من واقع مسلسل “إمبراطورية ميم”: كيف تفرّق بين الاضطراب الثنائي القطب والاكتئاب العادي؟

5 دقيقة
إمبراطورية ميم
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: يعرض خلال شهر رمضان الجاري المسلسل المصري “إمبراطورية ميم” من بطولة خالد النبوي ونور النبوي ونشوى مصطفى. ومن خلال أحداث المسلسل، نتعرف إلى قصة الحب التي تجمع بين مادي ومروان؛ لكن بمرور الحلقات، نكتشف أن مادي مُصابة بالاضطراب الثنائي القطب؛ حيث تمر بتقلبات مزاجية شديدة بين الاكتئاب والهوس، فما الفرق بين الاضطراب الثنائي القطب والاكتئاب العادي؟ الإجابة في هذا المقال.

أتابع خلال شهر رمضان الكثير من المسلسلات، وخاصة تلك التي تنطوي على قصص حب معقدة. ومن خلال متابعتي للمسلسل المصري “إمبراطورية ميم”، لاحظت ظهور قصة حب مادي التي تجسد شخصيتها الممثلة مايان السيد، ومروان أبو المجد الذي يلعب دوره البطل نور النبوي. وفور لقائهما الأول، نكتشف أن شخصية مادي مفعمة بالطاقة والنشاط والحيوية؛ ولكن بعد عدة أيام، تختفي مادي وتظهر بشخصية أخرى فاقدة الاهتمام بالحياة وأنشطتها؛ حيث تنزوي في البيت وترفض مقابلة الجميع. حين تخرج مادي من قوقعتها أخيراً، تحكي لمروان إنها تتصرف على هذا النحو لأنها مُصابة بالاضطراب الثنائي القطب (Bipolar Disorder)، فما الفرق بين هذا الاضطراب والاكتئاب؟ الإجابة من خلال هذا المقال.

ما الاكتئاب وما الاضطراب الثنائي القطب؟

الاكتئاب اضطراب مزاجي يسبب الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام، ويؤثر في شعورك وتفكيرك وتصرفاتك، ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشكلات العاطفية والجسدية، فقد تواجه صعوبة في ممارسة الأنشطة اليومية العادية. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تشعر كما لو أن الحياة لا تستحق أن تُعاش، وتجدر الإشارة إلى أن الاكتئاب ليس مجرد نوبة من الكآبة أو إحساس بالإحباط.

ويؤكد الطبيب النفسي محمود بحيص إن الاضطراب الثنائي القطب أو ما يُطلق عليه أحياناً “الاكتئاب الهوسي”، هو  اضطراب مزاجي مزمن يسبب تغيرات شديدة في الحالة المزاجية ومستويات الطاقة والسلوك، فالشخص المصاب به مثل مادي يمر أحياناً بفترات من الاكتئاب؛ لكن في بعض الأوقات قد يشعر بالبهجة وارتفاع الطاقة بسبب نوبات الهوس.

أعراض الاكتئاب مقابل أعراض الاضطراب الثنائي القطب

من السهل الخلط بين أعراض الاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب لأن كلاً منهما يشمل نوبات اكتئابية. الفرق الرئيس هو أن الاكتئاب لا يشمل نوبات الهوس، علاوة على أن أعراضه تستمر فترة أسبوعين أو أكثر، وتشمل الأعراض المحتملة ما يلي:

  1. اضطرابات النوم.
  2. فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية.
  3. مشاعر الحزن أو البكاء أو الفراغ أو اليأس.
  4. الشعور بعدم القيمة أو الذنب.
  5. صعوبة التفكير والتركيز واتخاذ القرارات.
  6. المشكلات الجسدية  مثل آلام الظهر أو الصداع وآلام المعدة.
  7. اضطرابات الشهية.
  8. الأفكار الانتحارية.
  9. عدم الاستمتاع بالأشياء التي كانت تجلب الفرح.
  10. انخفاض الطاقة.
  11. انخفاض الرغبة الجنسية.

