كل ما تود معرفته عن البوبروبيون

البوبروبيون
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

البوبروبيون هو واحد من مضادات الاكتئاب المعروفة باسم “مثبطات امتصاص النورإبينفرين والدوبامين” (NDRI)، وهو يمنع إعادة امتصاص اثنين من الناقلات العصبية؛ هما النورإيبينفرين والدوبامين، ويعالج نوعين من اضطرابات الاكتئاب التي تصيب البالغين هي: 

1- اضطراب الاكتئاب الرئيسي: وهو اضطراب مزاجي يسبب الشعور المستمر بالحزن، وفقدان الاهتمام بالأنشطة المعتادة، وقد يؤثر على التفكير والشعور والتصرف. ومن أعراضه الشعور بالحزن، والبكاء، واضطرابات النوم، والشعور بالتعب وفقدان الطاقة، وقلة الشهية، وفقدان الوزن، لكن ليس بالضرورة أن تظهر كل هذه الأعراض معاً.

2- الاكتئاب العاطفي الموسمي: وهو نوع من الاكتئاب مرتبط بتغير المواسم، يبدأ وينتهي في نفس الأوقات تقريباً كل عام، فتبدأ الأعراض في الخريف، وتستمر أشهر الشتاء، وقد يظهر أيضاً في الربيع أو الصيف، ويتسبب في فقدان الطاقة، وتقلب المزاج. 

ويُستخدم  البوبروبيون أيضاً للمساعدة لتوقف عن التدخين؛ لكن لا ينبغي استخدامه كمضاد للاكتئاب وللتوقف عن التدخين في الوقت ذاته، وقد صُرح باستخدامه لأول مرة في عام 1985.. كما لا يجب استخدامه لمدة أطول مما أوصى به الطبيب، ويجب استخدام العلامة التجارية التي أوصى بها الطبيب، لأن العلامات التجارية الأخرى تعمل بطرق مختلفة وتكون بتركيزات مختلفة. لا يجب صرف الدواء لأي شخص تحت سن 18 عاماً، وقبل أن يختار الطبيب مضاد الاكتئاب المناسب يأخذ في الاعتبار الأمراض الأخرى التي تعانون منها، ومضادات الاكتئاب التي تناولتموهها في الماضي. وتعتمد جرعة الدواء على أعماركم، وشدة الحالة المرضية، وينبغي تجنب قيادة السيارة بعد تناول الدواء، لأنه يسبب الدوخة والتعب وعدم وضوح الرؤية.

ما هي الأعراض الجانبية للبوبروبيون؟ 

في بدايات تناولكم للبوبروبيون قد يصيبكم الهياج أو الأرق، وقد ينصحكم الطبيب بتقليل الجرعة، و1 من كل 1,000 شخص ممن يتناولون البوبروبيون قد يُصاب بنوبة صرع، لذا فهو غير مناسب للأشخاص الذي يعانون من تاريخ مرضي لنوبات الصرع.:

قد تشمل الآثار الجانبية الشائعة للبوبروبيون ما يلي: 

  • جفاف الفم، والتهاب الحلق.
  • زغللة العين.
  • الغثيان، والقيء، وألم المعدة، والإمساك. 
  • التعرق.
  • ضربات القلب السريعة.
  • الطفح الجلدي.
  • نقص الوزن.
  • زيادة التبول.
  • الصداع.

وعليكم اللجوء للطوارئ إذا أُصبتم برد فعل تحسسي من البوبروبيون متمثل في تورم في الوجه، أو تورم في الغدد، أو صعوبة في التنفس، أو حمى، أو ألم أو طفح جلدي. ويجب أن تخبروا طبيبكم عن أية أعراض جديدة أو متفاقمة من تغيرات المزاج، أو السلوك، أو شعوركم بالقلق، أو الاكتئاب، أو مروركم بنوبات هلع، وعليكم طلب المساعدة العاجلة إذا راودتكم أفكار انتحارية أو لإيذاء أنفسكم. 

ما يجب معرفته قبل البدء بتناول البوبروبيون

لا يجب تناول البوبروبيون إذا كنتم تعانون من نوبات صرع أو اضطرابات في الأكل، أو إذا توقفتم فجأةً عن تناول الكحول، أو المهدئات. يجب أيضاً عدم تناول البوبروبيون في غضون 14 يوماً قبل تناول “مثبطات أكسيداز أحادي الأمين” (MAO) أو بعد 14 يوم؛ مثل الأيزوكاربوكسازيد، أو حقن المثيلين الأزرق. ولكي تتأكدوا من أن الدواء آمن لكم؛ أخبروا طبيبكم إذا كنتم تعانون أياً من الحالات التالية: 

  • إصابة في الرأس أو نوبات أو ورم في المخ أو النخاع الشوكي.
  • أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو نوبة قلبية.
  • السكري.
  • أمراض الكلى أو الكبد وخاصةً تليف الكبد.
  • إذا كنتم تتناولون الكحول.
  • إذا كنتِ تخططين للحمل، أو حاملاً بالفعل، أو ترضعين طفلك، لأن البوبروبيون ينتقل إلى حليب الثدي بكميات صغيرة.

ما هي أشهر التداخلات الدوائية مع البوبروبيون؟

يتداخل البوبروبيونمع بعض الأدوية الأخرى التي تقلل من تأثيره، أو تؤثر على مدة فعاليته، أو تزيد من آثاره الجانبية؛ ومن هذه الأدوية :

  •  مضادات الاكتئاب، والذهان، والأدوية التي تسبب زيادة الدوبامين، أو التي تزيد من مخاطر النزيف. 
  • الأدوية التي تنظم ضربات القلب؛ مثل الأميودارون.
  • مضادات التشنج؛ مثل الكاربامازيبين.
  • أدوية ضغط الدم المرتفع؛ مثل الأتينولول.
  • أدوية فيروس نقص المناعة البشرية؛ مثل ريتونافير.

 وقد يؤدي تداخل البوبروبيون مع الأدوية الأخرى التي تزيد من مستويات السيروتونين في الدم؛ مثل الترامادول ومضادات الاكتئاب الأخرى، أو زيادة الجرعة، إلى متلازمة تُسمى متلازمة السيروتونين؛ وهي تنشأ بعد تراكم السيروتونين في الجسم، وتؤدي إلى حدوث بعض الأعراض؛ مثل الهياج والهلوسة والغيبوبة والهذيان وسرعة ضربات القلب والدوار، لذلك يجب تناول جرعة الدواء كما يوصي الطبيب. 

وختاماً يجب معرفة أنه لا يجب التوقف عن تناول الدواء فجأةً بل يجب استشارة الطبيب أولاً.

المحتوى محمي !!