كل ما تود معرفته عن دواء الخرف “الدونبيزيل”

الدونبيزيل
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

الدونبيزيل هو دواء يُستخدم لعلاج أعراض بعض أنواع الخرف عند الأشخاص المصابة بالألزهايمر، أو مرض باركنسون، أو للأشخاص المصابة بأنواع مختلفة من الخرف، وهو ليس علاجاً نهائياً لكنه يحسن الأعراض المرتبطة بالنسيان، أو صعوبة الإدراك، والخرف (اضطراب الدماغ الذي يؤثر في القدرة على التذكر والتفكير، والتواصل، وأداء الأنشطة اليومية، وقد يسبب تغيرات في المزاج والشخصية). ويستغرق الدونبيزيل شهراً حتى يبدأ العمل، لكن قد يحتاج إلى وقت أكثر عند البعض. وحينها ستلاحظون تذكركم للمحادثات، أو أين وضعتم الأشياء، وستكونون قادرين على عمل بعض الأنشطة اليومية مثل صنع كوباً من الشاي، وستصبحون أقل قلقاً من السابق، وستمتلكون الطاقة لفعل الأشياء.
والدونبيزيل لا يساعد كل الناس بنفس الطريقة، فعند البعض قد يقلل أعراض الخرف، لكن عند البعض الآخر لا يؤدي أي دور إطلاقاً. لهذا لا ينبغي تناول هذا الدواء إلا تحت إشراف الطبيب. ويأتي الدونبيزيل في صورة أقراص، ويشمل ذلك الأقراص التي تذوب في الفم، ويأتي أيضاً في صورة شراب.

كيف يعمل الدونبيزيل؟

الدونبيزيل يتبع فئة أدوية تُسمى "مثبطات الكولين"، وهي مركّبات كيميائية تمنع إنزيمات أستيل كولين استراز من أداء وظيفتها في تكسير الأستيل كولين، وهو ناقل عصبي مهم، ومثبطات الكولين تزيد من نشاط الأستيل كولين ومدته. ويتميز مرض الألزهايمر، وكل أشكال الخرف بانخفاض مستويات إنزيم الأستيل كولين، وهو مفتاح العديد من العمليات العصبية، بما في ذلك الذاكرة، والقدرة على الحكم على الأمور والتفكير السليم. وتؤدي مثبطات الكولين استراز إلى زيادة تركيز هذا الناقل العصبي في الدماغ. وفي حالات الخرف التنكسي المبكر إلى المتوسط، أثبتت هذه الأدوية فعاليتها لعلاج المرضى. لكن الآثار تختلف من مريض لآخر.

ما الذي يجب معرفته قبل تناول الدونبيزيل؟

يوصي الأطباء بعدم تناول الدونبيزيل إذا كنتم تعانون من حساسية منه، أو لأي أدوية أخرى، كما عليكم إخبار طبيبكم إذا كنتم تعانون من أي حالة من الحالات التالية:

  1. اضطراب النظم القلبي.
  2. قرحة المعدة.
  3. مشاكل في القدرة على التبول.
  4. أزمة تنفسية.
  5. أمراض الكبد والكلى.
  6. نوبات صرعية.

ما هي الأعراض الجانبية الشائعة للدونبيزيل؟

هناك أعراض جانبية للدونبيزيل قد يصيبكم بعضها مثل:

  1. الغثيان، والقيء، والإسهال.
  2. فقدان الشهية.
  3. ألم العضلات.
  4. الأرق.
  5. الشعور العام بالتعب.

يجب عليكم اللجوء للطوارئ في حالة إصابتكم بأعراض تحسسية مثل الارتكاريا، وصعوبة التنفس، وتورم الوجه، والشفاه، واللسان، والحلق. ويُنصح بالاتصال بالطبيب في الحالات التالية:

  1. تباطؤ ضربات القلب.
  2. الشعور بالدوار.
  3. ألم المعدة، والحموضة، والغثيان، والقيء.
  4. الرعشة.
  5. صعوبة وألم البول.
  6. القيء الدموي.

كيف يمكن التعامل مع الأعراض الجانبية؟

لتقليل الآثار الجانبية للدواء يمكن اتباع الخطوات الآتية:

  1. عليكم بتناول الكثير من السوائل، مثل الماء، لتجنب الإصابة بالإسهال.
  2. عليكم تجنب تناول الأطعمة الدسمة، والأطعمة الحارة، لتجنب الإصابة بالتعب.
  3. يوصي الأطباء بتناول الدواء في المساء، لأنه يسبب النعاس، وعليكم تجنب قيادة السيارة بعد تناول الدواء.

ما هي أبرز التداخلات الدوائية مع الدونبيزيل؟

يوصي الأطباء بعدم تناول بعض الأدوية مع الدونبيزيل لأنها قد تزيد من الأعراض الجانبية له، أو توقف عمله، لذا عليكم إخبار الطبيب إذا كنتم تتناولون أي من الأدوية التالية:

  1. أدوية القلب مثل الأميودارون والأتينولول.
  2. أدوية الصرع مثل الفينيتوين، والكاربامازيبين.
  3. مضادات الالتهاب اللاستيرودية (NSAIDS) مثل الأسبرين، والإيبوبروفين.
  4. مضادات الاكتئاب مثل الفلوكسيتين.
  5. المضادات الحيوية مثل الإيريثيروميسين أو الريفامبسين.
  6. المخدرات الكلية أو الموضعية التي تُستخدم قبل العمليات الجراحية.

هل يمكن تناول الكحول مع الدونبيزيل؟

يوصي الأطباء بتجنب تناول الكحول مع الدونبيزيل، فيمكن للكحول أن يوقف عمل الدواء، أو يجعل آثاره الجانبية أكثر حدة، كما يمكن للكحول أن يجعل الآثار الجانبية للخرف أكثر سوءاً.

هل يمكن تناول الدونبيزيل في أثناء الحمل أو الرضاعة؟

يوصي الأطباء بعدم تناول الدونبيزيل في أثناء الحمل؛ ويتبع هذا الدواء الفئة (ج) في تصنيف إدارة الغذاء والدواء (FDA) والذي يعني أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات بشأن هذه الدواء، تظهر آثاراً ضارة على الجنين، لكن لا توجد دراسات كافية على البشر. ولكن الفوائد المحتملة قد تستدعي استخدام الدواء عند النساء الحوامل على الرغم من المخاطر المحتملة. ويوصي الأطباء بعدم تناول الدونبيزيل في أثناء الرضاعة.

وفي الختام؛ يجب تذكر ضرورة التوجه إلى الطوارئ في حالة تناول جرعة زائدة من الدواء، لأن من شأنها أن تهدد الحياة.