اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

عملي

6 خطوات لتهيئ نفسك ذهنياً للعمل العميق

ترد إلى هاتفك الكثير من التنبيهات، والمكالمات، ورسائل البريد الإلكتروني، وآخر نشرات الأخبار، كما أنك لا تجد ضيراً في مشاهدة التلفاز لبعض الوقت. أصبحت وسائل الإلهاء الرقمية منتشرةً بصورة كبيرة في مجتمعنا؛ ما يجعلها تحد بالفعل من العمل بتركيز وكفاءة. وفي هذا الصدد؛ ابتكر الأستاذ الأميركي كال نيوبورت أسلوبَ عمل "ثورياً"، وهو أسلوب "العمل العميق"، أو "التعمق في العمل"؛ إذ يَعدُك من خلاله باستعادة التركيز والكفاءة اللازمَين في العمل. بينما أنت جالس في مكتبك، تحاول جاهداً أن تركز في عملك، تغمر رسائل البريد الإلكتروني صندوق الوارد الخاص بك، وتنظر إلى قائمة المهام التي تطول باستمرار، ويجب عليك إنجازها، وتشعر بالحيرة ولا تعرف ما الذي يمكنك فعله.. "حسناً سألقي نظرةً سريعةً على الإنستغرام أو الفيسبوك، نعم بضع دقائق فقط. والآن هيا لنعد إلى العمل"، وقبل أن تبدأ يهتز هاتفك، إنها رسالة، تحاول التركيز مجدداً لكن ذهنك في مكان آخر، ثم تتصل بك والدتك؛ يبدو أنه يوم آخر من صعوبة التركيز في العمل! تبدو قدرة السمكة الذهبية على التركيز في هذه الأيام أفضل من قدرتنا على ذلك! في مواجهة هذه الملاحظة؛ وضع الأستاذ الأميركي كال نيوبورت نظريته حول طريقة عمل جديدة، وهي حالة
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!