$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#6589 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(21433)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(14) "34.236.134.129"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#6604 (42) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(119) "/%D8%A3%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%B5%D8%A7%D9%84-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D9%83/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(7) "upgrade"
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(13) "nafseyati.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "85d8526cadef3817-IAD"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(14) "34.236.134.129"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(73) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at nafseyati.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(13) "nafseyati.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(11) "172.19.0.22" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(14) "34.236.134.129" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "49796" ["REDIRECT_URL"]=> string(43) "/ألم-الانفصال-عن-الشريك/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1709287456.800167) ["REQUEST_TIME"]=> int(1709287456) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#6605 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#6606 (2) { ["content_id"]=> int(21433) ["client_id"]=> string(36) "d2c19bb3-7a27-44b2-80ee-41a310720c93" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

5 طرق للتعافي من ألم الانفصال عن الشريك

ألم الانفصال عن الشريك
unsplash.com/Kelly Sikkema
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

رحل شريكي، مدمراً علاقتنا وأحلامنا، وتركني وحدي فريسة للحزن والألم. كيف لهذه المرأة أن تستعيد عافيتها بعد الانفصال؟ كيف لها أن تتجاوز ألم الانفصال عن الشريك بشكل صحيح؟ تقدم ليزا ليتيسيير، عالمة النفس المعرفي السلوكي ومؤلفة كتاب “تفكك الحبّ” (La rupture amoureuse)، النصيحة في هذا الصدد.

تقبل المعاناة

عندما يحدث الانفصال، تغمرنا المشاعر السلبية ونعاني من ألم الانفصال عن الشريك مثل الحزن والقلق والغضب والشعور بالذنب. تقول ليزا ليتيسيير: “من المهم ألا تحاول كبت مشاعرك هذه. عليك أن تحزن. وبالتالي تقبل أنك لن تكون بخير لبعض الوقت. الخطوة الأولى هي تقبّل مشاعرك المزعجة”.

يُوصى بشدة بمضاعفة نشاطاتك كي تملأ وقتك وتلهي نفسك بحيث “لا تجد وقتاً للتفكير في الأمر. ولكن علينا أن نجد توازناً. فمن ناحية، أنت بحاجة إلى إبعاد عقلك عن الأمر وبالتالي النجاح في تغيير رأيك، ومن ناحية أخرى تحتاج أن تكون وحيداً مع نفسك لبعض الوقت للتفكير في نفسك وفي شريكك السابق”.

تمرين ليزا ليتيسيير: “التقييم”

قم بإجراء تقييم منتظم: “أين أكون عندما أفكر فيه/ بها؟”، “كيف أشعر؟”. هذا أسلوب جيد للتواصل مع مشاعرك وتقييمها. اكتب أيضاً الأحاسيس الجسدية التي تمر بها أو الصعوبات التي تواجهها منذ الانفصال. سيساعدك هذا المخزون في معرفة ما يجب العمل عليه.

إدارة الانسحاب

غالباً ما يكون غياب الشريك صعباً جداً في الأيام الأولى، وقد يسبب ألماً لا يُطاق في بعض الأحيان، ونشعر بأننا لن نكون قادرين على العيش بدونه. تراودك رغبة شديدة بالاتصال به أو إرسال رسالةٍ نصية له أو التجسس على حسابه على فيسبوك. توصي ليزا ليتيسيير: “إنها لفكرة جيدة أن تكون بعيداً عن شريكك السابق لفترة من الوقت وعدم تلقي رسائل منه لإزالة السموم وتسهيل التعافي. من الجيد أيضاً إعادة أشيائه- مثل ملابسه أو صوره- إليه وإخفاء ذكرياته، لأنها تُعتبر بمثابة تذكيرٍ مؤلم”.

“هذه العملية مهمة لبدء عملية الانسحاب. وإلا فإنه ستكون أقرب إلى محاولة الإقلاع عن التدخين والطلب من شخصٍ ما إعطاءك السجائر أو تركه يدخن أمامك طوال الوقت. وهكذا، ستعود للتدخين مجدداً بعد فترة من الوقت”.

يصبح هذا الانسحاب أصعب إذا كان هناك أطفال أو أصدقاء مشتركين أو كنت تعمل في نفس مكان عمل شريكك السابق. “حاول تجنبّه أكبر وقتٍ ممكن، فأولئك الذين يبقون بالقرب من بعضهم بعد انفصالهم يستغرقون وقتاً أطول للتغلب على آلامهم”.

تمرين ليزا ليتيسيير: “التنظيف”

أولاً، ضع الأشياء التي تذكرك بشريكك السابق في صندوق. ثم يمكنك أن تقرر ما ستفعله بها عندما تصبح مستقراً عاطفياً أكثر. وإذا أمكنك، قم بتغيير ديكور شقتك أيضاً. احتفظ بمذكرةٍ خلال فترة الانسحاب هذه، بمجرد شعورك أنك على وشك الاتصال بشريكك السابق، اكتب في هذه اليوميات، فهذا سيساعدك على عدم الانهيار.

