اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أنا

كيف تنام بعمق وتستيقظ نشيطاً؟

وأنت في طريقك للمنزل بعد يوم عمل طويل وشاق، قد لا تكون لك أمنية أخرى غير الاستلقاء على الفراش والاستسلام للنعاس الذي يثقل جفونك. لكنك بعد غفوة لا تستمر طويلاً، تستيقظ فجأة في منتصف الليل، وبمحاولة لاستدعاء النوم مرة أخرى بطرق مختلفة؛ لا تستطيع العودة للنوم مجدداً. قد يحدث ذلك خلال ليلة واحدة أو عدة ليالٍ، وقد يتكرر لفترة أطول من ذلك؛ ما يحرمك من الاسترخاء وإعادة شحن طاقتك ليوم جديد. فماذا قد يكون السبب وراء ذلك؟ وكيف يمكن التغلّب عليه؟ دورة النوم لا تسير دورة النوم -مقدار الوقت الذي يقضيه الفرد في كل مرحلة من مراحل النوم- بوتيرة واحدة من البداية حتى النهاية، فهي تتكون من أربع مراحل. في النوم العادي الذي لا يتعرّض لانقطاع، يمر الشخص بأربع إلى ست دورات نوم؛ ليست كلها بنفس الطول ولكن في المتوسط ​​تستغرق كل دورة نحو 90 دقيقة. تتغير دورات النوم خلال فترة النوم، وغالباً ما تكون دورة النوم الأولى هي الأقصر؛ حيث تتراوح من 70 إلى 100 دقيقة، بينما تتراوح الدورات اللاحقة بين 90 و120 دقيقة. يحتاج كل شخص إلى فترات مختلفة من النوم وفقاً لمرحلته العمرية وحالته الصحية؛ لكن في المتوسط يحتاج الرضَّع من 12 إلى 18 ساعة، والأطفال من سن 5 إلى 10 سنوات نحو 10 ساعات، والمراهقون من 8 إلى 9 ساعات، والبالغون من 7 إلى 8 ساعات. اقرأ أيضاً: 5
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!