اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

عائلتي

لماذا لا يبكي طفلي عند ضربه؟

قد يكون عدم البكاء بالنسبة للطفل نوعاً من المقاومة التي يلجأ إليها نتيجة قلّة حيلته في ظل تضاؤل خياراته المتاحة. والطبيعي أن يمثّل البكاء أنجح طريقة للتواصل بين الطفل ومقدمي الرعاية له؛ والتي يوصل من خلالها احتياجاته الشخصية (كالجوع والعطش) ومشاعره وعواطفه حتى بعد قدرته على التحدث. فلماذا يُصبح البكاء وسيلة للمقاومة من وجهة نظر الطفل؟ ولماذا يتوقف الطفل عن البكاء عند ضربه؟ عدم البكاء من وجهة علم السلوك الإنساني تحدث بورهوس فريدريك سكينر (Burrhus Frederic Skinner)، أحد علماء "علم السلوك الإنساني" (Human Behavior Science) في كتابه "العلم والسلوك الإنساني" (Science and Human Behavior) باستفاضة عن مفهوم سلوك "التحكم المضاد" (Countercontrol)؛ والذي يُعبّر عن مجموعة من السلوكيات الفعالة التي يفعلها الشخص (الطفل في حالتنا هذه) كاستجابة للسيطرة الاجتماعية غير المحببة، وذلك لمعاقبة سلوك الشخص المتحكم (الوالِدين أو مقدمي الرعاية في حالة الطفل الذي لا يبكي). وتتمثّل هذه السلوكيات في صور واضحة؛ مثل العدوانية الصريحة، والهروب من المواجهة، أو المقاومة السلبية. فعلى سبيل المثال؛ قد يفسر لنا مفهوم التحكم المضاد -كما تخبرنا هذه الدراسة- اختيار الطفل لعدم البكاء كطريقة لعقاب الوالدين أو مقدمي الرعاية لاختيارهم سلوك الضرب، ويقلّل من هيبة سيطرتهم الاجتماعية عليه. ما الذي تقوله الدراسات عن ضرب الأطفال وعدم
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!