كيف تحسّن تركيزك وتتفادى الشرود الذهني؟

4 دقيقة
الشرود الذهني
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: بدءاً من تعزيز الإبداع وتحسين الحالة المزاجية إلى إضعاف الإنتاجية والقدرة على بلوغ دورة التركيز الطبيعية في الدماغ؛ تعرّف إلى إيجابيات الشرود الذهني وسلبياته في هذا المقال حول مشكلاتنا اليومية بسبب عوامل التشتت التي تُضعف تركيزنا. احصل على آراء الخبراء ونصائحهم لزيادة الوعي الداخلي واليقظة الذهنية وتحسين الذاكرة العاملة.

يوضح استشاري الطب النفسي، أسامة النعيمي، إن المقصود بالشرود الذهني هو عدم القدرة على التركيز من الفكرة ألف إلى الفكرة باء؛ بسبب دخول أفكار إضافية، أو عدم وجود طاقة كافية للحفاظ على التركيز، ويُضيف إن مَن يعانون هذه الحالة هم أكثر الأشخاص الذي يفشلون في عيش اللحظة الحالية.

ويحدث الشرود الذهني غير المقصود عندما لا يتوافق ما تفكّر فيه مع المهمة التي بين يديك. ويعتقد الخبراء أن ذلك ينشأ عندما تفتقر مهمةٌ ما إلى عامل المكافأة؛ ما قد يدفع الدماغ إلى البحث عن أفكارٍ أكثر إثارة للاهتمام. وفي حين أن الشرود الذهني المزمن يؤثّر في نسبة صغيرة من الأشخاص بسبب حالاتٍ مثل اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه؛ إلا أن معظم الناس يمكنهم التحكّم فيه ذاتياً.

لذا يعد شرود العقل أمراً طبيعياً، ويمثّل جزءً كبيراً من ساعات يقظتنا، ويؤكد ذلك طبيب الباطنية، آدم بطاينة؛ إذ يوضّح إنها الحالة الطبيعية للدماغ عندما لا نكون منشغلين بمهمة تحتاج إلى تركيز؛ بحيث تتجول أدمغتنا عادةً بين أحداث وأفكار متعلقة بالماضي أو المستقبل، أو حتى تتخيل أخرى غير موجودة!

غير أن هذه الحالة الطبيعية كما وصفها بطاينة يمكن أن تتحول إلى مشكلةٍ عندما تبدأ بصرف انتباهنا عن تأدية المهام الأساسية والضرورية لسيرورة الحياة اليومية. لذلك؛ من الضروري العمل على تطوير التركيز وتقوية الذاكرة العاملة، وذلك ما سنتعرّف إليه في هذا المقال.

ما علاقة التشتت الذهني بتعدد المهام؟

يشير الطبيب، آدم بطاينة، إلى أن التشتت الذهني مرتبطٌ في أغلب الأحيان بتعدد المهام؛ وهو المهارة التي يعتقد العديد من الأشخاص أنها جيّدة وتنبغي تنميتها؛ بينما يوضح العديد من الدراسات وفقاً له، إنها تؤثر سلباً في التركيز؛ ومن ثَمَّ في الإنتاجية. فالتنقل بين المهام يخفّض التركيز، ويشتت الانتباه؛ ما يمنع العديد من الناس من بلوغ حالة التركيز العميق الذي يستغرق ما يقرب من 25 دقيقة؛ وهي حالة تُدعى بـ “الانتباه الجزئي المستمر” (Continuous Partial Attention)؛ أي حين يكون الانتباه غير كاملٍ باستمرار بسبب السعي الدائم إلى إلهاءات جديدة.

هذا ناهيك بتأثير التغيير بين المهام بكثرة في قدرات الدماغ؛ حيث يتسبب ذلك في إجهاد منطقة الفص الأمامي (Prefrontal Cortex)؛ ومن ثَمَّ تثبيط المسارات العصبية في الدماغ التي تساعد على التركيز فتراتٍ طويلة.

كيف تعرف أنك تعاني ضعف التركيز والانتباه؟

إذا كنت تتساءل حول مدى تأثّرك بحالة التشتت أو الشرود الذهني، الإجابة بسيطة وتكمن في أنشطتك اليومية، فإذا كان نمط حياتك اليومي كالتالي، فالأغلب أنك ستعاني ضعف التركيز والانتباه، وتقع فريسة التشتت أو الشرود بصفة دائمة:

  • لا تحصل على القسط الكافي من النوم.
  • لا تتناول وجباتٍ مغذية أو تحصل على سعرات حرارية كافية على مدار اليوم.
  • الهاتف والأجهزة الإلكترونية الأخرى دائماً على مرمى نظرك.
  • يومك منظمٌ على نحو غير متزامنٍ مع دورة التركيز الطبيعية في دماغك (Ultradian Rhythm).
  • تعاني التوتر أو الاحتراق النفسي.
  • لا تمارس النشاط البدني الكافي طوال اليوم.
  • يحتاج زملاء عملك أو أفراد أسرتك إلى اهتمامك.

