3 خطوات سهلة لتحسين حياتك الزوجية

قيمك الشخصية
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: محمد محمود)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: لنفترض أن خلافاً وقع بينك وبين شريك حياتك، فإذا ذكّرت نفسك بقيمك وتصرفت وفقاً لها، يمكن لذلك أن يُحدث فرقاً واضحاً في حل هذا الخلاف، لأنك قد ترفع نبرة صوتك وتبدأ بكيل الاتهامات له مثلاً في أثناء الجدال؛ لكنك حينما تتذكر أن الاحترام والتفهم من أهم قيمك الشخصية وتتصرف وفقاً لذلك، فلا شك في أن رد فعل شريكك سيكون إيجابياً ما قد يخفف حدة الخلاف والتوترات بينكما، وفيما يلي 3 خطوات سهلة تساعدك على ترسيخ قيمك الشخصية في حياتك الزوجية.

هل ترغب في عيش حياة زوجية ناجحة وتحسين التواصل مع شريك حياتك؟ إليك 3 خطوات بسيطة لمساعدتك على ذلك.

ليس من السهل الحفاظ على حياة زوجية مستقرة وسعيدة؛ إذ إن لكل علاقة تقلباتها التي يتطلب التعامل معها اهتماماً وجهداً مستمرَّين، ففي بعض الأحيان تشعر بالسعادة والرضا التام مع شريك حياتك، وفي أحيان أخرى تعصف الخلافات والإحباطات بعلاقتكما، ولا تعني الحياة الزوجية الناجحة أن تهتم بشريكك فقط بل باحتياجاتك ومشاعرك أيضاً، ومن هذا المنطلق يمكن أن يكون التمسك بقيمك الشخصية الأهم أهمية بالنسبة إليك عاملاً مهماً في عيش حياة زوجية سعيدة.

فيما يلي تقدم لنا المختصة النفسية ليز وايت (Liz White) من خلال مقالها المنشور في الدورية العلمية “سايكولوجي توداي” (Psychology Today)، تفاصيل أكثر حول هذا الموضوع، وتقدم لنا 3 خطوات سهلة وفعالة أيضاً لتحسين الحياة الزوجية.

كيف يمكن لقيمك الشخصية أن تسهم في تحسين حياتك الزوجية؟

القيم هي المبادئ التي نؤمن ونلتزم بها؛ كما أنها تمثل الصفات والخصائص التي نرغب في امتلاكها والبوصلة التي توجهنا في حياتنا. تقول المختصة النفسية ليز وايت: “حينما يسترشد المرء بقيمه الشخصية في حياته الزوجية فإنه سيتصرف بطريقة تُشعره بالرضا عن نفسه وسيتمكن من بناء علاقة غنية وذات مغزىً”.

لنفترض أن خلافاً وقع بينك وبين شريك حياتك، فإذا ذكّرت نفسك بقيمك وتصرفت وفقاً لها، يمكن لذلك أن يحدث فرقاً واضحاً في حل هذا الخلاف لأنك قد ترفع نبرة صوتك وتبدأ بكيل الاتهامات له مثلاً في أثناء الجدال؛ لكنك حينما تتذكر أن الاحترام والتفهم من أهم قيمك الشخصية وتركز على ذلك على الرغم من غضبك، سيتغير الوضع، وتقول مختصة علم النفس: “تخيل لو كان بإمكانك التوقف قليلاً والتنفس بعمق ثم قول ما تريد بنبرة احترام وتفهم، فلا شك في أن ذلك سيؤثر إيجاباً في رد فعل شريكك ما قد يخفف حدة الخلاف والتوترات بينكما”. توجِّه القيم الشخصية الطريقة التي يتعامل بها كل من الزوجين مع الآخر وتمثل دافعاً لهما للتغير معاً نحو الأفضل.

3 خطوات لتحسين العلاقة الزوجية

حدد رغبتك بوضوح

الخطوة الأولى هي أن تحدد أكثر ما يهمك في العلاقة الزوجية وفقاً لقيمك الشخصية؛ لذا اسأل نفسك: ما الصفات التي أريد التحلي بها في تعاملي مع شريك حياتي؟ وما نوع العلاقة التي أتمنى بناءها معه؟

نصيحة المعالجة: حاول أن تحدد 5 قيم شخصية لا تستطيع المساومة عليها، ومن القيم المشتركة: الشعور بالأمان في العلاقة والتواصل الصريح والمحترم والدعم والاهتمام المتبادلان.

احرص على أن تتوافق تصرفاتك مع قيمك الشخصية

احرص على أن تتصرف بطريقة تتوافق مع قيمك الشخصية ويتمثل ذلك في 3 جوانب:

  • توافق كلامك مع قيمك: ما الكلام الذي يمكن أن تقوله لشريك حياتك ويعكس قيمك؟
  • توافق أفعالك مع قيمك: ما الأفعال التي من شأنها أن تعبر عن حبك لشريك حياتك والتزامك تجاهه؟
  • توافق التعبير الجسدي مع قيمك: ما أوجه التعبير الجسدي التي تمثل قيمك الشخصية؟

نصيحة المعالجة: يتمثل ما سبق في سلوكيات بسيطة، مثلاً: اسأل شريكك كيف كان يومه حينما يعود إلى المنزل، وامتنع عن استخدام هاتفك في حضوره لكي يشعر أنك تعيره كامل انتباهك أو عبر له عن حبك بتقبيله أو عناقه بحنان.

كيف ترسخ التصرفات المتوافقة مع قيمك تدريجياً في حياتك الزوجية؟

طبق هذه القيم يومياً في حياتك الزوجية ولا سيما عند وقوع الخلافات، فعندما تتخلل العلاقة الكثير من المشكلات قد يصبح التواصل مع شريك حياتك صعباً وهنا عليك تذكر قيمك التي تؤمن بها والتي ترى أنها تمثلك.

نصيحة المعالجة: ابدأ بخطوة محددة في كل مرة وطبقها يومياً وبانتظام وبمجرد اكتمال هذه الخطوة الأولى بنجاح، يمكنك بعد ذلك توجيه سلوكاتك بالكامل وفقاً لقيمك الشخصية.