إلى كم من وقت الفراغ نحتاج يومياً حتى نشعر بالسعادة؟

ملخص: عندما ينتهي يوم العمل الشاق، تصبح ساعات الراحة ملاذاً مريحاً للموظفين أو العمال؛ لكن هل تحقق ساعات الراحة السعادة التي يبحث عنها هؤلاء؟ إليك آراء العلماء عن المدة المثلى لوقت الفراغ. وفقاً للباحثين؛ يمثل الحصول على فترات استراحة معتدلة خلال اليوم فكرة ممتازة لتعزيز شعور السعادة، فعندما تخصص وقت الفراغ لمشاهدة فيلم سينمائي أو قراءة كتاب أو ممارسة نشاط رياضي أو اليوغا فإن ذلك يزيد شعورك بالراحة النفسية. وعلى الرغم من اعتقادنا أن سر السعادة قد يكمن في الحصول على أيام فراغ كاملة خالية من أيّ التزامات، يبدو أن الباحثين أثبتوا عكس ذلك! فإذا كنت تتمنى الحصول…

لمواصلة قراءة المقال مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني
لمواصلة قراءة المقال مجاناً
حمّل تطبيق مجرة.