اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

مجتمعي

لِمَ الضوء الطبيعي مهم لرفاهتنا؟

شارك
شارك
يُعد الإنسان بطبعه كائناً نهارياً إذ ينشط خلال النّهار؛ إلا أن بعض الحالات كالعمل في دوريات ليلية أو السهر في مشاهدة التلفاز أوالرحلات الليلية، من شأنها أن تحرمه من التعرض للقدر الكافي من الضوء الطبيعي؛ ما ينجم عنه في النهاية اضطراب يطال وظائف جسده. كما قد يتسبب قِصَر أيّام الشتاء بإخلال تعاقب الليل والنهار بحيث تطول الفترة المُظلمة من اليوم على حساب تقلص المدة المضيئة منه؛ ما يجعل الأيام تبدو أكثر إرهاقاً. لهذه الأسباب وغيرها؛ ينبغي على جسم الإنسان أن يحظى بالحد الأدنى من نصيبه في الضوء الطبيعي للحفاظ على الرفاهة النفسية من جهة وتلافي الوقوع في شراك الاكتئاب الموسمي…
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!