كل ما تود معرفته عن الميرتازيبين

الميرتازيبين
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

الميرتازيبين هو أحد مضادات الاكتئاب والذي تُعد طريقة عمله غير معروفة كلياً، لكن يُعتقد أنه يؤثر بطريقة إيجابية على الاتصال بين الخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي، واستعادة التوازن الكيميائي في الدماغ.
يُستخدم الميرتازيبين لعلاج اضطراب الاكتئاب الرئيسي عند البالغين، إلا أن فعاليته على علاج اضطراب الاكتئاب الرئيسي عند الأطفال غير معلومة. كما يستخدم أيضاً لعلاج القلق، والاكتئاب المقاوم للعلاج، واكتئاب الشيخوخة، ويساعد في علاج الغثيان الذي يلي العمليات الجراحية، واضطرابات النوم، وضعف الشهية. ويستغرق الميرتازيبين من 4 إلى 6 أسابيع حتى تظهر نتائجه على المريض. وإذا أوصى الطبيب بتناول قرص واحد من الدواء، بالإمكان تناوله قبل النوم لأنه يسبب النعاس، ويمكن تناوله مع الطعام أو بدونه. ويجب التذكير أنه لا ينبغي تناول الميرتازيبين، أو أي مضاد اكتئاب دون وصفة طبية.

ما هي الأعراض الجانبية للميرتازيبين؟

مثل كل الأدوية، هناك أعراض جانبية للميرتازيبين، لكنها تختلف من شخص لآخر، وهناك أعراض جانبية شائعة للميرتازيبين، قد يصيبكم بعضها مثل:

  1. الدوخة، والنعاس.
  2. زيادة الشهية.
  3. زيادة الوزن.

سيكون عليكم اللجوء للطوارئ مباشرة إذا شعرتم بأعراض تحسسية للدواء، من الحمى، وصعوبة التنفس، وتورم الوجه، أو الإصابة بطفح جلدي. كما عليكم مراقبة أنفسكم دائماً، يمكنكم تسجيل يوميات عن حالتكم النفسية، لملاحظة وجود أعراض مثل تقلبات المزاج، أو القلق، أو الرهاب، أو صعوبات النوم، أو أحسستم بالاندفاعية، أو العدوانية. كما يتعين عليكم طلب الدعم النفسي على الفور إذا راودتكم أفكار انتحارية. وعليكم الاتصال بالطبيب إذا شعرتم بأي من الأعراض التالية:

  1. انخفاض الحاجة إلى النوم، أو الميل للمخاطرة، أو التطرف في الحزن والفرح، أو الميل لكثرة الكلام.
  2. ألم وزغللة العين، وتورمها، ورؤية هالات ضوئية.
  3. الطفح الجلدي الشديد.
  4. نوبات صرعية.
  5. انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، والذي يميزه الإصابة بالحمى، والارتعاش، واحتقان الحلق، وأعراض شبيهة بالأنفلونزا، وصعوبة في التنفس.
  6. انخفاض نسبة الصوديوم، والذي يميزه الإصابة بالصداع، والتوهان، والتلعثم بالكلام، والضعف الشديد.

ومن الأخطار التي تواجه من يتناولون مضادات الاكتئاب دون وصفة طبية هي الإصابة بـ “متلازمة السيروتونين“، والتي تنتج من تناولكم للأدوية التي تسبب تراكم نسبة السيروتونين بالجسم، ومن أعراض هذه المتلازمة:

  1. العصبية والإحساس بعدم الراحة.
  2. التوهان.
  3. زيادة ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم.
  4. اتساع حدقة العين.
  5. تصلب العضلات.
  6. التعرق الشديد.
  7. الإسهال.
  8. الصداع.

كيف يمكن التعامل مع الأعراض الجانبية للميرتازيبين؟

على الرغم من أن الميرتازيبين قد يسبب أعراضاً جانبية مزعجة، فإنه يمكن التعامل معها عن طريق عدة حيل مثل:

  1. لعلاج جفاف الفم: يمكنكم مضع علكة من دون سكر.
  2. لعلاج زيادة الشهية: يمكنكم تناول وجبات صحية متوازنة، ويفضل عدم تناول وجبات تحتوي على سعرات حرارية عالية.
  3. لعلاج الإمساك: يمكنم تناول الكثير من الفواكه، والأطعمة التي تحتوي على الألياف.

ما هي أبرز التداخلات الدوائية مع الميرتازيبين؟

استخدامكم للأدوية التي تسبب النعاس، قد يعاظم من هذا الأثر، لأن الميرتازيبين وحده يسبب النعاس. لذا عليكم سؤال الطبيب قبل تناول الأدوية الأفيونية، والمنومات، وباسطات العضلات، وأدوية القلق، ونوبات الصرع. وعليكم إخبار طبيبكم الخاص قبل تناول أي من هذه الأدوية:

  1. سيميتيدين.
  2. ديازيبام.
  3. ترامادول.
  4. تريبتوفان.
  5. بعض المضادات الحيوية، مثل الكلاريثرومايسين، والريفامبيسين.
  6. بعض مضادات الفطريات مثل: الإتراكونازول، والكيتوكونازول.
  7. علاجات الإيدز (HIV) مثل: الإنيدانفير، والريتونافير.

هل يصلح الميرتازيبين لكل المرضى؟

لا يوجد مضاد اكتئاب واحد يصلح لكل المرضى، بل هناك محاذير لاستخدام الميرتازيبين، فإذا كنتم تعانون من الحالات التالية أخبروا طبيبكم الخاص:

  1. مشاكل قلبية، لأن الميرتازيبين يسبب ارتفاع ضغط الدم.
  2. إذا كنتم تتناولون مضادات اكتئاب أخرى.
  3. الجلوكوما، لأن الدواء يزيد من ارتفاع ضغط العين.
  4. الصرع، قد يسبب الميرتازيبين نوبات صرعية، لكن في أحيان نادرة.
  5. إذا كنتِ تخططين للحمل، أو حامل بالفعل، أو ترضعين طفلِك.
  6. إذا كنتم تتناولون الوارفارين.
  7. مرض السكري، حيث إنكم ستجدون صعوبة في الحفاظ على مستوى طبيعي للسكر في الدم.

ما الذي يجب فعله عند تناول جرعة كبيرة من الدواء؟

تختلف الجرعة الزائدة من الدواء من شخص لآخر، وتتسبب الجرعة الزائدة من الدواء في الشعور بالنعاس، واضطراب ضربات القلب، أو سرعتها، والشعور بالتوهان. إذا تناولتم جرعة زائدة من الدواء عليهم بالاتجاه فوراً إلى الطواريء، على أن يقوم شخص آخر بتوصيلكم.

وفي الختام؛ يجب معرفة أنه من الخطر التوقف عن تناول الدواء فجأة، دون استشارة طبيب.