اقرأ أيضاً: 4 سمات شخصية تميز الأقوياء ذهنياً، فهل أنت منهم؟

كيف تحسّن تركيزك وتتفادى الشرود الذهني؟

يشرح الطبيب آدم بطاينة إن التركيز هو الحالة الطبيعية الثانية التي يكون عليها الدماغ إلى جانب حالة الشرود الذهني؛ حيث يحتاج في هذه الحالة إلى تفعيل المسارات الطبيعية المتعلقة بالتحليل، وهو يستهلك طاقة أكبر لمنع حالة التشتت أو الشرود الذهني؛ ما يفسّر إحساس التعب بعد ممارسة نشاطٍ تطلّب تركيزاً عالياً. لكن أغلب الناس لا يعرفون أنهم قد يعانون الشرود الذهني وذلك بسبب ضعف وعيهم الداخلي (Meta awareness)؛ أي القدرة الداخلية على مراقبة أنماط التفكير. ولزيادة قدرتك على التركيز، ومحاربة الشرود الذهني، يوصي بطاينة بالآتي:

زيادة الوعي الداخلي واليقظة الذهنية

تحسين قدرتك على الوعي الداخلي وملاحظة التشتت عند حدوثه من خلال التدرّب على اليقظة الذهنية (Mindfulness). ويمكن تحقيق ذلك باستشعار الحالة الداخلية للجسم، ومراقبة عملية التنفس والأفكار التي تظهر حينها دون محاولة تغييرها.

وعلى الرغم من ارتباط هذا التمرين بالتأمل، فإنه ليس شرطاً أن يُطبّق خلال جلسة تأملٍ منفصلة؛ إذ تُمكن ممارسته على نحو عادي من خلال مراقبة اللحظة الحالية، والوعي بالذات والمحيط دون تعديلهما.

تحسين وظيفة الذاكرة العاملة

يُشار بالذاكرة العاملة (Working Memory) إلى القدرة على تخزين المعلومات مؤقتاً بهدف معالجتها وتحليلها وفهمها. على سبيل المثال؛ أن تستطيع تذكر رقم تلفون إلى حين إجراء مكالمة هاتفية. لذلك؛ يساعد تحسين وظيفة الذاكرة العاملة على انتقاء المعلومات الضرورية والاحتفاظ بها وتجاوز كل ما هو غير مفيد، على زيادة التركيز ومحاربة التشتت والشرود الذهني.

ويتطلب توسيع سعة الذاكرة العاملة وتحسين وظيفتها اتباع الخطوات الخمس الآتية وفقاً لعالم النفس الأميركي المتخصص في سيكولوجية التعلم، بيتر دوليتل (Peter Doolittle):

  1. التحليل اللحظي: عالج وحلّل المعلومات التي تتلقاها على الفور. هل توافق عليها؟ وكيف يمكنك استخدامها لاحقاً؟
  2. التكرار: عندما تقرأ أو تشاهد أو تتعلم أي شيء، فكّر فيما تعلمته، وكرّره، وتدرّب عليه.
  3. ربط الخبرات السابقة بالمعلومات الجديدة: اسأل نفسك هذه الأسئلة بينما تتعلم: هل معرفتك الجديدة تتناسب مع ما تعرفه سابقاً؟ أم إنها أمر جديد تحتاج إلى العمل عليه للمرة الأولى؟
  4. فكّر بطريقة مصوّرة: إذا قرأت عن شخصية ما أو تلقيّت معلومة معينة، فتخيلها من خلال صور مفصلة.
  5. إسأل وابحث عن الإجابة: إذا كنت تتلقى معلوماتٍ لا تفهمها، اطرح الأسئلة وابحث عن الإجابات لدعم ما تتعلمه.

اقرأ أيضاً: كيف تتغلب على التشتت وتستعيد تركيزك لتَسعد في حياتك؟

هل يمكن أن يفيدنا الشرود الذهني أحياناً؟

قد يبدو الأمر غريباً؛ لكن بعض الشرود الذهني قد يكون مفيداً لنا. إذ يمكن أن يساعدنا على التخطيط للمستقبل، والتعلم من الماضي، وتحفيز الحلول الإبداعية للمشكلات. فعندما تترك عقلك يهيم بحثاً عن الإلهام، يمكن أن يقودك ذلك إلى المنافع التالية:

  • تعزيز الإبداع من خلال التوصل إلى أفكارٍ جديدة خارجة عن الصندوق.
  • تحسين المزاج، ولا سيما إن ارتبط الشرود بأفكارٍ مثيرةٍ للاهتمام.
  • تحسين الأداء الوظيفي بالنسبة إلى مَن يأخذون فترات راحة من الشرود الذهني في أثناء المهام المتكررة.
  • المساعدة على تحديد الأهداف الأكثر واقعية والأعلى جودة.

وعلى الرغم من أن الشرود الذهن له فوائد أحياناً، فإنه من المهم معرفة متى تركز ومتى تسمح لعقلك بالشرود، فكلاهما له دور. وقد يعوق التشتت المستمر أو الشرود الذهني المزمن تحقيق أهدافك الحياتية، وإنجاز مهامك اليومية؛ فلا تتردّد إذاً في الأخذ بتوصيات الخبراء لزيادة قدرتك على التركيز، ومحاربة الشرود الذهني.

المحتوى محمي !!