بشرة أكثر نضارة وإشراقاً: هكذا تزيدنا الرياضة جمالاً

ممارسة الرياضة
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إن ممارسة الرياضة بصورة يومية تحفز العضلات وتقوي القلب وتساعدنا على التمتع بصحة عامة ممتازة وبشرة أكثر نضارةً أيضاً.

مارس الرياضة لتتمتع ببشرة أكثر نضارة

توصي منظمة الصحة العالمية بممارسة أنشطة بدنية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة أسبوعياً أو أنشطة عالية الشدة لمدة 75 دقيقة، وحتى إن لم تتمكن من بلوغ هذا الحد فإن القليل من الحركة أفضل بكثير من عدمها. الرياضة مفيدة للجلد أيضاً؛ حيث تقول المدربة لوسيل وودوارد (Lucile Woodward): "يؤدي التعرق خلال التمرين إلى تنظيف المسام؛ إذ تعمل الحرارة التي ينتجها الجسم على تحفيز دوران الدم في الأوعية الدموية الدقيقة ما يعزز تروية طبقة الأدمة ومن ثم تغذية الأنسجة وترطيب الجلد بصورة أفضل فيصبح أكثر مرونةً ونضارةً".

تزيد تمارين الكارديو (Cardio sports) من نشاط القلب والتعرق، وهي أفضل التمارين التي تمكن ممارستها لتعزيز نضارة البشرة شرط عدم الإفراط. تساعد ممارسة هذه التمارين لثلاث ساعات أسبوعياً على تحفيز النظام الطبيعي المقاوم للأكسدة في الجسم (من أسباب الشيخوخة)، إضافةً إلى حرق دهون الوجه ومن ثم إبراز ملامحه أكثر. من جهة أخرى فإن ممارسة اليوغا التي ترتكز على التنفس المكثف ويُمارَس بعض وضعياتها بالانقلاب رأساً على عقب، تعزز تورُّد الوجه الصحي ونضارة البشرة وإشراقها واتساق لونها.

وعلى الرغم من ذلك فإن فوائد ممارسة الرياضة لا تقتصر على بشرة الوجه. تقول مختصة العلاج الطبيعي جوسلين رولاند (Jocelyne Rolland): "تؤدي ممارسة الرياضة بانتظام إلى شد العضلات وتحسين مظهرها ومن ثم شد الجلد وتحسين مظهره أيضاً"، ويظهر تأثير الشد الطبيعي هذا بصورة خاصة في الذراعين والفخذين.

البشرة تتنفس بممارسة الرياضة

تُلزمك ممارسة الرياضة بتعديل عادات العناية بالوجه والجسم بسبب التعرق بصورة خاصة. توصي لوسيل وودوارد بدهن القليل من الكريم على الجسم والوجه قبل ممارسة الرياضة (بشكل مصل أو جل)، على أن يكون مدعمّاً بحماية من الحروق الشمسية (SPF) إذا كنت تمارس نشاطك في الخارج، ثم الاستحمام في غضون 10 إلى 30 دقيقة بعد الجلسة لتنظيف البشرة من السموم والمعادن التي تخلَّص منها الجسم عن طريق التعرق، ومنع انسداد المسام، وإذا استمر التعرق بعد الاستحمام رش بعض الماء البارد على جسمك فهذا سيوقفه. احرص بعد ذلك على ترطيب وجهك وجسمك ترطيباً جيداً؛ إذ يمكن للملح الذي يحتوي عليه العرق أو الكلور الموجود في مياه حوض السباحة أو احتكاك الملابس في أثناء النشاط أن يجفف الجلد.

أنتجت الشركات مؤخراً مستحضرات تجميل خاصةً بالنساء الرياضيات وتتميز هذه المستحضرات بانخفاض نسبة الدهون فيها كما أنها صُممت لمقاومة التعرق وارتفاع درجة حرارة الجلد دون إعاقة التخلص من الماء والسموم من خلال مسام الجلد. يقول خبير التجميل غريغوري بيربيليس (Gregoris Pyrpylis): "إنها منتجات مقاومة للماء"، وينصح الخبير النساء اللواتي يرغبن في استخدام مرطبات الشفاه الملونة للوجه باستخدام درجات اللون الوردي ولون الخوخ والمشمش، فهي تعزز نضارة البشرة دون إجهادها بالأصباغ، ويضيف أن النشاط الرياضي في حد ذاته يكسب البشرة تورداً طبيعياً، فتصبح أكثر جمالاً ولذلك فإن الشركات تتجه نحو تبسيط هذه المنتجات أكثر فأكثر يوماً بعد يوم. تقول لبنى ذات الـ 38 عاماً وهي من عشاق اليوغا: "بعد بضعة أشهر من ممارسة النشاط الرياضي المنتظم، صرتُ أستخدم مكياجاً بلون أفتح، وقلت رغبتي تدريجياً في استخدام مكياج العيون إذ أكتفي الآن بوضع مرطب شفاه يعزز نضارة بشرتي".

