الجلسة الأخيرة: ما أفضل طريقة لإخبار معالجك النفسي برغبتك في تغييره؟

1 دقيقة
إنهاء العلاج
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: عندما تفرض عليك ظروفك الصحية اللجوء إلى الطبيب النفسي فإنك تسعى إلى معالجة آلامك ومعاناتك بسرعة وفعالية. قد ينجح علاجك النفسي في تحقيق مبتغاك وقد يفشل. وفي كلتا الحالتين يصبح إنهاء العلاج قراراً حتمياً. فكيف تصل إليه؟ وما الطريقة الأنسب لإنهاء العلاقة العلاجية مع طبيبك النفسي؟ يجيب المقال التالي عن هذا السؤال المهمّ الذي يشغل بال الكثير من المرضى.

يتطلّب إنهاء العلاج النفسي تفكيراً وتبصّراً. يدلّ هذا القرار المشحون عاطفياً على أنّك أصبحت جاهزاً للمضيّ قدماً وحدك أو أنّ بعض جوانب العلاقة العلاجية لم تعد تستجيب إلى احتياجاتك. أسباب إنهاء العلاج النفسي متنوعة، وقد تشمل على سبيل المثال بلوغ الأهداف المرجوّة أو عدم تحقيق أيّ تقدّم، أو الشعور المستمر بعدم الارتياح خلال الجلسات أو إحساس المريض بأن المعالج النفسي لا يفهم انتظاراته.

المعالجون مدرّبون على عملية إنهاء العلاج

التواصل مفتاح عملية إنهاء العلاج النفسي. لذا؛ تنصحك المعالجة النفسية (Reyna Ramirez-Guest) في تصريح لموقع ذيم (Them) بمناقشة الموضوع مع طبيبك النفسي والتعبير بصراحة وصدق عن مشاعرك تّجاه هذا القرار وأسبابه. تساعدك هذه الخطوة على الإنهاء الإيجابي لمسارك العلاجي، وتسمح لك بتقييم مدى تقدّمك ومن ثمّ التخطيط للمراحل التّالية للحفاظ على صحّتك النفسية.

تذّكر المعالجة النفسية بضرورة مناقشة هذه الخطوة بصراحة واحترام، مع الأخذ بعين الاعتبار أن المعالجين النفسيين مهنيون مدرَّبون على إدارة هذا النوع من المواقف. يمكنهم على سبيل المثال تقديم رؤية مفيدة لقرارك ومساعدتك على تقييم التقدّم المنجز في العلاج، ومناقشة الخيارات الممكنة مثل تقليل عدد الجلسات قبل إنهائها تماماً.

إنهاء العلاقة العلاجية بالطريقة الصحيحة

من الأفضل وفقاً لغيست أن تخبر طبيبك النفسي بأسباب رغبتك في إنهاء العلاج، وتنظيم جلسة أخيرة على الأقل حضورياً أو عن بعد. في المقابل تحذّر غيست من الاختفاء المفاجئ دون إخبار الطبيب، لأن تعبير المريض عن شكوكه أو عدم رضاه قد يكون كافياً أحياناً لفتح حوار بنّاء يسمح بتكييف النهج العلاجي مع احتياجاته الحالية. إذا كان قرار إنهاء العلاج لا رجعة فيه فإن المعالج النفسي قد يوجّهك إلى مختصّين آخرين إذا كنت ترغب في مواصلة مسارك العلاجي بنهج أو تخصّص مختلف.

إنهاء العلاج النفسي إجراء مستقلّ يؤكد قدرتك على اتّخاذ قرارات مستنيرة تتعلّق بصحتك النفسية. وعلى الرغم من صعوبة هذه الخطوة فإنها تمثل نقطة انتقالية إلى مرحلة جديدة من حياتك تستفيد خلالها من الأدوات والمعارف التي اكتسبتها في العلاج.

اقرأ أيضاً:

المحتوى محمي !!