اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أنا

الانفعالات والأشخاص ذوو الحساسية المفرطة

هناك 4 مواقف عرضية تنم على سوء إدارة الانفعالات التي نمر بها. إذا استشعرت وجودها لديك، تمرس على الحس السليم من خلال هذه التمارين. تُعلِم بعضها ضبط النفس، بينما البعض الآخر منها يُعلِم التغاضي. إنها بمثابة مجموعة من الأدوات التي لا غنى لجميع الأشخاص ذوي الحساسية المفرطة عنها. هل تشعر بالكبت؟ هل الرهبة تشل حركتك؟ هل تتعرض لنوبات غضب مفاجئة وقصيرة الأمد؟ أنتِ شديدة الحساسية طرق علاجية لمساعدتك هل تشعر بالكبت؟ لدى جنازة والدك، كنت تشعر بحزن عميق للغاية ولكنك لم تذرف حتى دمعة واحدة. لا يمكن أن يمر هذا الموقف مرور الكرام. يراك أقاربك وحتى أفراد أسرتك شخصاً غير مبال، ضجِر، أناني، متبلد الشعور، إلخ... لذا، فإن علاقاتك مع المحيطين بك مستقرة ولكنها تخلو تماماً من العاطفة. سبب إعاقتك: هو كتمانك لانفعالاتك باستمرار، وكونك تنأى بنفسك عن التعبير عن الغضب أو الحزن أو الفرح أو الخوف، وغيرها من المشاعر... ولكن هذا القناع يخفي وراءه كائناً مفرطاً في العاطفة يعمل على حماية ذاته. الحلول المطروحة: يشرح كل من أوليفييه نونج وسيمون مورتيرا في كتابهما "إدارة الانفعالات" (Gérer ses émotions)، عن دار نشر جوفونس، وكذلك تيري كارابين في كتاب بعنوان "كيف تسيطر على انفعالاتك" (Comment dominer ses émotions)، عن دار نشر دي فيتشي، كيفية إطلاق العنان لانفعالاتك ومعاودة التواصل معها. فكر في التركيز على الأفعال عوضاً عن
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!