الأمر أعمق مما تتصور: مريض الاكتئاب فريسة سهلة لأمراض القلب

مريض الاكتئاب
مريض الاكتئاب
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يمكن وصف العلاقة بين الاكتئاب وأمراض القلب بأنها طريق ذات اتجاهين، فبحسب المعهد القومي الأميركي للقلب يزيد الاكتئاب احتمالية الإصابة بأمراض القلب بنسبة 64%. من ناحية أخرى؛ أكدت مقالة بحثية نشرتها مجلة الكلية الأميركية لأمراض القلب أن واحداً من كل خمسة أشخاص مصابين بأمراض القلب يعانون من اكتئاب شديد.

يثير التشابك المعقد بين الاكتئاب وأمراض القلب تساؤلات مختلفة حول التأثير الذي يحدثه الاكتئاب في القلب، وكيف يصبح مريض الاكتئاب فريسة سهلة لأمراض القلب. هذا ما سنبحث فيه.

كيف يضر نمط حياة مريض الاكتئاب قلبه؟

يتجاوز الاكتئاب عند تعريفه علمياً المفهوم الضيق باعتباره مشاعر حزن تسيطر على المريض، إلى كونه مرضاً يمكن أن يقلب الحياة رأساً على عقب. ووفقاً للطبيب النفسي بن هولت (Ben Holt)؛ تتعدد أعراض الاكتئاب ومنها تدني الحالة المزاجية، والمعاناة من اضطراب النوم، وفقدان الاستمتاع بالأشياء التي كانت تبعث البهجة سابقاً، إلى جانب وجود أفكار سلبية عن النفس تُشعر المريض بعدم قيمته.

يعاني مريض الاكتئاب أيضاً من ضعف الطاقة وصعوبة التركيز وتغير الشهية، وتظهر لديه أحياناً أفكار انتحارية. وقد تُحدث الأعراض السابقة تدهوراً في الروتين اليومي وتؤثر سلباً في العادات الصحية؛ حيث إن مريض الاكتئاب في الغالب لا يلتزم بنظام غذائي صحي، وفي الوقت نفسه لا يحظى بساعات نوم كافية، وتتناقص لديه الرغبة في ممارسة أي نشاط بدني، وجميعها عوامل إذا ما استمرت فترة طويلة ستؤثر حتماً في كفاءة القلب.

اكتئاب أكثر يعني قلب أضعف!

أجرت الجمعية الأوروبية لأمراض القلب دراسة علمية شملت نحو 63 ألف شخص في النرويج، وعلى مدار 11 عاماً أصيب نحو 1500 مشارك بقصور في القلب. لكن الأشخاص الذين عانوا من أعراض خفيفة للاكتئاب كانوا أكثر عرضة للإصابة بقصور القلب بنسبة 5%؛ بينما الذين كانت لديهم أعراض متوسطة إلى شديدة للاكتئاب ارتفع خطر إصابتهم بقصور القلب إلى 40%.

تشرح الزيادة السابقة الطبيبة ليز غوستاد (Lise Gustad) المشاركة في الدراسة، مؤكدة أنه كلما زادت أعراض الاكتئاب ارتفعت احتمالية الإصابة بقصور القلب، وهذا يعني أن الأعراض الحادة للاكتئاب تعرّض القلب لمخاطر مرتفعة.

من ناحية أخرى؛ تشير غوستاد إلى ارتباط الاكتئاب بالتوتر، وعندما يتوتر الشخص يتسارع نبضه ويفرز جسمه هرمونات التوتر التي تُحدث التهابات تزيد احتمالية إصابته بأمراض القلب.

اقرأ أيضا:

الشرايين تتصلب وخطر الوفاة المفاجئة يزداد

أثبتت دراسة أجرتها كلية الطب التابعة لجامعة يونسي بكوريا الجنوبية، أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب وتتراوح أعمارهم بين 40-80 عاماً، ترتفع احتمالية إصابتهم بتصلب الشرايين بنسبة قدرها 40% مقارنةً بغيرهم؛ ما يعني زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية، أو حدوث سكتة دماغية مفاجئة. 