ويمكن أن تشمل أعراض الاضطراب الثنائي القطب أعراض الاكتئاب المذكورة أعلاه نفسها؛ إلا أنها تتضمن أيضاً أعراض نوبات الهوس التي تتجسد في:

  1. ارتفاع مستوى الطاقة.
  2. انخفاض الرغبة في النوم.
  3. التدفق السريع للكلمات والأفكار.
  4. الانخراط في سلوكيات تنطوي على المخاطرة دون التفكير في العواقب.
  5. سرعة الانفعال.
  6. الشعور المبالغ فيه بالنشوة والثقة بالنفس.
  7. التطلع الشديد إلى إشباع الرغبات على نحو فوري.

ما أهم أنواع الاكتئاب؟

هناك العديد من التشخيصات القائمة على الاكتئاب؛ حيث يمكن أن تختلف الأعراض من شخص إلى آخر، وتشمل أنواع الاكتئاب الأكثر شيوعاً ما يلي:

  1. الاضطراب الاكتئابي الرئيس (MDD): وهو الاكتئاب الذي يستمر فترة أطول من أسبوعين.
  2. اضطراب الاكتئاب المستمر (Dysthymia): يتميز هذا النوع من الاكتئاب بوجود نوبات اكتئاب خفيفة إلى متوسطة تحدث مدة عامين على الأقل أو أكثر، مع انقطاع مدة تقل عن شهرين خلال هذه الفترة.
  3. اكتئاب ما بعد الولادة (PPD): يرتبط اكتئاب ما بعد الولادة عادةً بالنساء اللاتي يعانين أعراضاً اكتئابية كبيرة بعد ولادة الطفل، ويمكن أن يصاب الرجال أيضاً باكتئاب ما بعد الولادة، على الرغم من أنه  يظهر لديهم على نحو مختلف.
  4. الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD): إذا كنت تعاني الاكتئاب والنعاس وزيادة الوزن خلال أشهر الشتاء، فقد تكون مصاباً بهذا الاضطراب الذي يُسمى حالياً “اضطراب الاكتئاب الشديد ذو النمط الموسمي”، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاضطراب قد يحدث أحياناً، وبصفة نادرة، خلال فصل الربيع.

اقرأ أيضاً: كل ما تودون معرفته عن اكتئاب ما بعد الولادة

تعرف إلى الأنواع المختلفة للاضطراب الثنائي القطب

يمكن للعديد من المصابين بالاضطراب الثنائي القطب البقاء في حالة مزاجية واحدة عدة أسابيع أو أشهر؛ أما أولئك الذين يعانون الاضطراب الثنائي القطب السريع يتعرضون إلى 4 نوبات أو أكثر من الهوس أو الاكتئاب خلال عام واحد، وتشمل أنواع الاضطراب الثنائي القطب ما يلي:

  1. الاضطراب الثنائي القطب من النوع الأول: يتضمن نوبات هوس كاملة تستمر مدة 7 أيام على الأقل، أو شديدة بما يكفي لدخول المستشفى لأنها قد تسبب انفصالاً تاماً عن الواقع، ونوبات اكتئاب شديدة تستمر عادةً مدة أسبوعين على الأقل، وقد تتطور أيضاً في بعض الأحيان نوبات مختلطة مع أعراض كلا المزاجين.
  2. الاضطراب الثنائي القطب من النوع الثاني: يشمل فترات أطول وأكثر تكراراً من نوبات الاكتئاب ونوبة واحدة على الأقل من الهوس الخفيف.
  3. دوروية المزاج: وتضمن نوبات من الهوس الخفيف والاكتئاب التي تكون أقل حدة وتستمر فترات أقصر. يعاني بعض الأشخاص المصابين باضطراب دوروية المزاج أعراضَ الهوس والاكتئاب في الوقت نفسه، ويجب أن تستمر التقلبات المزاجية التي تظهر بين دوروية المزاج مدة عامين على الأقل للتأهل لهذا التشخيص.

الأسباب الدقيقة للإصابة بالاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب غير معروفة!

يتشابه الاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب في أن أسباب الإصابة بكليهما غير معروفة على وجه التحديد، ومع ذلك، هناك بعض العوامل التي يمكن أن تلعب دوراً في حدوثهما وهي:

  1. الاختلالات الكيميائية في الدماغ.
  2. العوامل الوراثية.
  3. أحداث الحياة الصادمة والتعرض إلى الضغط النفسي.

