7 أنواع من الراحة يمكنها تغيير حياتك نحو الأفضل، هل تعرفها؟

أساليب للراحة
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: لا يعني أخذ استراحة الإخلاد إلى النوم فحسب؛ بل التركيز أيضاً على أنفسنا واحتياجاتنا وشغفنا وعلاقاتنا بأحبائنا، وفيما يلي تقدم لنا مختصة 7 أساليب للراحة تضمن تلبية احتياجاتنا الروحية والنفسية والجسدية.

بعد أن ينتهي وقت العمل وتعود إلى المنزل، تبدأ أعباء العناية بالأطفال وطلباتهم، فينتهي يومك وأنت متعب لا ترغب في شيء سوى الإخلاد إلى النوم لبضع ساعات، وعلى هذه الحال كل يوم، لا تجد أي وقت لنفسك لإعداد وجبات صحية أو ممارسة الرياضة أو حتى النوم لثماني ساعات كاملة.

الراحة المقدسة

وفيما يلي، تقدم الطبيبة والباحثة ومؤلفة كتاب "الراحة المقدسة: أنعش حياتك وجدد طاقتك واستعد توازنك النفسي" (Sacred Rest:Recover Your Life, Renew Your Energy, Restore Your Sanity)، ساوندرا دالتون سميث (Saundra Dalton-Smith) 7 أساليب للراحة ستغير حياتك وتمنحك السعادة والرضا.

في محاضرة لها على منصة تيد، حصدت أكثر من نصف مليون مشاهدة، استعرضت المختصة بالتفصيل 7 أنواع للراحة وشرحت كيفية الحصول عليها. وأكد المشاركون الذين ألهمتهم ساوندرا دالتون سميث من خلال تعليقاتهم، إن اللجوء إلى أساليب الراحة هذه أحدث فارقاً إيجابياً في حياة كلٍ منهم وسمح لهم بتلبية احتياجاتهم الجسدية خلال اليوم.

ما أنواع الراحة السبعة؟

لا يعني أخذ استراحة الإخلاد إلى النوم فقط؛ بل التركيز أيضاً على أنفسنا واحتياجاتنا وشغفنا وعلاقاتنا بأحبائنا. ومن ثم؛ بإمكاننا اللجوء إلى أساليب الراحة التالية مرة أو مرتين أو أكثر في الأسبوع تبعاً للرغبة والوقت المتاح، فبعضها لا يستغرق أكثر من 10 دقائق فقط، ويمكن أن يرفع معنوياتك طوال اليوم.

  • الراحة الجسدية: يمكن للراحة الجسدية أن تكون نشطة أو غير نشطة؛ حيث تتضمن الأولى ممارسة اليوغا واليقظة الذهنية وتمارين التمدد والتأمل والتدليك وغيرها، أما الثانية فتتضمن النوم لوقت كافٍ ليلاً (7-8 ساعات) وأخذ قيلولة عند الحاجة.
  • الراحة العقلية: أرِح ذهنك مما يشغله من خلال إعداد قائمة بالمهمات التي عليك إنجازها وتسبب لك ضغطاً نفسياً بدلاً من التفكير المستمر فيها، على سبيل المثال، والحرص على وضع حدود بين حياتك المهنية والشخصية.
  • الراحة الاجتماعية: حافظ على علاقات متوازنة، وابتعد عن الأشخاص الذين يستنزفون طاقتك، واقضِ وقتك مع أولئك الذين ينعشون روحك ويمنحونك مشاعر إيجابية. خصص كل أسبوع وقتاً للراحة الاجتماعية، تخرج فيه مع والديك أو أصدقائك لتناول القهوة مثلاً.
  • الراحة الروحية: هي ذلك الوقت الذي تقضيه في التواصل مع ذاتك من خلال التأمل أو الصلاة، ويمنحك هذا النوع من الراحة السكينة والهدوء والصفاء الروحي.
  • الراحة الحسية: ضع حدوداً لاستخدام هاتفك المحمول بإيقاف الإشعارات وقطع الاتصال بالإنترنت في أوقات معينة لأخذ استراحة من المحادثات الجماعية على تطبيق واتساب ومن الشبكات الاجتماعية عموماً.
  • الراحة العاطفية: خصص وقتاً تقضيه مع الأشخاص الذين يمكنك أن تكون على طبيعتك رفقتهم، ولا سيّما إذا كانت ضغوط العمل ترهقك.
  • الراحة الإبداعية: خصص ساعة كل أسبوع لممارسة نشاط تستمتع به؛ مثل المشي في الطبيعة أو زيارة المعارض أو المتاحف أو الاستماع إلى الموسيقا أو الرسم.