وكلاهما قد يؤديان لوفاة مفاجأة، وذلك لدور الشرايين المحوري في الجسم، فهي المسؤولة عن نقل الدم الغني بالأوكسجين من القلب إلى باقي الأعضاء.

اقرأ أيضا:

ربما لا يطلب المكتئبون المساعدة عندما يمرضون

تختلف استجابة مريض الاكتئاب مع مرض قلبه عن غيره، ففي حال أنه شُخّص بالفعل بالاكتئاب وشعر لاحقاً بأعراض مرتبطة بحالة قلبه الصحية؛ مثل تسارع النبض أو آلام في الصدر، فعادةً ما تثير هذه الأعراض القلق؛ لكن بالنسبة لمريض الاكتئاب سيكون من الصعب عليه أخذ موعد مع الطبيب لمعرفة الأسباب وراء ما استجد عليه صحياً.

يربط الطبيب النفسي إرنستو لاروزا (Ernesto Rosa) بين عدم استجابة مريض الاكتئاب سريعاً وانخفاض مستوى طاقته، مؤكداً أن معظم من يعانون من الاكتئاب قد لا تتوافر لديهم الطاقة الكافية أو الدافع ليتابعوا حالتهم مع الأطباء.

وينصح طبيب القلب ريغفيد تادوالكار (Rigved Tadwalkar) مريض الاكتئاب ألا ينساق وراء تفسيره الشخصي أن ما يعاني منه سببه الاكتئاب وليس تراجع صحة قلبه، لأن مشكلات القلب والاكتئاب يشتركان في بعض الأعراض؛ حيث توجد احتمالية لوجود خطأ في التفسير الشخصي وذلك لا يظهر إلا بالفحص الطبي.

مرضى الاكتئاب أكثر عرضة للانهيار جرّاء أمراض القلب

للأسف لا يحظى مرضى الاكتئاب بفرصة عالية للتعافي عند إصابتهم بنوبة قلبية. ذلك ما يبرهن عليه طبيب القلب روي زيغلشتاين (Roy Ziegelstein) بأكثر من سبب؛ الأول هو انخفاض الدافع عند مريض الاكتئاب للالتزام بالروتين اليومي الصحي، واحتمالية إهماله لجرعات الأدوية، وابتعاده عن ممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي، والإقلاع عن العادات غير الصحية.

السبب الثاني هو معاناة مرضى الاكتئاب من تغيرات في نظامهم العصبي وتوازنهم الهرموني، وهذا يزيد تعرضهم لضربات القلب غير المنتظمة. أما السبب الثالث فهو أن المصابين بالاكتئاب ترتفع عندهم لزوجة الصفائح الدموية، وذلك يسرّع تصلّب الشرايين ويزيد فرصة الإصابة بالنوبات القلبية.

ليس هذا فحسب، فقد توصلت دراسة علمية أجرتها الكلية الأميركية لأمراض القلب شملت نصف مليون مواطن أميركي، إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بالاكتئاب بعد تعرضهم لنوبة قلبية كانوا أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية بنسبة 50%.

ومن ضمن النتائج المثيرة للاهتمام في الدراسة، أن مرضى الاكتئاب ترتفع عندهم معدلات الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومرض الشريان التاجي، وفشل القلب والانسداد الرئوي المزمن.

تزداد الدراسات العلمية التي تثبت أن الاكتئاب يؤثر في الصحة الجسمانية يوماً بعد يوم؛ ما يؤكد أن العناية بالصحة النفسية أولوية للحفاظ على الصحة العامة. لذلك إن وجدت نفسك تعاني من أي علامة للاكتئاب، فلا تتأخر في طلب مساعدة الطبيب النفسي حتى لا يتفاقم وضعك الصحي.

اقرأ أيضاً: ثلاثةٌ من تمارين التأمل لمساعدتك على تجاوز الاكتئاب.