مظهر رياضي وأنيق في آنٍ معاً

قد تذهب بعد حصة اليوغا لتناول العشاء مرتدياً سروالاً رياضياً، أو قد ترتدي سترةً قطنيةً مريحةً فوق ثيابك خلال النهار وبهذه الطريقة تجمع بين المظهر الرياضي والأنيق. تقول مبتكرة "مهرجان قواعد الملبس" (Dress Code Festival) إيمانويل ماري (Emmanuelle Mary) : "كنا فيما سبق نرتدي لباساً خاصاً للخروج ولباساً آخر لممارسة الرياضة أما اليوم فبتنا نرتدي الثياب الرياضية ذاتها في أي مكان وأي وقت مع استخدام الملحقات المختلفة معها، ونشأ هذا الأسلوب بسبب الرغبة في الخروج عن القواعد المعتادة فلم تعد هنالك تصنيفات للملابس"، وكما جاء في صحيفة وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal): "ارتدِ ما تشاء حيثما تشاء". ابتكرتْ ناتالي ليباس فوتييه (Nathalie Lebas-Vautier) العلامة التجارية ماري آند ماري (Marie & Marie) منطلقةً من ثقافة الملابس البسيطة والمريحة والأنيقة في الوقت ذاته، وهي تقدم القمصان القطنية وسراويل اليوغا والسترات الرياضية وحمالات الصدر المصنعة من ألياف القطن العضوي بخصائص ترطيب بفضل نظام التغليف. تقول ناتالي: "بعد أن مارستُ الرياضة لسنة كاملة مرتديةً سراويل رياضية غير أنيقة جعلتني أشعر بعدم الراحة النفسية قررت ابتكار ملابس تجمع بين الراحة والأناقة معاً". إن ارتداء ملابس تشعرك بالراحة النفسية يعزز تآلفك مع نفسك ويدفعك للمضي قدماً بثقة أكبر. نمت هذه الظاهرة على مدى السنوات الخمس الماضية، ولا سيما في ظل الزخم الذي شهده إطلاق مجموعات هذا النمط من الألبسة مثل مجموعة "ستيلا مكارتني" (Stella McCartney) لشركة أديداس Adidas، والنشاط الذي تشهده الشبكات الاجتماعية مثل إنستغرام فيما يتعلق بترويج أنماط الحياة الصحية. في فرنسا يمارس الكثيرون الأنشطة البدنية لتعزيز الاتصال الجسدي (73%) أو تعزيز الصحة النفسية والجسدية (58%). لذلك فإنه ليس من المستغرب أن نشهد هذا الإقبال المتزايد على ممارسة اليوغا إذ وصل عدد ممارسيها إلى نحو مليوني شخص، وفي الولايات المتحدة ارتفع عدد ممارسيها من 20.4 مليون شخص في 2012 إلى 36 مليون شخص في 2016. تقول نائبة المدير العام لوكالة نيللي رودي (Nelly Rodi)، ناتالي روزبورسكي (Nathalie Rozborski): "لقد تغيرت النظرة إلى الرياضة فهي لم تعد مجرد هواية أو مجال منافسة بل وسيلة للاعتناء بالصحة الجسدية والنفسية". إن الملابس الرياضية الأنيقة هي أكثر من مجرد صيحة في عالم الأزياء فهي تضع الرياضة داخل النمط الجديد للحياة المريحة وتبرزها.

ممارسة الرياضة تساعد على تنظيم الشهية

يقول سامر البالغ من العمر 41 عاماً: "بعد انتهاء جلسة البيلاتس أو اليوغا أشعر أنني أكثر خفة، ولا أعرف لماذا لكني أشتهي في كثير من الأحيان الحساء الساخن أو الأطباق سهلة الهضم". وعلى الرغم من ذلك فإنه ليس لكل الأنشطة هذا التأثير، وتوضح لوسيل وودوارد: "بعد ثلاثين دقيقة إلى ساعتين من ممارسة تمارين الكارديو قد يجعلك الجهد المبذول ترغب في تناول "كل شيء"، وهذه علامة على أنك تعاني من نقص في سكر الدم وأن الجسم لا يعرف حتى الآن كيفية استخدام احتياطيه من الدهون بطريقة صحيحة لإنتاج الطاقة؛ لكن لا بأس فهذا سيتحسن تدريجياً مع الممارسة". ولتجنب ذلك تنصح المدربة بتناول الفاكهة الطازجة وقليل من المكسرات قبل ساعة أو ساعتين من الجلسة وشرب الماء مضافاً إليه عصير العنب بنسبة الثلث والقليل من الملح للحفاظ على مستويات سكر الدم الطبيعية. بعد الجلسة، يُفضل تناول الخضار لتجديد معادن الجسم وإضافة حصة من البروتين (الدجاج والبيض ومجموعة من الحبوب والبقوليات) لتغذية العضلات.

كيف تمارس التنفس الرياضي؟

تقول عالمة السوفرولوجيا فيرونيكا براون (Veronica Brown): "تُحسِّن ممارسة التنفس عملية الهضم وأكسجة الخلايا ما يعزز صحة الجلد والشعر والعضلات". تنفس الكابال باتي (Kapalabhati) من تقنيات اليوغا ويتمحور حول إدخال أكبر قدر من الأوكسجين والطاقة إلى البدن؛ ما يمنحك التأثير الذي تشعر به عقب ممارسة الرياضة ولكن دون أدنى حركة.

كيف تمارس تنفس الكابال باتي؟ خذ نفساً عميقاً ثم ازفر عدة مرات من خلال فتحتيّ الأنف مع شفط البطن في كل مرة وشد عضلاته وبوتيرة ثابتة، توقف لمدة دقيقة ثم ابدأ مجدداً بطريقة أسرع هذه المرة ثم توقف لدقيقة وهكذا.