اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

نحو السعادة

ماذا تفعل عندما تشعر باليأس؟ 6 إرشادات تساعدك

شارك
شارك
الحياة غالباً لا تسير على إيقاع منتظم، فلا أحد منا في مأمن من المرض أو فقدان الأحبة، والأوقات الصعبة التي نعيشها نتيجة متغيرات الحياة المؤلمة تجعلنا نشعر باليأس أحياناً، ونشعر أن المستقبل مظلم في أعيننا. حينها قد يصعب علينا تأدية أبسط المهام اليومية مثل مغادرة السرير والاستحمام وتحضير الإفطار، نظراً لمعاناتنا من الإرهاق وانخفاض الطاقة، نعم توجد مشكلات حلولها تحتاج إلى وقت وجهد، لكن في النهاية لن يفيد اليأس شيئاً في تجاوزها، وكذلك الهروب منها لن يخفيها من الوجود، لذلك سنساعدك ببعض الإرشادات للتعامل معها. 1. تأكد من أن دماغك لا يخدعك أحياناً تهول لنا أدمغتنا المواقف الحرجة وتصورها على أنها نهاية الحياة، وتحاول إقناعنا أنه لا جدوى من محاولة النجاة فقد استنفدنا جميع الفرص، لكن رغم كل ما سبق فلا ينبغي علينا السماع لما تمليه علينا أدمغتنا، فقد تكون الأفكار الآتية منها مشوهة أو غير دقيقة أو خاطئة تماماً. ويساعد على نمو تلك الأفكار اليأس الذي يحتل أدمغتنا خلال هذه الفترة، فوفقاً لمقالة بحثية كتبتها الباحثة ليزا ستار (Lisa Starr) من قسم علم النفس في جامعة كاليفورنيا الأميركية، فإنه يسهل وقوع الشخص اليائس في دائرة سلبية مغلقة تجعل من الصعب عليه الاقتناع أن الأمور يمكن أن تتحسن. يظهر ذلك في قوله لقد جربت جميع الحلول وفشلت معي، وهو تشويه معرفي لأنه ربما يكون جرب بعض الحلول، لكنه لم يجرب جميع الحلول المتاحة، فخذ فرصتك الكاملة للمحاولة وتغيير تفكيرك، ولا تدع دماغك تقود الموقف مدفوعة بمشاعر وأفكار اليأس. 2. فكر،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!