اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

متلازمة المحتال: ماذا لو كان الارتياب قوةً محرِّكةً؟

متلازمة المحتال هي انطباع المرء بأنه لا يستحق النجاحات التي حققها، وشعوره بأنه في مكان هو غير مؤهل ليكون فيه ولا ينتمي إليه، هي معاناة المرء من "إحساسه بأنه محتال". تعرف الكاتبة "بيليندا كانون" هذا الاضطراب تمام المعرفة لأنها عانت منه وقدمت تحليلاً له في كتاب موضوعه حساس وصعب. لذا ستكشف لنا كيف نجعل من إصابتنا بهذه المتلازمة نقطة قوة لصالحنا. وجدت أن أقرب عمل إلى نفسي كان تدريس مادة الأدب ففعلت كل ما يلزم تقريباً للحصول على هذا العمل، وفي نفس العام أصبحت محاضِرةً في الأدب المقارن ومؤلفةً لأول رواية لي. سار كل شيء على ما يرام في الجامعة منذ ذلك الحين ولعدة سنوات ونلت تقدير زملائي وطلابي. أما على صعيد تأليف الروايات الذي لم يكن يتقدم بنفس الوتيرة كان عدد قرائي قليلاً، وتجاهلت رفض المحررين لها وكانت استجابتي الداخلية على صعيد عملي أستاذةً وكاتبةً مذهلةً جداً. شعرت في الجامعة بأنني محتالة وقلت لنفسي: "سوف يدركون أنهم مخطئون تماماً في اختياري لهذا المكان وأنني لم أنتمِ يوماً إليه وسوف يُسقطون قناعي عاجلاً أم آجلاً. أثناء خوضي في مضمار الأدب شعرت بأنني في مكاني الذي أنتمي إليه، ولم يكن لأي فشل أن يقنعني بعكس ذلك. لكن مع أنني لم أكن أعرف إن كنت كاتبةً بارعةً أم لا، كنت على يقين أنه دور يجب أن أؤديه وأنه لا بد أن يكون لي الحق في ذلك. بدأت أشك في هذا الانفصال بين "النجاح" والشعور بأنني مؤهلة أو لا أنتمي للمكان الذي أشغله، وهذا أمر مشترك وعام ولكنه مجرد وهم نسجته عقولنا. لذا قررت في أحد الأيام الجميلة أن أكتب كتاباً عنه لأستكشف خبايا هذا "الإحساس الغريب بالاحتيال". عندما كنت أعمل على تأليف الكتاب (أطالع وأستمع إلى تجارب الناس) لاحظت تنوع التصرفات والمواقف والظروف التي أدت
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!