اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شريكي و شريكتي

كيف أتغلب على الخوف من الزواج؟

ربما تفكر أن الوقت لم يحن بعد للارتباط والبدء في علاقة طويلة الأمد، فهناك بعض الخطط التي تود أن تنجزها بمفردك. وحين يدفعك الآخرون للارتباط دون رغبة حقيقية منك، فقد تشعر بالتوتر وعدم الارتياح. ذلك أمر طبيعي لا يدعو للقلق! لكن حين يصبح الأمر خوفاً حقيقياً من الارتباط والزواج، ويسبب لك مجرد التفكير في ذلك الأمر أعراضاً مثل التعرق الزائد، أو تسارع نبض القلب، أو يصيبك بحالة من الدوار، فقد تكون مصاباً بـ "رهاب الزواج" (Gamophobia). ما أسباب الخوف من الارتباط أو الزواج؟ في حين تتوفر إحصاءات حول أنواع الرهاب الأخرى - كرهاب المرتفعات أو العناكب والأفاعي؛ يصعب الحصول على إحصاءات محددة حول رهاب الزواج؛ حيث لا يسعى الكثيرون للحصول على المساعدة أو التشخيص بخصوص ذلك الأمر. كما قد تختلط بعض أعراضه مع أنواع أخرى من الرهاب؛ مثل: الخوف من الهجر، والخوف من العلاقة الحميمية، وكذلك عدم الثقة بالآخرين. وفقاً لموقع "هيلث لاين"؛ يمكن أن يتطور هذا النوع من الرهاب في وقت مبكِّر من الحياة بسبب: استجابة مكتَسَبة من مراقبة الوالدين أو الأقارب غير السعداء في حياتهم الزوجية؛ والتي ربما نشأت مع انطباع بأن الخلافات في العلاقات الزوجية لا يمكن حلّها، لذلك فأنت لا تريد أن تسير على خطاهم. علاقة عاطفية سابقة فاشلة. لديك استعداد وراثي للقلق. القلق بشأن الالتزامات المالية والمتطلبات الاجتماعية الأخرى. التعلّق غير الآمن بمقدم الرعاية خلال مرحلة الطفولة؛ حيث أظهر
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!