ما الذي يجعل شخصيات البعض غير ناضجة؟ وكيف تكتشفها؟

2 دقيقة
عدم النضج العاطفي
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: يكبر البعض ولا تكبر معه سلوكياته وتصرّفاته؛ بل يحتفظ بعادات طفولية وتظلّ أقواله وأفعاله أصغر من عمره. تعكس هذه الحالة نوعاً من عدم النضج الذي لا يكون بالضرورة سلوكاً اختيارياً؛ بل قد يعكس مشكلة حقيقية تعقّد التواصل الاجتماعي والتعامل مع الآخرين. فما أسباب عدم النضج العاطفي؟ وما العلامات التي تكشف الشخصية غير الناضجة عاطفياً؟ إليك التفاصيل.

يُقال عادة إنّ على المرء أن يحافظ على جانب طفولي في شخصيته؛ لكن ما العمل إذا سيطر هذا الجانب على الجزء الأكبر من شخصية الإنسان البالغ؟ قد نعتقد أن نضج الفرد يُقاس بمدى قدرته على التصرّف باستقلالية وتحمّل المسؤولية والتفكير قبل التفاعل؛ لكن ثمة علامات خفية أخرى دالة على النضج أو عدم النضج.

تشمل هذه العلامات ظاهرة عدم النضج العاطفي. تقول المعالجة النفسية كايتي غيليس (Kaytee Gillis) في مقال نشره موقع سايكولوجي توداي (Psychology Today): “عدم النضج العاطفي هو عجز الفرد عن معرفة عواطفه أو السيطرة عليها بطريقة تناسب سنّه، ويمكن أن يتجلّى ذلك في الانفعالات الشديدة وغياب الوعي الذاتي ونقص العمق العاطفي”. لكن لماذا يعاني بعض الأشخاص عدم النضج العاطفي أكثر من غيره؟ وكيف نكشفه؟

ما أسباب عدم النضج العاطفي؟

في سياق الحديث عن الأسباب، تثير كايثي غيليس تأثير الأشخاص الذين نشأنا إلى جانبهم في الطفولة. توضّح ذلك: “إذا كان الأشخاص الذين اعتنوا بنا أو ارتبطنا بهم خلال الطفولة يتميّزون بعدم النضج العاطفي، فمن المرجّح أن نعتقد أنّ أسلوب تعاملهم مع الآخرين كان طبيعياً”. لكن ثمّة أسباب أخرى عديدة وراء عدم النضج العاطفي.

يؤكد المختصّ النفسي جون ماير (John Mayer) في تصريح لموقع ويل آند غود (Well and Good) أن مكافأة الطفل على سلوك غير ناضج أو عدم معاقبته عليه يمكن أن ينمّي لديه هذا السلوك. كما يشير المختص النفسي سكوت ليونز (Scott Lyons) إلى أن هذه المشكلة قد تكون ناجمة عن التعرّض إلى صدمة “تُجمّد” النضج وتوقف نمّوه عند المرحلة التي شهدتها.

5 علامات لعدم النضج العاطفي

تقول المختصّة النفسية سوزان هايتلر (Susan Heitler) في مقال نشره موقع سايكولوجي توداي: “إحدى طرائق التفكير في الفرق بين الأطفال الصغار والبالغين الناضجين عاطفياً هي أن تتخيل أطفالاً تعرفهم، وربّما أطفالك أو أحفادك أو أبناء وبنات إخوتك أو جيرانك، ثم تسأل نفسك: ما أوجه الاختلاف بين هؤلاء الأطفال والبالغين الذين تعرفهم وتحترمهم؟”. هذا يعني أن رصد بعض خصائص سلوكيات الأطفال لدى البالغين يمكّننا من كشف مشكلة عدم النضج العاطفي.

لكنّ هذه السلوكيات قد لا تكون واضحة بجلاء في بعض الأحيان، لذا؛ يمكن التركيز على العلامات التالية لكشف الشخصية غير الناضجة عاطفياً:

  • الاندفاع: تشمل هذه الخاصية الأقوال والأفعال أيضاً. يوضّح سكوت ليونز: “هذه الأفعال أو الأقوال علامات على عدم النضج أو عدم القدرة على استخدام مجموعة معينة من المهارات لفهم الإشارات الاجتماعية، وتحديد الظروف الملائمة للتصرّف وفق هذا السلوك أو ذاك”.
  • عدم تحمّل المسؤولية: يجد الأشخاص غير الناضجين صعوبة في الاعتراف بأخطائهم وتحمّل مسؤولياتهم. يتجلّى ذلك في استحالة الاعتراف بالأخطاء أو لوم الآخرين أو عدم القدرة على الاعتذار بصدق، وفقاً لما تشير إليه المختصّة النفسية كلارا ماري مانلي (Carla Marie Manly) في مقال نشره موقع مايند بادي غرين (MindBodyGreen).
  • سوء إدارة النزاعات: نظراً إلى اندفاعهم والصعوبات التي يجدونها في السيطرة على عواطفهم وتحمّل مسؤولياتهم، يميل الأشخاص غير الناضجين عاطفياً إلى التهرّب من النزاعات أو التعامل معها بأسلوب صِدامي وعدواني.
  • الحاجة إلى إثارة الاهتمام: تتساءل سوزان هايتلر قائلة: “هل حاولت من قبل خوض محادثة ناضجة مع طفل عمره عامان؟”. من المؤكد أنك ستكتشف أنّ الشخص غير الناضج يبذل ما في وسعه لإبراز نفسه وجذب انتباه الآخرين.
  • النرجسية: من المهمّ أن يفكر الفرد في نفسه؛ لكن عندما تصبح راحته الشخصية ومصالحه ورغباته هي التي توجّه قرارته، دون النظر إلى مصالح الآخرين أو الشعور بأدنى قدر من التعاطف تّجاههم، فقد يمثّل ذلك شكلاً من أشكال عدم النضج، وفقاً للتصريح الذي أدلى به المختص النفسي بيتر إيكونومو (Peter Economou) لموقع ويل آند غود.

المحتوى محمي !!