الكذب وسط كومة حقائق: كيف يُفلت النرجسي من تحمّل مسؤولية أخطائه؟

3 دقيقة
الإنكار المعقول
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: الإنكار المعقول هو تكتيك يستخدمه الأشخاص المتلاعبون أو المصابون باضطراب الشخصية النرجسية لتبرير قصة تكون عادة محبوكة بخيوط من الحقيقة والكذب. تعرّف في هذا المقال إلى هذا الأسلوب المتلاعب لكي تحمي نفسك منه.

نستخدم الإنكار على نحو غريزي لتجنّب اللوم وتبرير أفعالنا على أساس السياق؛ لكن قد يذهب الأشخاص المتلاعبون إلى أبعد من ذلك عندما يستخدمون ما يُعرف بـ “الإنكار المعقول” كتكتيك لقلب الحقائق التي يصعب إثباتها بالدلائل لصالحهم وجعل الطرف الآخر يصدّق رواية قد تبدو صحيحة لكنها ليست كذلك.

يوضّح الكاتب، علي موسى، إن الإنكار آلية دفاع طبيعية لدى الإنسان منذ مراحل طفولته؛ غير أن استمرارها في الكبر يُعدّ سمة محددة للنرجسية المرضية. حيث يلجأ النرجسي إلى التبرير، والرفض، والنفي، وعكس الواقع وتشويهه لقلب الطاولة على الطرف الآخر، وجعله يشكك في نفسه وواقعه.

ماذا يُقصد بالإنكار المعقول؟

يشير مفهوم “الإنكار المعقول” (Plausible Deniability) إلى استخدام حقائق ومعلوماتٍ قد تكون أو لا تكون ممكنةً أو لا يمكن إثباتها بالدلائل القاطعة، كوسيلة لإنكار التورّط في أمرٍ غير قانوني أو غير أخلاقي من خلال تقديم تفسير بريء ومحتمل، حتى لو كان قد يبدو مشبوهاً.

روّجت وكالة المخابرات المركزية (CIA) في ستينيات القرن الماضي هذا المفهوم؛ حيث عرّفته على أنه حجب المعلومات لحماية كبار المسؤولين وجعلهم يفلتون من المساءلة والمحاسبة، بغض النظر عما إذا كانت المعلومات قد حُجبت بالفعل.

بعد هذا التعريف، قد يظهر أن هذا المفهوم يقتصر فقط على عالم السياسة والمسؤولين التنفيذيين؛ لكنه موجود أيضاً في العالم الحقيقي للناس العاديين، وقد يشمل مواقف مختلفة مثل التهديدات المبطنة، والإعلانات الكاذبة، والتحرّش الجنسي، والملاحقة، والتمييز العنصري، إضافة إلى العلاقات الشخصية والعاطفية؛ حيث يكون أحد الأطراف مصاباً باضطراب الشخصية النرجسية أو لديه ميول نرجسية.

اقرأ أيضاً: ما هو أسلوب التثليث للتلاعب في العلاقات وكيف تنجو منه؟

كيف يستخدم النرجسي الإنكار المعقول للتلاعب بضحاياه؟

يخلقون نصف الحقيقة للتهرّب من المحاسبة أو إيهام الضحية بأمر ما؛ النرجسيون خبراء في استخدام أسلوب الإنكار المعقول لتجنّب تحمل المسؤولية عن أفعالهم من خلال صياغة كلامهم وسلوكياتهم بطريقة تجعل من الصعب تحميلهم المسؤولية. حيث يسمح لهم هذا التكتيك بالحفاظ على السيطرة والتلاعب بالمواقف والحقائق بينما يتركون ضحاياهم يشعرون بعدم اليقين والتشكيك في أنفسهم، وأحياناً بالغباء أو الجنون.

“ماذا؟ إنك تثير مثل هذه الضجة دائماً. لم أقصد أي شيء بذلك”، أو: “لا تكن حساساً لهذه الدرجة!”: هي عبارات وأخرى مشابهة قد يسمعها على نحو متكرّر الشريك العاطفي أو الزوجي للشخص النرجسي، وقد يتميّز بها بعض الصداقات وعلاقات العمل كذلك.

وتكمن خطورة هذه الأنماط في العلاقات في صعوبة مواجهة الشخص المؤذي، أو إقناع الآخرين بخطورة ما يحدث؛ ما يجعل من الإنكار المعقول أداة سرية للتلاعب الجزئي (Micro-manipulation) وتدمير احترام الذات لدى الضحية.

إذ يفلت المتلاعبون في الأغلب لأنهم ينسجون الروايات في شبكة من الأكاذيب بطريقة ذكية. وقد تدرك الضحية أنها أُجبرت على سبيل المثال على إجراء محادثة لم يكن تخطّط لها أو ترغب بها، أو الكشف عن معلوماتٍ لم يكن من الممكن أن تكشف عنها لولا التعرّض إلى ذلك الأسلوب المُتلاعب.

وتُشير المعالجة النفسية، كيتي آدامز (Katie Adams)، إلى محاولة النرجسيين الضعفاء تجنّب المواجهة المباشرة بأي ثمن لأنهم يشعرون بالإهانة، وبخاصة عندما يشعرون بالتهديد. لذلك؛ يستمرون في الإنكار الذي يُعد سلاحاً قوياً في “ترسانتهم”.

كيف تتعرّف إلى ألاعيب النرجسي لتحمي نفسك منها؟

قد يكون من الصعب التعامل مع شخصٍ مصاب باضطراب الشخصية النرجسية؛ لكن الأمر ليس مستحيلاً. المفتاح هو وضع حدود صحية والحفاظ عليها خلال التعامل معه. كما يُفيد التعرّف إلى العلامات الحمراء في مواجهة تكتيكات المتلاعب بأسلوب مباشر وصادق وحقيقي. وفيما يلي 4 أشكال من التلاعب النفسي يستخدمها النرجسي للتهرب من المسؤولية:

  1. التخفي وراء قناع العقلانية ووصف الطرف الآخر بأنه عاطفي جدّاً أو يعاني الحساسية المفرطة.
  2. استخدام المزاح وإلقاء النكات لإخفاء السخرية والإهانات والإذلال المستمر.
  3. الظهور بمظهر الواقعي القوي لتعزيز التفوق على الطرف الآخر، وجعله يبدو رقيقاً أكثر من اللازم.
  4. استخدام التعاطف المخادع أمام الضحية لتجنب المساءلة وإبقاء التلاعب مخفياً.

اقرأ أيضاً: الصخرة الرمادية: تكتيك فعّال للحماية من تلاعب النرجسيين

تشير طبيبة الأعصاب والمعالجة النفسية المغربية، سكينة يعلاوي، إلى إن الإيهام والكذب والتلاعب من أهم سمات شخصية المنحرف النرجسي (Narcissistic Pervert)؛ وهي أنماط تترك الطرف الآخر في العلاقة يشعر بالقلق الدائم والتوتر، وانعدام الثقة بالنفس. لذلك؛ يعدّ التعرّف إلى أسلوب الإنكار في سلوك المتلاعب أمراً بالغ الأهمية لأولئك الذين يعانون بسبب التلاعب النفسي أو سوء المعاملة في علاقاتهم.

المحتوى محمي !!