اقرأ أيضا:

افهم لماذا لم تنجح علاقتكما

“لماذا لم ينجح الأمر بيننا؟”، “لماذا تركني؟”.. غالباً ما تطارد هذه الأسئلة الشركاء المنفصلين، خصوصاً الذين يتركهم الشريك بدمٍ بارد أو دون تفسير. وفقاً ليتيسيير، إذا لم تفهم سبب ما حدث، فإن الألم يكون أشدّ. ولكن في بعض الحالات، سيكون من الضروري تقبّل ألا نتلقى تفسيراً من الشريك، وستبحث عنه في نفسك.

قد نجد تفسيراً إذا ما بحثنا داخل أنفسنا. في الواقع، نميل إلى تصور علاقتنا مع الشريك بعد انهيارها على أنها كانت علاقة مثالية. ولكن من البديهي أنها انهارت لأنها فشلت. لنبدأ بطرح الأسئلة على أنفسنا من قبيل: “كيف وصلنا إلى هنا؟ ما الخطأ الذي جعل علاقتنا تنتهي؟”، “كيف اجتمعنا؟” و”هل اخترنا شريكاً لم يكن مناسباً منذ البداية؟ وإذا كان الأمر كذلك، فلماذا؟”.

تمرين ليزا ليتيسيير: “اكتب قصتك”

اكتب قصة حبك. كيف التقيتما، وصفاتك الشخصية، وسلوككما تجاه بعضكما البعض، وأهم الأحداث في العلاقة وكيف انتهت. وإذا أمكن، اطلب من شخص قريب منك قراءة هذه القصة لك. في بعض الأحيان ستكون هذه فرصة لإدراك أن علاقتك كانت سيئة لفترة طويلة، وأنك عانيت مع الشخص الآخر، أو على العكس من ذلك، فقد آذيته كثيراً وأنك تدرك وتفهم تماماً أن شريكك قد رحل نهائياً.

اقرأ أيضا:

الابتعاد عن النمطية في علاقاتك

في بعض الأحيان، تتكرر معنا قصص الحب والانفصال. نفس السيناريوهات، نفس الأشخاص الذين يجذبوننا، نفس العلاقات المدمرة. في الواقع، غالباً ما تعود أصول كثرة علاقات الحب في حياتنا إلى طفولتنا.

من المفيد العمل على أنماطنا التي تقودنا إلى تكرار نفس سيناريوهات إخفاقاتنا الرومانسية. ما الذي نعيد إنتاجه من طفولتنا أو من موقف معين عشناه كأطفال؟ هل نعاني من نمط الشك “يمكن للناس الخيانة وإحباط الأمل”؟ النقص أو الدونية “إذا عرف الآخرون من أنا حقاً، فلن يحبونني”؟ التبعية “لا يمكنني فعل ذلك بمفردي”؟ أو الحرمان العاطفي “لا أحد يستطيع أن يحبني على الإطلاق”؟ يُفضل القيام بهذه المهمة بمساعدة أحد المحترفين في بعض الأحيان.

تمرين ليزا ليتيسيير: “اصنع قائمة بتجاربك السابقة”

ضع قائمة بجميع علاقاتك السابقة: كيف التقيت، وكيف سارت الأمور، وما هي سمات شخصية الآخر، وكيف انتهت، وحاول إيجاد بعض القواسم المشتركة.

خذ وقتك في الحزن

الحب المحبط أو الفاشل هو مصدر ألم شديد، وغالباً ما يستمر لفترة طويلة. تقول ليزا ليتيسيير: “قد يستغرق التغلب على ألم الانفصال عن الشريك عاماً في بعض الأحيان بالرغم أن من حولنا يطلبون منا دائماً طي صفحة الماضي في أسرع وقتٍ ممكن”. لكنه مثل كل أنواع الحزن الأخرى، “يختلف من شخصٍ لآخر”.

“يمكننا اعتبار أن هذه العلاقة قد انتهت في اليوم الذي يمكننا التفكير بشريكنا السابق دون أن تغمرنا مشاعر الأسى. اليوم الذي نشعر بلطفٍ معين تجاهه، مع الأخذ بعين الاعتبار أن العلاقة قد فشلت، وهذا كل شيء. سيكون الأمر مثالياً إذا لم تنظر إلى الأمر على أنه أسود أو أبيض: أي أن تكون مدركاً تماماً لما قدمه الشريك السابق، ولكن أيضاً للخطأ الذي حدث”. وهناك علامة أخرى على أن الصفحة قد انقلبت من حياتك وفقاً لليتيسيير: “أن تراه مرةً أخرى وتقول لنفسك أنك لا ترغب في عودته”.

ولكن إذا كانت الأفكار السوداوية أو المشاعر السلبية لا تزال قويةً جداً، فلا تتردد في طلب المساعدة. “إذا شعرت أن ألمك يعيقك حقاً وأن طاقتك تُستنفذ، أو إذا بدأت في تطوير سلوكيات استحواذية تجاه شريكك السابق، فاستشر معالجاً”.

تمرين ليزا ليتيسيير: “اكتب رسالة إلى حبيبك السابق”

إنها نهاية طقسية تسمح لك بكتابة الصفحة الأخيرة من الكتاب لإكمال القصة، لتقول وداعاً بهدوء. إذا كانت رسالتك عاطفية للغاية، مليئة بالغضب أو الحزن، فهذا يعني أن عملية الحزن لم تنته بعد. بعد ذلك، فإن إرسال هذه الرسالة إلى شريكك السابق ليس إلزامياً، القرار لك.

اقرأ أيضا:

المحتوى محمي !!