اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

مجتمعي

ما الذي يدفع البعض إلى إدمان العمل؟

شارك
شارك
يصعُب على البعض الابتعاد عن أعباء العمل والوتيرة المتسارعة التي تفرضها عليهم، وقد يجدون أن مسيرتهم المهنية تؤثر سلباً في حياتهم الشخصية والعائلية، فما هو سبب إدمان العمل؟ إدمان العمل أكثر من "وسام شرف" الحلقة المفرغة لإدمان العمل تتوجه امرأة لمقابلة أحد العملاء المتطلبين مباشرةً بعد اكتشافها أنها تعرضت للإجهاض؛ إذ إن هذه السيدة التي تعمل لحساب شركة مرموقة في لندن، ولساعات طويلة كل يوم، لم تقطع يوم عملها، وذهبت إلى الاجتماع كما هو مقرر. كانت هذه المرأة واحدة من المهنيين الذين قابلناهم كجزء من دراستنا للحياة المهنية للموظفين المؤهلين تأهيلاً عالياً. بالنسبة لهذا البحث الذي نُشر مؤخراً في مجلة أورغنازيشن ساينس (Organization Science)، فقد أجرينا 146 مقابلة مع 81 مهنياً يعملون لحساب بعض أكبر شركات الاستشارات والمحاماة في المملكة المتحدة. كان نصف المستجيبين من النساء، والنصف الآخر من الرجال، وكان لجميعهم تقريباً طفل واحد على الأقل. كان هدفنا الأولي هو دراسة كيفية إدارة العاملين في المنظمات المهنية المتطلبة للتوازن بين عملهم وحياتهم الخاصة. ومع ذلك؛ وبعد وقت قصير من بدء المقابلات التي بدأت في عام 2014، أدركنا أنه سيتعين علينا مراجعة اتجاه بحثنا. ففي الواقع؛ لم نجد أفراداً يسعون بصورة فعلية إلى تحقيق التوازن بين عملهم وحياتهم الخاصة. على العكس من ذلك، فقد أدركنا بصورة متزايدة أن الموظفين الذين قابلناهم كانوا مدفوعين بالرغبة في أن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!