سيكولوجية القطط: تعلّم كيف تحافظ القطط على صحتها النفسية

القطط
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

تحب القطط الراحة وهي تعرف كيف تسترخي وتعزل نفسها عن كل ما يزعجها، أما أولويتها في الحياة فهي رفاهتها، وتتمحور “فلسفتها” اليومية حول 3 أمور وهي اللعب وتناول الطعام والنوم. نقدم لكم فيما يلي نظرةً على سيكولوجية القطط التي تعلمنا كيف نقدّر الحياة مثلها.

سلوك القطط

تتميز القطط بحضورها الهادئ وشدة انتباهها، فتشعر وأنت جالس معها وكأنك في جلسة علاج نفسي، ويبدو أنها قادرة بالفعل على فهم مشكلات البشر وملء الفراغ العاطفي لديهم. 

تذكرك القطة عندما تحضر لك بين أنيابها عصفوراً محتضراً أو جرذاً صغيراً بأنها صيادة عظيمة، وعلى الرغم من أنك تجد هذا الأمر مقرفاً فيجب ألا تنسى أن هذا السلوك الغريزي هو جزء من طبيعة القطط. 

إضافةً إلى ذلك أنا أعلم أنك “تتحدث” إلى صديقك الأليف في بعض الأحيان، كما أنه يراقب تفاصيل حياتك بدقة لذا فهو يعرف كل شيء عنها؛ لكن هل أنت متأكد من أنك تعرفه كما يجب وتعي احتياجاته الأساسية تماماً؟

أنا قبل كل شيء

لا نريد تشبيه القطط بشخص أناني لكن من الواضح أن رفاهتها بالنسبة إليها هي فوق كل شيء. تستطيع القطط تحسين حالتها النفسية دون أن تكون بحاجة إلى “دروس في التنمية الشخصية”، باستخدام طرقها الخاصة كالخرخرة التي، خلافاً للاعتقاد السائد، لا تعد دلالةً على شعور القط بالرضا بل هي رد فعل لا إرادي على شعوره بالتوتر، كما أن عادات النظافة لدى القطط لا تبقيها نظيفة فقط بل تساعدها على الاسترخاء أيضاً.

يتمنى الكثير من مربي القطط أن يتمكنوا من اتباع “فلسفتها” اليومية؛ أي اتخاذ السلوكيات التي تعزز الرفاهة والأمان والمتعة وتجنب كل السلوكيات التي تؤدي إلى عكس ذلك، وربما يكون الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو قدرة القطط، رغم حبها لنفسها، على زرع البهجة في قلوبنا عبر حضورها القوي معنا عندما نشعر بالغم.

منزل القط أهم ما في حياته

اعتباراً من اللحظة التي تتبنى فيها القط، فقد أصبحت أنت من يشاركه المنزل، ولو كان قادراً على الكلام لقال لك: “انتبه، فأنا لدي عاداتي التي لا أحب تغييرها”، فيحدد مكان تناول الطعام (مطبخه)، وصندوق فضلاته (حمّامه) اللذين يجب ألا تغير مكان أي منها. ولما كان منزل القط أهم عنصر في حياته، فإن الانتقال إلى منزل جديد يسبب له واحداً من أسوأ الضغوط النفسية التي يمكن أن يتعرض لها.

من الضروري أن تبتكر له في المنزل “منطقة” تتيح له ممارسة غريزة الصيد، ولا داعي لتحضر له فأراً بالتأكيد؛ فقط وفر له أماكن للاختباء ورفوفاً للتسلق والقفز وألعاباً على شكل فرائس يستمتع بمطاردتها، وسيفي ذلك بالغرض. يسيطر القط فطرياً على مساحات كبيرة في البرية؛ لكنه سيكون سعيداً جداً في شقة من غرفتين أو ثلاث إذا وفرت له مساحة لعب تجذب انتباهه.

يعاني القط الذي يصاب بالملل من الكآبة والنهم إلى الطعام ومن ثم البدانة، أو يصبح مفرط الانفعال وعدوانياً ويهمل نظافته الشخصية، وقد يعاني من العصاب وتضطر لاصطحابه إلى طبيب نفسي بيطري.

علاقة القطط بأصحابها

لا شك في أن وجودك بالقرب من قطك يشعره بالسعادة فهو متعلق بك. ويوضح الطبيب النفسي البيطري جويل ديهاسي أنه على الرغم من ذلك فلا يجب أن تتوقع من قطك أن يحبك بالطريقة ذاتها التي تحبه بها. 

