كيف تغلبت على خوفي من الرفض في خلال 100 يوم؟

الخوف من الرفض
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

من لم يشعر منا مطلقاً بزيادة معدل ضربات قلبه قبل الاتصال هاتفياً للحصول على موعدٍ مهمٍ أو لمحاولة إعداد مشروعٍ ما؟ جيا جانغ؛ رجل أعمالٍ شابٍ، منح نفسه 100 يومٍ للتغلّب على الخوف من الرفض، وهو الخوف الذي أدى إلى إصابته بالشلل. اليوم يتحدث جيا؛ الذي أصبح مشهوراً، عن حيثيات رحلته على موقع اليوتيوب، سلسلة من المحاضرات وكتاب "آ ليسي دو نون" (A l’essai du NON).
إنه رائد أعمالٍ صينيٍ شابٍ، لطالما كان يبحث عن الحلم الأميركي، ذكي، يعمل بجد وعنيد. اتّبع جيا جيانغ مساراً مثالياً، فقد التزم بالعمل الجاد، تعلم اللغة الإنجليزية في وقتٍ قياسيٍ، بالإضافة إلى نجاحه الأكاديمي. لقد وصل إلى الولايات المتحدة في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ولم يتوقف عن العمل من أجل الوصول إلى أعلى درجات "النجاح". وفي هذه الأثناء؛ تزوج وتم تعيينه في شركةٍ مرموقةٍ.

في هذا السياق يقول جيا: "كان ينبغي أن أكون في أوج السعادة؛ لكن في الحقيقة لم أشعر قط بمثل هذه الكآبة". تبيّن أن جيانغ لا يتحمل المخاطر (المهنية) لأنه محدود التفكير، على الرغم من أنه كان يحلم بأن يكون مثل بيل غيتس (الذي يحتفظ بصورته معه). عشية ولادة زوجته، اعتراه الخوف من انعدام الأمن؛ ما منعه من التقدم. لكن في الواقع؛ الخوف من الرفض هو الذي أعاقه.

واجه خوفك

لحسن الحظ؛ دائماً ما تتدخل زوجته وتذكره: "لا تنسَ أننا في الولايات المتحدة". كما كانت تقول له: "استقِل وسأمنحك ستة أشهر لتأسيس عملك الخاص".

إن الرفض الأول للمستثمر جعله يدرك أنه يجب عليه معالجة مشكلته وجهاً لوجه. وهكذا دون إدراكٍ منه؛ أسس جيا جيانغ أسلوباً سلوكياً يتمثل في منح نفسه 100 يوم للنجاح في التغلب على خوفه من الرفض.

اقرأ أيضا:

أفضل طريقةٍ

يتمثل هذا الأسلوب السلوكي في مواجهة كل يومٍ مواقف تضعه في وضعيةٍ يُرفض فيها. فمثلاً؛ يبدأ بمطالبة شخصٍ ما غريبٍ بإقراضه 100 دولارٍ، ثم يزيد من صعوبة موقف (الرفض)؛ على غرار اتخاذ وضعية "المقاومة" لمواجهة كلمة "لا" بصفةٍ مباشرةٍ. وفي اليوم الذي حصل فيه على كعكٍ محلّى مخصّصٍ على شكل حلقاتٍ أولمبيةٍ مجاناً، أصبح مشهوراً؛ حيث أطلق العنان لنفسه على اليوتيوب وأصبح جيا جانغ نجماً. اكتسب الثقة بالنفس وحالياً يواصل طريقه للنجاح؛ من خلال كتاباته وسفره عبر البلاد لإلقاء سلسلةٍ من المحاضرات. وهكذا؛ أدرك جيداً أن هذا الخوف من الرفض هو سبب فشلنا. وعلى العكس من ذلك تماماً، فمنذ تجربته لطريقة 100 يوم للنجاح، أغدقت عليه المُوافَقَات أكثر من الرفض!

كيف تكون واثقاً وتتجرأ؟

في هذا السياق؛ استعرض جيا جيانغ 6 اتجاهاتٍ:

  • الرفض جزء منا. إنه رد فعل بشريّ على أمور على غرار المجهول، المفاجأة، الخوف (عادة ما يرفض الأطفال ما لا يعرفونه).
  • قبل أن تستسلم أمام كلمة "لا" ، اسأل صاحبها عن السبب. يمكن أن تساعدنا معرفة أسباب الرفض؛ والتي يمكن تبريرها، على تحسين فكرتنا وسلوكنا للمستقبل.
  • لنستخدم الرفض كأداة للمثابرة. إذا كنا مهتمين حقاً بمشروعنا وفكرتنا ورغبتنا، فلنستمر حتى نفوز.
  • لفعل ذلك؛ دعنا نحلل أسباب الرفض وندرس ما يمكن تغييره.
  • لنتذكر أن الرفض ليس إدانة. إذا اقتنعنا بقيمة نهجنا، فيمكننا الاستمرار طالما كان ذلك ضرورياً.
  • أخيراً؛ ينبغي ألا نشعر بالخوف من كلمة "لا" والأحكام التي تليها. الحياة مليئة بالحِكَم الشعبية التي يمكننا التفكير فيها؛ على غرار "الحظ يبتسم للأفضل". وبعبارة أخرى؛ إذا لم نجرؤ، فلن نخاطر إذا تم رفضنا، كما لن نجازف أيضاً بالنجاح.