذين يعانون القلق الشديد يخافون من تداعيات الانفصال ويختارون تجنُّب الانزعاج والابتعاد عن الانهيار النفسي المحتمل.

اقرأ أيضاً: كيف نتغلب على ألم الانفصال؟

كيف يؤثر الاختفاء المفاجئ في الصحة النفسية؟

يؤكد أستاذ الطب النفسي، كيلي هاردينغ (Kelli Harding) إن انقطاع العلاقات يجلب معه مجموعة كبيرة من المشاعر مثل الحزن والغضب والشعور بالذنب. وفي حالة الاختفاء المفاجئ والانقطاع فجأة دون توضيح يكون الأمر أسوأ بكثير؛ حيث ترى خبيرة العلاقات كارين روسكين (Karen Ruskin) إن الاختفاء المفاجئ يجعل الشخص الآخر يشعر بأنه مرفوض ودون قيمة.

علاوة على ذلك، يؤدي الاختفاء المفاجئ إلى شعور الشخص الآخر بتدنّي القيمة والقلق والاكتئاب ولوم الذات وتدنّي احترامه لنفسه، فحين يبتعد شخص من غير تفسير نظل نسأل أنفسنا عن الخطأ الذي ارتكبناه، والأسوأ من ذلك أننا لا يمكننا التعلم من التجربة، ويمكن أن يؤدي الأمر إلى اضطرابات نفسية طويلة المدى. ففي المستقبل، سوف يظل الطرف المهجور خائفاً من التخلي عنه ولن يستطيع منح الثقة بسهولة خوفاً من التعرض لخيبة أمل جديدة.

اقرأ أيضاً: هل تجرؤ على الانفصال عن صديقك؟

6 إرشادات تساعدك على نسيان شخص قطع علاقته بك فجأة

وفقاً لخبراء العلاقات؛ لن تستيقظ ذات صباح وتجد نفسك نسيت الشخص الذي قطع علاقته بك فجأة، ولا توجد وصفة سحرية لتنسى ذلك الشخص؛ ولكن يوجد بعض الخطوات التي يمكن أن تساعدك على نسيان الشخص الذي اختفى فجأة مثل:

  1. اعترف بأنك لست بخير: تؤكد خبيرة العلاقات جيجي إنغل (Gigi Engle) إن الخطوة الأولى للتجاوز هي الاعتراف بأنك تتألم؛ لأن عدم تقبُّل الحزن لا يجعله يختفي أبداً؛ إنه فقط يبقى موجوداً في العمق وينتظر أي فرصة حتى يتفاقم، فاسمح له بالخروج مبكراً. قد يكون الأمر صعباً في البداية لكن الأكثر صعوبة هو التظاهر بأنك بخير!
  2. توقف عن لوم نفسك: صاغ أستاذ علم النفس روبرت فايرستون (Robert Firestone) مصطلح "الصوت الداخلي الانتقادي" من أجل وصف عملية التحدث السلبي إلى النفس؛ هذا الصوت القاسي ينتقدنا بشدة، فبعد اختفاء أحدهم فجأة سيخبرك صوتك الداخلي بما يلي:
  • لن يحبك أحد أبداً.
  • ستعيش دائماً بمفردك.
  • لن تستيطع الوثوق بأحد مرة أخرى.
  • ليس لديك أحد الآن.
  • أحبابك كلهم سيتخلون عنك لأنك لا تستحق الحب.

والانشغال بهذا الصوت الداخلي يجعل عملية التجاوز والمضي قدماً أكثر صعوبة؛ ولهذا يجب أن تتوقف عن لوم نفسك، وتتأكد أن هذا الصوت لا يعبر عن ذاتك الحقيقية.

  1. انظر إلى حياتك على أنها رحلة: من المهم أن تضع في اعتبارك أن كل شخص بخير الآن قد مر بلحظات اعتقد فيها أنه لن يكون بخير أبداً، فأحياناً قد يبدو انقطاع العلاقات وكأنه نهاية العالم؛ لكن بعد سنوات من الآن ستبدو مشكلة اليوم درساً من الماضي، فكلما نظرنا إلى حياتنا على أنها رحلة متكاملة ومستمرة أصبح بإمكاننا رؤية تجاربنا من منظورها الصحيح، فنهاية العلاقة ليست نهاية حياتنا.
  2. أحِط نفسك بالأشخاص الداعمين: تحدث إلى أصدقائك حول ما تشعر به واطلب منهم تقديم الدعم لك. فقط كن حذراً ولا تتحدث باستمرار عن الشخص الذي قطع علاقته بك لأنك بذلك لن تتجاوز الأمر بسهولة، فحديثك المستمر عنه سيجعله حاضراً باستمرار.
  3. لا تفكر في الذكريات التي جمعتكما معاً: يؤكد مدرب تطوير الذات وإدارة العلاقات، ياسر الحزيمي إن أساس العلاقات هو الذكريات؛ لذلك فأهم خطوات نسيان شخص قطع علاقته بك فجأة هي عدم التفكير في الذكريات التي جمعتكما، والتخلص فوراً من الصور التي تجمعكما معاً، وعدم الاحتفاظ بأي أغراض تخص العلاقة.
  4. توقَّع أن يستغرق نسيان الشخص الآخر بعض الوقت: إليك هذه الحقيقة القاسية: قد يستغرق الشعور بالتحسن بعض الوقت، فأحياناً قد تمر بسلسلة من الأيام الجيدة قبل أن تتذكر شيئاً ما ويعيدك إلى حيث بدأت، ويرى أستاذ الطب النفسي كيلي هاردينغ إن عملية النسيان والتعافي لا تحدث أبداً على نحو خطي، وفي بعض الأحيان قد تظهر المشاعر المزعجة فجأة.

أخيراً، إذا رأيت أن عملية تجاوز الشخص الذي قطع علاقته بك فجأة تأخذ الكثير من وقتك، أو إذا كان الحزن يمنعك من عيش حياة طبيعية، فأصبحت تواجه مشكلة في الدراسة أو العمل، فحينها يجب التحدث إلى مختص نفسي. لا بأس في الشعور بالحزن؛ لكن ليس من المقبول أن تتوقف عن عيش حياتك.