لا تبتعد القطط عن أصحابها مطلقاً. يمتاز القط الشرقي (السيامي) بحبه للخروج في نزهات برفقة أصحابه، كما أنه يميز أصواتهم ووقع أقدامهم وهدير محركات سياراتهم، وقد يترك نفسه ليموت عند موتهم. 

لكن إذا كانت الظروف المعيشية التي تقدمها للقط غير مرضية له فسيغادر منزلك ليستقر في مكان آخر، وإذا وجد ترحيباً ووداً فسيعتاد العيش في المكان الجديد بسهولة، فما يهم القطط هو راحتها الجسدية والنفسية.

وبينما تظن أنك تبنيت القط فإن حقيقة الأمر أنه هو الذي تبناك فأنت لست “سيده” بالنسبة إليه كما ينظر الكلب إلى صاحبه؛ بل يعدك مساوياً له وراعياً مسؤولاً عن رفاهته.

القطط كائنات متطلبة

تتميز القطط بأنها كائنات متطلبة فعندما تختار طعامها من علامة تجارية معينة ستجد نفسك مجبراً على أن تقدم لها دائماً الطعام الذي تحبه، ولا يكفي لإرضائها أن تطعمها بل يجب أن تعرف كيف تلعب معها وعلى كل حال فإن الألعاب التي تبهرها هي فقط تلك التي تذكرها بأنها “صيادة بارعة”، والسيناريو المفضل لديها هو مطاردة الفريسة والاختباء للانقضاض عليها والتقاطها وركلها وعضها ثم تركها واستعادتها مرةً أخرى. لذا حاول أن تعثر على الأشياء التي تشبه الفرائس بالنسبة لصديقك الأليف واترك له أكياساً ورقية وصناديق من الورق المقوى يمكنه أن يختبئ فيها.

تحب القطط النوم إلى جانب أصحابها لتحصل على الدفء وعلى الرغم من أنها تنام لمدة تصل إلى 17 ساعة يومياً فإن أوقات نومها تختلف عن أوقات نومهم، وهي تشعر بسعادة كبيرة عند استلقاء صاحبها على السرير وتعبر عن سرورها بحضوره بعضّ أصابع قدميه وساقيه، والقفز على السرير والركض في أنحاء الغرفة بأقصى سرعة. 

تشعر معظم القطط بالجوع عند الفجر ولأنها لا تستطيع تقديم الطعام لنفسها يجد أصحابها أنفسهم مجبرين على الاستيقاظ في هذا الوقت لذلك فإن معظم الذين ينامون مع قططهم في المكان ذاته يعانون من اضطرابات النوم؛ ولكن لحسن الحظ تصبح معظم القطط أكثر هدوءاً مع تقدمها في العمر.

التزاوج عند القطط

بخلاف بعض الاستثناءات؛ لا تعد القطط من الحيوانات التي تعيش مع شريك واحد ويشيع بينها زواج الأقارب وذلك على الرغم من أن بعضها يفضل اختيار شريك برائحة مختلفة أي ينحدر من أسرة أخرى. تمتاز القطط بقوة جنسية كبيرة ويقول جويل ديهاسي: “يمكن للقطة الأنثى أن تتزاوج مع 6 قطط ذكور في غضون 4 ساعات تمارس خلالها عملية الجماع لما يصل إلى 20 مرة، وهي الأنثى الوحيدة في عالم الحيوان التي تصل إلى هزة الجماع”. أما القط الذكر فيتزاوج في اليوم مع 9 إناث وسطياً ويمارس عملية الجماع خلال ذلك لما يصل إلى 15 مرة”.

لكن من النادر أن يلاحظ مالكو القطط المنزلية هذا النشاط الجنسي وذلك لأن الحياة في المنازل لا تتوافق مع الحياة الجنسية للقطط، وبسبب شدة اهتياج القطط وصخبها في أثناء مواسم التزاوج، فإنه من الضروري إجراء عمليات إخصاء للذكور وتعقيم للإناث، إلا إذا كان بإمكانك تحمل صراخ القطة الأنثى خلال مرورها بدورة الشبق، أو العلامات البولية المقرفة التي يتركها القط الذكر (الرش) خلال موسم التزاوج والتي يدل بها على أنه في منزله.

