مود كابتشر: تطبيق ذكي مرتقب سيرصد المصابين بالاكتئاب من ملامحهم

3 دقيقة
مود كابتشر
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: تخيل أن يرافقك مساعد صحي يقدم لك النصائح عندما يستشعر إصابتك ببوادر الاكتئاب! في الواقع، هذا ما قد يفعله تطبيق مود كابتشر الجديد المدعوم بالذكاء الاصطناعي؛ الذي يمكنه كشف علامات الاكتئاب المبكر من ملامح الوجه، لنتعرّف إليه.

بينما تتشابك التقنيات التكنولوجية يوماً بعد يوم في مجال الصحة الجسدية والنفسية، يستعد أحد تطبيقات الهواتف الذكية القائم على الذكاء الاصطناعي لنقل التحدي إلى مستوىً آخر، ففي فبراير/شباط من عام 2024، أعلن باحثون في جامعة دارتموث (Dartmouth)، عن تطوير أول تطبيق مدعوم بالذكاء الاصطناعي تُمكنه معالجة صور الوجه للكشف عن علامات الإصابة بالاكتئاب، حتى قبل أن يعرف صاحب الصورة بوجود خطب ما. فما هذا التطبيق؟ وكيف يعمل؟

ما هو تطبيق مود كابتشر (MoodCapture

يومياً، عندما يفتح المستخدمون هواتفهم الذكية، يوجه نظام التعرف على الوجه الكاميرا الأمامية للجهاز لالتقاط صور للتعرف على وجه المستخدم، وقد يصل عدد الصور يومياً إلى العشرات. انطلاقاً من هذه الفكرة، حاول الباحثون دمج تقنية التعرف على الوجه هذه مع التعلم العميق، للكشف عن الإشارات السريرية للاكتئاب في صور الوجه والمناطق المحيطة به في أثناء الاستخدام المنتظم للهاتف، وتوصلوا إلى تطبيق مود كابتشر(MoodCapture).

يستخدم التطبيق خوارزمية تعتمد على الذكاء الاصطناعي لمعالجة الصور وتقييمها، وتحليل تعابير الوجه؛ من وضعية الحاجبين إلى ميلان الرأس وحركة الشفاه، ومن مزايا هذا التطبيق أنه إذا لاحظ علامات الاكتئاب لا يبث الخوف في المستخدم بإرسال تحذيرات صارمة بضرورة الحصول على رعاية طبية؛ وإنما يوجهه نحو بعض التدابير الإيجابية التي تحد من تفاقم المرض، وتساعد على إدارة الأعراض. على سبيل المثال؛ قد يقترح ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق أو قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء أو العائلة.

اختبر الباحثون التطبيق على 177 شخصاً مصاباً باضطراب الاكتئاب الحاد (Major Depressive Disorder)؛ حيث طلبوا منهم الإجابة يومياً عن 3 استطلاعات لتقييم حالتهم المزاجية؛ بينما كان  التطبيق يلتقط  5 صور عشوائية لكل مشترك لدى إجابة المشتركين عن سؤال مباشر بـ “لقد شعرت بالإحباط أو الاكتئاب أو اليأس”. أراد الباحثون التقاط مشاعر الاكتئاب الحقيقية  للمشاركين.

بعد 90 يوم من التصوير، جمع الباحثون نحو 15 ألف صورة، ثم اتبع التطبيق سلسلة من العمليات التكنولوجية لمتابعة علامات محددة؛ بما فيها على سبيل المثال لا الحصر:

  • النظرة وحركة العين.
  • كيفية وضع الشخص لرأسه.
  • تعابير الوجه.
  • الألوان السائدة في بيئة المشارك.
  • حالة الإضاءة.
  • مكان التقاط الصورة.
  • وجود أجسام أو كائنات في الخلفية؛ مثل نبات منزلي أو معدات رياضية، أو حالة الفوضى؛ بحيث يمكن استخدامها لقياس نشاط المستخدم.
  • عدد الأشخاص في الصورة.

بينت نتائج البحث أن التطبيق تمكن من تحديد أعراض الاكتئاب المبكرة في 75% من الحالات، واقترح بعض الإجراءات الوقائية.

