اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

متلازمة مونشهاوزن: هل يمكن لادعاء المرض أن يتحول إلى مرض خطير؟

شارك
شارك
قد يتعمد جعل نفسه مريضاً، أو يدعي المرض، بغية جذب انتباه الآخرين وكسب تعاطفهم. عادة ما يكون معظم المصابين بمتلازمة مونشهاوزن من البالغين، ويمكن للمصاب بهذا الاضطراب النفسي النادر أن يتغلب عليه بمساعدة المحيطين به. نوضح فيما يلي مزيداً من التفاصيل عن هذا الموضوع. تزييف التاريخ المرضي لجذب الانتباه وكسب التعاطف متلازمة مونشهاوزن والمعروفة أيضاً باسم "الاضطراب المُفْتَعَل"، هي اضطراب نفسي يؤثر في المصابين به بطريقة تجعلهم يتلاعبون بتاريخهم المرضي، من خلال ادعاء المرض أو التسبب بالمرض لأنفسهم عمداً، بغية طلب العلاج وجذب انتباه الآخرين وكسب تعاطفهم. صاغ هذا المصطلح "متلازمة مونشهاوزن"، لأول مرة، عالم الغدد الصماء واختصاصي أمراض الدم البريطاني ريتشارد آشر في عام 1951 في أحد منشوراته في دورية "ذا لانسيت" (The Lancet). وقبل ذلك كان طبيب الأعصاب جان مارتن شاركو، قد وصف هذا الاضطراب في القرن الـ 19 بـ "هوس الجراحة" أو "هوس العمليات الجراحية". كما نجد أن الشاعر بودلير يشير إلى هذا الاضطراب أيضاً في إحدى قصائده التي بعنوان "مادموزيل بستوري" (Mademoiselle Bistouri)، إذ يصف الشاعر فيها، امرأةً مهووسةً بالأطباء. يعلق إريك بينيه، مختص علم النفس الإكلينيكى، ورئيس الجمعية الفرنكوفونية للاضطرابات الانشقاقية التالية للصدمة (AFTD) قائلاً: "متلازمة مونشهاوزن هي اضطراب نفسي يصعب تفسيره، إذ إن معظم الأبحاث حول هذا الموضوع تتناوله من ناحية طبية في الأساس، ولا تولي البعد النفسي للمتلازمة كثيراً من الاهتمام. ويبدو لي أن العديد من العلامات السريرية، مثل فقدان الذاكرة، والانفصال عن الواقع، والخدر العاطفي، قد تشير إلى الاضطرابات الانشقاقية المرتبطة بالصدمة، كمنشأ محتمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!