$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#6613 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(29713)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "3.235.145.108"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#6620 (42) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(152) "/8-%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D8%B9%D8%B2%D9%91%D8%B2-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D8%AA/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(7) "upgrade"
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(13) "nafseyati.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "85e0da39890c2899-IAD"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "3.235.145.108"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(73) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at nafseyati.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(13) "nafseyati.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(11) "172.19.0.22" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(13) "3.235.145.108" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "37208" ["REDIRECT_URL"]=> string(56) "/8-تمارين-تعزّز-من-احترام-الذات/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1709376905.265272) ["REQUEST_TIME"]=> int(1709376905) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#6621 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#6622 (2) { ["content_id"]=> int(29713) ["client_id"]=> string(36) "d2c19bb3-7a27-44b2-80ee-41a310720c93" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

8 تمارين تعزّز احترام الذات

احترام الذات
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ترى أنك لا تستحق السعادة، مكبّٓلاً بالهموم، مقتنعاً بأن الحياة لا تحبك. من أجل إعادة “احترام الذات”؛ قدمت لك عالمة النفس ماريس فايان هذه النصيحة.
في الحقيقة؛ نحن نتعرف إلى هؤلاء الناس من خلال طريقتهم في الانزواء والهروب، ومحاولتهم التصرّف دون أن يلمحَهم أحدٌ، وإصرارهم على إبراز عيوبهم أو الإخفاقات التي تخللت حياتهم. حتى أنهم في بعض الأحيان يتورطون في تكرار التصرفات الغريبة التي تجعلهم يمتَلكون قدرةً مذهلةً، ليكونوا منبوذين ومرفُوضين من قبل الآخرين؛ ما يسبب لهم المعاناة فيما بعد.  هؤلاء يفتقرون إلى احترام الذات، ناهيك بأنهم لا يحبون أنفسهم.

إنهم مستعدون دائماً للتشكيك في مهاراتهم، وهم مقتنعون بأن محبة الذات علامة على الكبرياء أو الأنانية – التي يفتقرون إليها أساساً. الوضوح هو الصفة الوحيدة التي يتمتعون بها. فهل يمكننا أن نحترم بعضنا البعض، حتى لو كنا لا نكنّ لبعضنا مشاعر الحب؟

فيما يلي بعض السبل التي ستساعدك على استعادة احترام الذات دون الشعور بالحب.

1. أنا عديم القيمة

لم تكمل نور تعليمها. إنها تعاني من مشكلة تدني احترام الذات ولا تجرؤ أبداً على إبداء رأيها أو التحدث علناً. وعلى الرغم من ذلك؛ يراها معلّموها أنها فتاةٌ ذكيةٌ وحكيمةٌ. لكن نور لم تسمع سوى حُكم أمٍ غير محبةٍ عليها؛ حيث كانت تردد على مسامعها: “أنت دون قيمةٍ، لن تستطيعي فعل أي شيء أبداً”. ومنذ ذلك الحين؛ لم يساعد أي نجاح تحققه نور على التغلب على نظرتها؛ بل وأصبحت تهتم لفشلها فقط.

الكل يعرف عالم الفشل. عندما يبدو لهم أن كل شيءٍ يسير على ما يرام، فإنهم سرعان ما يخافون ويستسلمون خوفاً من النجاح الذي قد يُغرقهم في المجهول. يبدو أنهم لا يشعرون بالطمأنينة إلا عندما تفشل مشاريعهم بالفعل.

وراء إخفاقاته المريرة والمتكررة؛ يمكن للمرء في كثير من الأحيان أن يعيش ذات السعي اليائس للقيام بمهمة أخرى. إنه محكوم بالفشل، بسبب مرحلة ما في طفولته؛ لكنّ النجاح يعني كسر الحواجز.

2. شفاء النفس من خلال الإبداع

للخروج من سجن الفشل؛ عليك أن تتوقف عن إلقاء اللوم على والديك. ينبغي عليك أن تبدأ بأشياء صغيرةٍ، وتتحرك ببطء نحو نسخة حقيقية من نفسك لم تكن تتوقعها، وهذا يتعلق بأن تثبت لنفسك ما تستطيع القيام به.

نحن نرسم، نطبخ ونزرع. وفوق كل شيءٍ؛ نبذل قصارى جهدنا للاستماع إلى تلك المجاملات وملاحظات التقدير. لا يوجد شيءٌ أفضل من تقديم كل ما هو جميل وجيد، لتستعيد ذاتك بشكلٍ تامٍ. ومع ذلك، فهناك شرطٌ واحدٌ: حاول الاحتفاظ بذكرى كل هذه التفاصيل الصغيرة.

3. أنا شخص سيئ

غالباً ما يتم إصلاح الأمور في فترة المراهقة؛ حيث تأتي الهوية السلبية للرد على الشكوك والريبة. في هذا العصر الصعب؛ لم نعد نعرف حقاً من نحن. نحن نبحث عن أنفسنا في جميع المرايا، نسمح لأنفسنا بأن تأسرنا جميع الخطابات. أي شخصٍ يرسب في امتحانٍ أو يرتكب جريمةً أو يدخّن، تنظر إليه عائلته على أنه فاشلٌ أو مدمن مخدراتٍ أو جانح، سيجد في هذا الوصف نموذجاً مطمْئناً؛ بحيث يُخيل إليه أنه من الأفضل أن يتم الاعتراف به على أنه شخص سيئ عوضاً عن فقدان هويته؛ وذلك خوفاً من إنكار وجوده إلى الأبد.