اقرأ أيضاً: كيف تمكّن سرعة الكتابة وانتقاء الكلمات والرموز الخوارزميات من اكتشاف الاكتئاب؟

8 علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب

من الطبيعي أن يمر كل منا بلحظات من الحزن والضيق وتقلب المزاج؛ لكن عندما تدوم تلك الحالة بضعة أسابيع وحتى أشهر، فإنها قد تتحول إلى اضطراب الاكتئاب إذا تُركت دون علاج.

وفقاً للمختصة النفسية هايلي كريستينسون (Hayley Kristinsson)؛ يمكن للاكتئاب أن يعطل الجوانب الحيوية للمريض مثل النوم والمزاج والإدراك، ويرتبط بعدد من التغيرات العصبية. ومن العلامات التي قد تشير إلى الإصابة بالاكتئاب:

  • مزاج مكتئب لأكثر من أسبوعين للبالغين، والتهيج والانفعال لدى المراهقين.
  • فقدان ​​المتعة في الأنشطة التي كان الشخص يستمتع بها سابقاً.
  • اضطراب الشهية.
  • اضطراب النوم.
  • الصعوبات المعرفية.
  • تدني الشعور بالقيمة الذاتية.
  • التعب.
  • الآلام الجسدية.

اقرأ أيضاً: كيف يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين الرعاية الصحية النفسية؟

ما الخطورة التي يسببها عدم علاج الاكتئاب؟

يؤثر الاكتئاب غير المعالَج في كل من الصحة الجسدية والنفسية، ويظهر ذلك في النقاط التالية:

  • أظهر التصوير الوظيفي للأفراد المصابين باضطراب الاكتئاب، أن لديهم اختلافات هيكلية ووظيفية في الدماغ؛ حيث أشارت المختصة النفسية هايلي كريستينسون إلى أنه قد  يسبب انخفاض حجم الحُصين؛ وهو جزء الدماغ المسؤول عن الذاكرة، وأكدت إنه كلما تأخر كشف الاضطراب وعلاجه كان التأثير في حجم الحُصين أكثر وضوحاً.
  • الأفراد الذين يعانون الاكتئاب ونجوا من سكتة دماغية أو نوبة قلبية، قد يكونون أكثر عرضة إلى الوفاة في الأشهر القليلة الأولى بعد النوبة القلبية.
  • الميول الانتحارية؛ حيث أشار المعهد الوطني الأميركي للصحة النفسية (National Institute of Mental Health) إلى أن أكثر من 90% من الأشخاص الذين يموتون بسبب الانتحار قد عانوا الاكتئاب.
  • أكد الطبيب النفسي عاصم العقيل، إن الاكتئاب غير المعالَج يسبب اضطرابات في النوم؛ إذ قد يسبب الأرق؛ أي صعوبة الحصول على النوم الكافي، أو الشعور بالحاجة إلى النوم المتزايد، بالإضافة إلى اضطرابات الوزن، ومشاعر اليأس والعجز، والتهيج.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن الاكتئاب

ما الذي يمكن أن يفعله هذا التطبيق الجديد للحماية من الاكتئاب؟

إذاً فإن الكشف المبكر عن المرض يؤثر على نحو كبير في حماية المريض وتحسين استجابته العلاجية، فقد أشار الأستاذ المساعد في مركز دارتموث للتكنولوجيا والصحة السلوكية، نيكولاس جاكوبسون (Nicholas Jacobson)، إلى أنه قد يكون من غير المناسب أحياناً أن تخبر المريض بإصابته وحاجته إلى للعلاج مباشرة، وهنا يبرز دور تطبيق مود كابتشر في اكتشاف الاكتئاب في اللحظات التي تسبق تفاقمه.

وبحسب فريق عمل التطبيق؛ فمن المتوقع تدشينه خلال السنوات الخمس المقبلة، ومع ذلك، ينبغي التنويه بأن تطبيق مود كابتشر وغيره من التطبيقات المماثلة، كلها لا تمثل بديلاً من العلاج، ولا يمكن استخدامها بمفردها؛ بل الهدف منها هو رصد الأعراض فقط، ليتمكن الطبيب المختص من تحديد مسار العلاج الأمثل.

اقرأ أيضاً: هل يمكن للساعات الذكية اكتشاف إصابتك بالاكتئاب؟

المحتوى محمي !!