لماذا يطيل بعض الرجال الجلوس في دورة المياه؟

دورة المياه
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: ثمة العديد من الاختلافات بين الرجل والمرأة استعرضتها الكتب؛ ومن أشهرها كتاب "الرجال من المريخ والنساء من الزُّهرة" (Men Are from Mars, Women Are from Venus) الذي أشار مؤلفه جون غراي (John Gray) إلى حاجة الرجل بين الحين والآخر إلى الاختلاء بنفسه في كهفه؛ لكن فيما يبدو أن هذا الكهف أصبح اليوم دورة المياه التي يراها الرجل ملاذاً من صراعات الحياة التي لا تنتهي!

"دفعني طول مكوث زوجي في دورة المياه إلى فتح الجزء الخلفي من المرحاض للبحث عما يخفيه بداخله؛ لكنني لم أعثر على شيء واتضح أنه يريد فقط تمضية بعض الوقت بمفرده"!

عبرت إحدى الزوجات بالكلمات السابقة عن حيرتها تجاه غياب زوجها في دورة المياه يومياً لفترات زمنية ليست بالقصيرة، وهذه معاناة ليست بفردية؛ إذ شاركت نساء كثيرات غضبهنّ من هذه الظاهرة على منصات التواصل الاجتماعي إلى حد تصريح بعضهن بالاضطرار إلى قطع خدمة الإنترنت بمجرد دخول الزوج إلى دورة المياه حتى لا يطيل البقاء فيها.

وعند التوجه إلى بعض الرجال لسؤالهم عن السبب الذي يدفعهم إلى الجلوس في دورة المياه، تباينت إجاباتهم لكنها تمحورت حول حاجتهم إلى مساحة خاصة غير قابلة للاقتحام من جانب الآخرين؛ لكن ما التأثير الذي يجدونه لهذا الوقت؟ وما جذوره في صحتهم النفسية؟ هذا ما سنتعرض إليه بالتفصيل في مقالنا.

لماذا يستمتع بعض الرجال بقضاء وقت طويل في دورة المياه؟

بدايةً، حتى نفهم دوافع الرجال لإطالة المكوث في دورة المياه علينا البحث عن الأسباب التي قد تدفعهم للعزلة؛ والتي يحصرها الاستشاري الأُسري جاسم المطوع في عدة أسباب أولها الدخول في مشكلة عويصة تتطلب البحث عن حل لها بروية، والثاني الإقبال على أمر ما يشغل أذهانهم، أما الثالث فيتمثل في معاناتهم من ضغوط الحياة سواءً في العمل أو المنزل أو الحياة الشخصية، وأخيراً، يحتاج الرجال إلى العزلة عند دخولهم في علاقة حب تربك مشاعرهم بدرجة تُحيجهم إلى إعادة ترتيبها بهدوء.

تشابك الأسباب السابقة التي تجعل الرجال يحتاجون بين الحين والآخر إلى قدر ليس بالهيّن من العزلة. وقد أكد المعالج النفسي جوناثان ألبرت (Jonathan Alpert) إن الدافع وراء إطالتهم الجلوس في دورة المياه ليس طبياً بالمرة؛ إنما تقف وراءه أسباب نفسية بحتة، فهذا الوقت بالنسبة إليهم يكون مساحة هادئة للابتعاد عن صخب الحياة والتفكُّر في سير حياتهم وما يمكنهم فعله لتحسينها. ويستشهد ألبرت برجال يترددون على عيادته أخبروه بأن دورة المياه تُعد الملاذ الآمن بالنسبة إليهم، ففيها يمكنهم الهروب دون أن يسألهم أحد عما يفعلونه.

وتشبيه دورة المياه بالملاذ الآمن يشاركهم فيه المعالج النفسي بينجامين جاكسون (Benjamin Jackson) الذي يشير إلى أن الوقت الذي يقضيه الرجال في دورة المياه ينتج في كثير من الأحيان من مواجهتهم لضغوط حياتية مستمرة؛ وهو ما يجعله يرى أن دورة المياه تتحول إلى كهف يمكث فيه الرجل بمفرده ليلتقط أنفاسه من عناء الحياة.