يظل هذا صحيحاً فيما بعد؛ حيث أن الشخص الذي يُنظر إليه الجميع على أنه فاشلّ لن يفوز بأي شيء أبداً. فنظرة الآخرين تحكم عليه بالفشل، ناهيك بأن مجرد السماح لهم بهذا الحق يصبح سبباً للاستمرار. مثل الملصق على المنتجات؛ تصبح هويته السلبية بطاقةً شخصيةً تُجنّبه مجهود التعريف عن نفسه.

4. استعادة الكرامة

عوضاً عن الذهاب إلى السجن؛ يمكن للمجرم الشاب أن يتخذ إجراءاتٍ إصلاحيةٍ؛ كالانخراط في فرقة الإطفاء أو جمعية المساعدة الذاتية، كطريقةٍ للتعويض عن الضرر الذي تسبب فيه، وغالباً ما يستعيد الشخص ما يكفي من احترام الذات حتى لا يعيد ارتكاب جريمته. علاوة على ذلك؛ يمكن لأي شخصٍ فشل في الامتحان أن ينجح في مجالٍ آخر. وأما بالنسبة لمن أدمن على الموانع، فهو جرمٌ عادةً ما ينساه الجميع.

افعل مثلهم؛ إذا كنت تعتقد أن هذا غير مجدٍ، فاذهب إلى مطاعم القلب، أو منتجعٍ صحي وسترى أنهم محتاجون إلى خدماتك. وهذا أمرٌ جيدٌ لإحياء الروح المعنوية. فمن خلال رؤية أن الآخرين يمكنهم الاعتماد عليك؛ سينتهي بك الأمر بفعل الشيء نفسه.

5. أنا لست ودوداً

تشعر ليلى بالتوتر لدرجة أنها أصبحت قبيحةً. الكل يعرف أشخاصاً مثلها: أشخاصٌ ثرثارون، غير راضين أبداً؛ يطغى عليهم شعور الكآبة والقلق، هم الذين يبحثون دائماً عن الجانب السلبي من الحياة؛ كما أنهم مثل الضحايا والشهداء الذين يفسدون الهدايا التي يتلقونها. إنهم ببساطةٍ أشخاصٌ غير سعداءٍ. بالنسبة لهم الحياة لا تحبهم، فلحَظات السلام التي يعيشونها قصيرة للغاية. فضلاً عن أنهم مقتنعون بأنهم ليسوا لطفاءَ، لأنهم غير محبوبين.

منذ وقت طويل؛ كنا نظن أنه يجب علينا أن نتلقى الحب من أجل منحه. حتى أنه كان يُعتقد أن الظروف السيئة تعيد نفسها دائماً، فالطفل الذي يتعرض للضرب في طفولته يضرب أطفاله مستقبلاً. وهكذا؛ مقتنعاً بعدم استعداده للسعادة، فإن الشخص الذي يعاني من قصورٍ عاطفيّ لا يستطيع إلا أن يؤذي حياته.

6. تعلّم القبول

ومع ذلك؛ بدأ الأطباء والمختصون في علم الأطفال بإثبات أنه يمكننا تقديم ما لم نتلقاه، وأنه يمكننا النجاح في الحياة على الرغم من فشل مرحلة طفولتنا. يمكن أن تعطي وتقول من فضلك؛ الجميع يعرف كيف يفعل ذلك. الخطوة التالية هي قبول هدايا الحياة. لذا ضع قائمةً بأفراحك الصغيرة والأشخاص الذين تهتم بهم. سترى أنه حتى لو كنت لا تحب نفسك، فقد ابتسمت لك الحياة عدة مراتٍ. فكر فيما كانت ستصبح عليه الأوضاع لو لم تقابل فلاناً في لحظةٍ حاسمةٍ. قل لنفسك أن كل اللحظات مهمةٌ، وأن وجود الآخرين في حياتنا يثرينا.

7. أنا مجرد شخص قاسٍ

لا يفوّت كرم أي فرصة للتحدث بسوءٍ عن نفسه؛ يسعى إلى إبراز عيوبه وقسوته وحبه للاستفزاز؛ إنه يرغب في أن يكون مكروهاً. خلف ستار الكراهية الذي يحمي نفسه من خلاله؛ تكمن هشاشته، فهو يعتمد على العداء، -الذي يثيره- لحماية نفسه من المخاطر العاطفية والعلاقات الاجتماعية.

عندما كان طفلاً؛ أراد أن يحصل على كل شيءٍ ولم يستطع التغلب على خيبة أمله. كان يود أن يكون الأفضل، فهو لا يستطيع أن يكون شخصاً عادياً. ولذلك؛ لا يزال يسعى لكي يكون أسوأ مما هو عليه. ما الذي يهمه؟ الارتقاء إلى المثالية، فإذا لم يستطع الوصول إلى الكمال، فهو يهدف إلى الوصول للدناءة.

8. تقبل حقيقة أنك لست مثالياً

إذا كنت مثل كرم، فلماذا لا تخفف من الحواجز، وتعطي نفسك مجالاً للخطأ؟ القليل من التسامح تجاه نفسك من شأنه أن يفيدك كثيراً. اكتب قائمة تدون فيها ما يعجبك وتكرهه في نفسك. تحقق من ما يبحث عنه الآخرون فيك أو لماذا يهربون منك. لماذا لا تذهب لزيارة طبيب نفسي لإجراء اختبار الشخصية؟

سترى أن لديك صفاتٍ ومواهبَ وإمكانياتٍ، لم تكن على درايةٍ بها. فلماذا لا تستغلّها؟ سوف تكتشف أن الملذات الصغيرة توفر لحظاتٍ جيدةً شأنها في ذلك شأن اللحظات المزعجة. وكذلك ستشعر بالمتعة دون تأنيب الضمير، وتبتهج برؤية الناس يبتسمون لك بشكل يجعلك مستمتعاً.

المحتوى محمي !!