3 نصائح ثمينة تجعلك لا تتأثر بنظرة الآخرين إليك

2 دقيقة
نظرة الآخرين
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: تدفعنا ظروف التنشئة الاجتماعية في أغلب الأحيان إلى التعلّق بنظرة الآخرين والتأثر بها؛ بل الاعتماد عليها أحيانا لتقدير ذواتنا. لكنّ هذا النهج الخاطئ مضرّ كثيراً برفاهيتنا ويحرمنا من نعمة السعادة الذاتية المستقلّة عن الآخر. كيف تواجه إذاً خوفك من هذه النظرة وتتحرّر من انتقادات أصحابها؟ هذا ما يجيب عنه المقال التّالي وفقاً لنصائح خبيرين يابانيين.

لماذا نتأثر بنظرة الآخرين إلينا؟

تعوّدنا بسبب تأثير التربية أو الأسرة أو الأصدقاء على إيلاء أهمية كبيرة لنظرة الآخرين. وإذا كان بعضنا يعاني رُهاب الانتقاد فإن البعض الآخر يستوعب هذه الانتقادات بسهولة ويتماهى معها.

تقول المختصّة في العلاج المعرفي السلوكي، أودريه أكون (Audrey Akoun)، في مقال لها بموقع هاف بوست (HuffPost): “تعوّدنا على أخذ قيمتنا الشخصية من نظرة الآخرين إلينا بدءاً من نظرة الوالدين، وإذا كنت قد عشت في كنف والدين يحرصان على الكمال ولا يسمحان لك بارتكاب الخطأ أو ينتقدانك باستمرار فمن المرجّح أن تتبنّى هذا النقد الداخلي”، مع العلم أن التحرّر من نظرة الآخرين قد يكون هو ما ينقصك كي تشعر بالسعادة.

كيف تتجاهلْ نظرة الآخرين إليك كي تكون أسعد؟

تقول أودريه أكون: “من الوهم الاعتقاد أن بإمكاننا التحرّر تماماً ممّا يعتقده الآخرون عنّا، فحن نعيش باستمرار تحت أنظارهم”. لكنّ محاولة تطوير هذه القدرة ضروريّ جدّاً لسعادتنا.

في كتابهما “كيف تكون شجاعاً في مواجهة كراهية الآخرين؟” (The Courage to Be Disliked)، أكد الفيلسوف إيشيرو كيشيمي (Ichiro Kishimi) والكاتب فوميتاكي كوغا (Fumitake Koga) إن الشعور بالسعادة يتطلّب التحرّر من تجارب الماضي وشكوكه وتوقّعات الآخرين. يدافع هذا الكتاب عن فكرة مفادها أن “حريتك تكمن في كره الآخرين لك”.

هذه النظرية التي تدافع عن فكرة حياةٍ أكثر حريّة ومن ثمّ أكثر سعادة من خلال التحرّر من التأثر بانتقادات الآخرين، مستمدّة من نظرية أخرى دافع عنها الطبيب والمعالج النفسي ألفريد أدلر (Alfred Adler) الذي كان من مؤسِّسي نادي الأربعاء النفسي (la Société psychologique du Mercredi) إلى جانب سيغموند فرويد سنة 1902، وكان هذا النادي أوّل حلَقة في تاريخ التحليل النفسي.

يرى أدلر أن هناك 3 مهام أساسية في حياة أيّ فرد: العمل والصداقة والحبّ أو الحميمية. لذا؛ من الضروري الحرص على 3 مقومات في الحياة: عمل مهمّ ومُرضٍ، وعلاقات مُرضية مع الآخرين وحبّ الذات والآخرين. هذه الفكرة الأخيرة هي التي استلهمها فوميتاكي كوغا وإيشيرو كيشيمي لبلورة 3 نصائح تنظّم علاقاتنا بالآخرين وتسهّل علينا بلوغ السعادة:

  • تجاهلْ انتقادات الآخرين.
  • لا تخش عدم حبّ الآخرين لك.
  • تقبّل احتمال عدم اعتراف الآخرين أبداً بإسهاماتك وإنجازاتك.

من المؤكد أن هذا الكتاب لا يحثّك على السعي وراء كره الآخرين لك؛ لكنّه يدعوك إلى التركيز على مشاعرك الشخصية وفقاً لما أورده موقع قناة سي إن بي سي (CNBC). لذا؛ إذا شعرت أن إسهاماتك في هذا العالم مفيدة وكافية، فلن تكون في حاجة إلى استحسان الآخرين وتأييدهم كي تتأكد من هذه الحقيقة.

اقرأ أيضاً:

المحتوى محمي !!