التواصل مع القطط

تستخدم القطة المواء للتواصل معك، ويقول جويل ديهاسي: “لا تموء القطط البرية البالغة أبداً على عكس صغارها”. ولا تتواصل القطط مع بعضها بالمواء بل عبر صرخات تعبر عن رغبتها بالقتال أو الإغواء وغيرها.

تنادي القطة صاحبها بالمواء وتعبر من خلال موائها هذا عن مشاعرها في اللحظة الحالية وتختلف نبرتها تبعاً لما تشعر به. تقول الأستاذة في متحف التاريخ الطبيعي ومؤلفة كتاب “حاستهم السادسة: هل الحيوانات أكثر “إدراكاً” منا؟” (de Leur sixième sens Les animaux sont-ils plus « sensés » que nous)، ماري كلاود بومسيل: “لا تخجل من استخدام نبرة صوت طفولية في التواصل مع قطتك عندما تقول لها: تعالي يا قطتي الجميلة اللطيفة، حتى لو سمعت من حولك يقولون لك : “يبدو أن هذه القطة قد أفقدتك صوابك”. وتتابع: “لأن القطط تحب تردد وإيقاع هذه النبرة”.

إذا كنت تريد التحدث إلى قطتك فابتعد عنها 50 سم على الأقل لأنه على الرغم من أن قدرتها على الرؤية في الظلام تفوق قدرتك بـ 6 أضعاف، فإنها تعاني من قصر النظر فترى المشهد أمامها مشوشاً وبالكاد تميز الألوان. ويفسر قصر النظر لدى القطط خوفها بعض الأحيان من الأشخاص المألوفين بالنسبة إليها عندما تكون خارج المنزل، فهي تعتمد على حاسة الشم بالدرجة الأولى لتمييز أصحابها.

أخيراً يجب أن تعرف أنه حتى لو كانت القطط تنام ثلثيّ وقتها، فإنها ليست لعبة محشوة تضعها في منزلك للزينة بل حيوان صغير بحاجة إلى الاستمتاع واللعب. لا تنسَ ذلك وإلا فقد تراه يذكرك به عبر التبول على فراشك أو التقيؤ عليه، أو إحضار هدية غير مرغوبة.

نصائح لمربّي القطط

هل يعاني قطك من الوزن الزائد؟

يرجع ذلك عادةً إلى إخصاء القط وعيشه حياةً مستقرة، وهو أمر لا مفر منه تقريباً عند العيش في شقة، لذا حاول أن تمتنع عن تقديم وجبة طعام له كلما طلب ذلك حتى لو أصرّ.

هل ينزعج قطك بسبب مداعباتك له؟

لا شك في أن القطط تحب التواصل الجسدي مع البشر الذين يحبون بدورهم مداعبتها. لكن القطط تحب المداعبة بصورة خاصة عندما تشعر هي بالرغبة في ذلك لذا انتظر حتى تظهر لك إشارةً واضحةً على ذلك، وإذا لاحظت أن قطتك تتمسح بك خلال المداعبة فقد يكون ذلك بسبب رغبتها في وضع رائحتها عليك. وجدير بالذكر أن بعض القطط تمل بسرعة من المداعبة لذلك عندما ترى قطتك ترجع أذنيها إلى الخلف وتهز ذيلها بقوة فإن هذه علامات على أنها بدأت تغضب، لذا توقف عن مداعبتها في الحال.

هل تفوح رائحة بول القطط من منزلك؟

ربما قد حان الوقت لإجراء عملية الإخصاء لقطك، أما إذا كان مخصياً بالفعل فيمكنك أن تضع في زوايا المنزل المفضلة لديه موزع الهرمونات المهدئة الذي يباع في الصيدليات. في معظم الأحيان تحاول القطط التي تجلس في أماكن غير ملائمة إخبار أصحابها بأنها ليست على ما يرام، وإذا كان قطك يشعر بألم شديد استشر طبيباً بيطرياً.

هل تفكر في إجراء محادثة مع صديق مكتئب لمساعدته على الشعور بالتحسن؟

يحسن وجود قطة الحالة المزاجية للأشخاص الذين لا يعانون من اضطرابات نفسية كبيرة، أما في حالات الاكتئاب والقلق الشديدين فهو ليس فعالاً.

اقرأ أيضاً: خرخرة القطط: قوة علاجية خفيّة، تعرّف إليها!