اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أنا

هل جلسات العلاج النفسي عبر الإنترنت فعالة؟

شارك
شارك
لم تعد بحاجة من الآن فصاعداً إلى الاستلقاء على الأريكة للتحدث إلى طبيبك النفسي؛ إذ إن جلسات العلاج عبر الإنترنت أصبحت رائجة الآن. تم إجراء العديد من الدراسات للتحقق من ملاءمة خيار الرعاية الصحية هذا نتيجة تطويره. ويبدو أن الاستشارات النفسية عبر الإنترنت غالباً ما تكون فعالة مثل الاستشارات داخل العيادة. تم اتباع الاستشارات عبر الإنترنت مؤخراً في مجال العلاج النفسي، وأصبحت موضوع العديد من الأبحاث التي تركز بشكل خاص على فعاليتها. وتبين نتائج دراسة تلو الأخرى أن الاستشارات عن بعد قد أثبتت أهميتها. يشير باحثون من جامعة ماكماستر في كندا في دراسة نُشرت في يوليو/تموز 2020 إلى أن العلاجات السلوكية المعرفية التي يتم إجراؤها لعلاج الاكتئاب عن بعد تكون بنفس فعالية الجلسات التي تتم وجهاً لوجه. تقول الأستاذة المساعدة في الطب النفسي وعلم الأعصاب السلوكي في جامعة مكماستر والطبيبة النفسية في مستشفى "سانت جوزيف هيلث كير هاملتون" والمؤلفة المشاركة للدراسة سابقة الذكر "زينة سمعان": "على الرغم من أن هذه الدراسة تم إجراؤها قبل جائحة كوفيد-19؛ فإنها جاءت في وقت مناسب". وتُبين أن الدعم النفسي عبر الإنترنت فعال بنفس قدر الدعم التقليدي إن لم يكن أكثر: "لا مساومة على جودة الرعاية الصحية التي يتلقاها المرضى خلال هذه الأوقات العصيبة". بيّنت دراسة أخرى نُشرت في يونيو/حزيران 2020 أنه "يجب اعتبار الاستشارات عن بعد كشرط علاجي لازم لتخفيف الأعراض الاكتئابية إذا كان كل من المريض والمعالج يفضلان اتباعها. ذلك لأن فعاليتها تماثل على الأقل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!