اختلاف التشخيص بين الاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب

الفرق الأكثر وضوحاً بين تشخيص الاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب، هو وجود نوبات الهوس التي لا تحدث بوصفها جزءاً من الاكتئاب. وأحد أسباب الخلط في عملية التشخيص هو أن قلةً من الأفراد المصابين بالاضطراب الثنائي القطب يطلبون المساعدة في أثناء نوبة الهوس أو الهوس الخفيف، ويرجع ذلك على الأرجح إلى أن هذه النوبات تتميز بزيادة الطاقة والتحفيز والإنتاجية؛ ولهذا فإن الطبيب المعالج لا يرى مريض الاضطراب الثنائي القطب إلا في أثناء نوبات الاكتئاب؛ ما يصعّب اكتشاف سبب الاضطراب.

اقرأ أيضاً: 3 علامات في رحلة الشفاء من الاضطراب الثنائي القطب

التشابه والاختلافات في العلاج بين الاكتئاب والثنائي القطب

تشترك اختيارات العلاج لكلا الاضطرابين في بعض الأوجه. بالنسبة إلى أولئك الذين يعانون الاكتئاب، يركز العلاج بصفة عامة على تخفيف الأعراض، وزيادة أداء الفرد، والعمل على تعزيز أنماط التفكير الصحية، والحد من نوبات الاكتئاب، وقد يتضمن علاج الاضطراب الثنائي القطب أهدافاً متشابهة.

الاختلاف الرئيس بين علاج الاكتئاب والثنائي القطب هو في أنواع الأدوية. على سبيل المثال؛ تعد مضادات الاكتئاب غير فعالة في علاج الاضطراب الثنائي القطب لأنها تؤدي إلى تفاقم أعراض الهوس ومن ثم زعزعة استقرار مزاج الفرد. ونتيجة لذلك؛ لا تُستخدَم مضادات الاكتئاب للأفراد الذين يعانون الاضطراب الثنائي القطب، وبدلا من ذلك، تُستخدَم مثبتات المزاج.

وعادة ما يشمل علاج الاكتئاب ما يلي:

  1. الأدوية: مثل مضادات الاكتئاب التي تساعد على تحسين طريقة عمل المواد الكيميائية في الدماغ، عن طريق زيادة السيروتونين أو النورإبينفرين. وتشمل أدوية مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعاً مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، ومثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإبينفرين (SNRIs).
  2. العلاج المعرفي السلوكي (CBT): ومن خلال هذا النوع من العلاج، يساعدك الطبيب النفسي على إلقاء نظرة فاحصة على أفكارك وعواطفك، حتى تفهم تأثيرها في نمط حياتك اليومي. ومن خلال العلاج السلوكي المعرفي، يمكنك التخلص من الأفكار والسلوكيات السلبية وتعلم كيفية تبني أنماط وعادات تفكير صحية.

أما علاج الاضطراب الثنائي القطب فيتضمن:

  1. الأدوية: تشمل أدوية الاضطراب الثنائي القطب في الغالب مثبتات المزاج، ومضادات الذهان.
  2. العلاج المعرفي السلوكي (CBT): يساعد العلاج السلوكي المعرفي مرضى الاضطراب الثنائي القطب على تعلم العلاقة بين أفكارهم وأفعالهم من أجل تغيير السلوكيات غير الصحية.
  3. العلاج الذي يركز على الأسرة (Family Focused Therapy FFT): هذا العلاج مخصص للبالغين والأطفال الذين يعانون الاضطراب الثنائي القطب ومقدمي الرعاية لهم. ومن خلاله، ينضم أفراد العائلة إلى جلسات علاجية للتثقيف النفسي فيما يتعلق بالاضطراب الثنائي القطب؛ ما يساعد العائلات على فهم طبيعة الحالة وأعراضها. ويغطي هذا العلاج جوانب مختلفة مثل أهمية الالتزام بتناول الدواء، وإدارة تأثيرات الحياة اليومية، علاوة على أنه يركز على تحسين الحوار العائلي عبر التوعية بمهارات الاستماع النشط والنقاش غير التصادمي ومن ثم تقليل الصراعات. ويعد هذا النوع من العلاج مهماً لأن التعامل الأسري السلبي يمكن أن يؤدي إلى انتكاسة مريض الاضطراب الثنائي القطب.

المحتوى محمي !!