لكن دخول الكهف ربما يكون فعلاً غير مقبول عند المرأة، فبحسب مؤلف كتاب "الرجال من المريخ والنساء من الزُّهرة" (Men Are from Mars, Women Are from Venus)، جون غراي (John Gray)؛ تختلف طريقة مواجهة التوتر والقلق بين الجنسين، فالرجل يفضل عند مواجهة المشكلات الاختلاء بنفسه والتفكير في حلها دون أي مشتتات تعكر عليه صفاء ذهنه، وحتى في حال تعذر عليه حل المشكلة ففي الغالب سيبحث عن نشاط ما يخفف عنه الضغط مثل لعب لعبة إلكترونية أو مشاهدة التلفاز، بينما عندما تعترض المرأة مشكلة في حياتها فإنها تبحث عن شخص تثق به لتتحدث إليه وتشاركه تفاصيل مشكلتها، دون أن تعتبر مشاركتها مظهر ضعف مثلما يراه بعض الرجال.

ينتج من الاختلاف السابق وصول شعور إلى المرأة بأن شريكها لم يعد يريدها في حياته، أو أنه لا يثق بها إلى درجة تجعله ينفتح على مشاركة مشكلاته معها. ومن جانبهم، يرى الرجال الذين يمارسون هذا السلوك أن انسحابهم إلى الكهف ليس بسبب تقصير زوجاتهن؛ إنما هو ناتج من الحاجة إلى الاسترخاء والتفكير في هدوء، إلى جانب شعورهم بالرضا عند نجاهم في حل مشكلاتهم بمفردهم.

اقرأ أيضاً: هل ثمة اختلافات في المهارات بين الرجل والمرأة؟ إليك إجابة العلم

ماذا يفعل بعض الرجال عندما يطيل الجلوس في دورة المياه؟

تُعد دورة المياه بالنسبة إلى معظم السيدات مكاناً لقضاء الحاجة لا أكثر؛ لكن بعض الرجال لديه العديد من الأنشطة لممارستها فيها. فوفقاً لاستطلاع رأي أجراه موقع "فايس" الأميركي (Vice)؛ تنوعت الأنشطة التي يمارسها الرجال في أثناء جلوسهم في دورة المياه بين تصفح منصات التواصل الاجتماعي ومشاهدة مقاطع الفيديو إلى قراءة الأخبار ومتابعة رسائل البريد الإلكتروني، وقد يمتد الأمر أحياناً إلى مشاهدة المسلسلات أو قراءة الكتب وربما إجراء بعض المكالمات!

ويكون الجلوس في دورة المياه بالنسبة إلى بعض الرجال فرصة للتفكير في الأمور المعقدة ومحاولة حلها، وكذلك التخطيط للأمور المستقبلية التي ينوي القيام بها، وقد تكون تلك الأمور معقدة مثل حسم قرار تقديم الاستقالة من العمل، أو بسيطة مثل اختيار وجبة الغداء أو العشاء.

اقرأ أيضاً: كيف يفسر العلم الاختلافات بين دماغ الرجل ودماغ المرأة؟

كيف تتصرف الزوجة التي يطيل زوجها الجلوس في دورة المياه؟

ترى مستشارة العلاقات الزوجية ميشيل كالدويل (Michelle Caldwell) أن إطالة الرجل جلوسه في دورة المياه بحد ذاته ليس سلوكاً خاطئاً؛ لكن الإشكال يحدث عندما تتحول دورة المياه إلى مكان للهروب من شريكة حياته ومسؤولياته تجاهها وتجاه أسرته.

ففي هذه الحالة، تظهر الحاجة إلى حل الأسباب التي تقف وراء هروبه، والاتفاق بين الطرفين على إتاحة مساحة كافية للحصول على استراحة بها قدر كافٍ من الخصوصية، وهنا لن تكون دورة المياه المكان الوحيد المتاح له، فببساطة يمكن أن يحصل كلٌ من الطرفين على استراحته في المكان الذي يفضله.