اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أنا

8 عادات عليك أن تتبناها وترسخها في 2022

قد يصعب علينا الاستمرار في سعينا اليومي والحفاظ على تفاؤلنا في عالم يخضع لأزمات لا تنتهي. وكي نتمكن من متابعة مسيرتنا الحياتية براحة بال؛ تدعونا المدربة آن ماري باريرو إلى تبني 8 عادات عليك ترسيخها في 2022 والعمل على تطويرها على مدار العام. 8 عادات عليك ترسيخها في 2022 تعرف إليها: كن حراً كم مرةً قلت لنفسك خلال العامين الماضيين: "سيكون الوضع أفضل بعد انتهاء الجائحة، وسيعود كل شيء إلى طبيعته في غضون 3 أشهر... نعم كثيراً ما نأمل في حدوث أمور معينة لكنها لا تحدث أبداً، ورغم أن توقع الأمور الحسنة يعتبر أمراً جيداً، فإنه قد يسلبنا حريتنا. أفضّل أن أقول لنفسي: "لدي ثقة، وأنا أقبل بما هو موجود، وأسعى دائماً إلى استخلاص أفضل ما يمكن من أي موقف أواجهه". الحرية هي ألا تكون لديك توقعات، وأن تعيش بمستوىً عالٍ من الطاقة. أحب شعر بابلو نيرودا عندما يقول: "يموت ببطء من لا يخاطر؛ من يصبح عبداً ويتجنب الشغف"، فقراءته تمنحني القوة. "كن حراً أينما كنت"، ثيش نهات هانه. اعمل على تقوية عزيمتك "رحلة البطل" هو الاسم الذي أطلقه على التمرين الذي أحب ممارسته؛ حيث يقف التنين في طريقنا كعقبة تمنعنا من المضي قدماً، لدرجة أننا لا نجرؤ على المجازفة أكثر، ونتسمر في مكاننا. إن موقف الانتظار والترقب هذا هو فخ حقيقي، يقع الكثيرون فيه عندما يركزون على العقبة فقط، ويفضلون البقاء في منطقة الأمان، دون منح أنفسهم الفرصة لرؤية ما هو أبعد من هذه العقبة، أو اتخاذ خطوة ما، خوفاً من الخطر. أن تكون "بطلاً" يعني أن تعقد العزم على مواجهة التنين، وأن تعثر على الأدلة التي ستقودك، وأن تقبل التغيير. أعتقد أن من يتحلى بالعزيمة سيتمكن من رؤية ما هو أبعد من أي عوائق تقف في طريقه، فهذه
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!