اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

تعرف على الجلسات العلاجية المعرفية والسلوكية

شارك
شارك
يركز العلاج المعرفي السلوكي على الوعي الذاتي ودوره في معاناة الفرد، إذ ترتكز الممارسة على معرفته لذاته، أي الأفكار والمعتقدات الخاطئة والسلبية أحياناً التي يتعلمها عن نفسه، ويمكن أن تولد لديه حالة من المعاناة واضطراب السلوك (كالإدمان، والرهاب، واضطراب الوسواس القهري) التي سيحاول العلاج بعد ذلك تصحيحها. وينتمي العلاج المعرفي السلوكي إلى عائلة العلاجات الموجزة، أي أن الجلسات العلاجية تعتمد على التفاعل بين المعالج والمريض، ليتمكن هذا من تعلم سلوكيات جديدة.  نبذة تاريخية نشر واطسون المقالات الأولى عن جلسات العلاج المعرفي السلوكي في عام 1913، وأيد فيها مفهوم "السلوكية"، إذ رأى ضرورة استناد علم النفس إليه عند دراسة سلوكيات الإنسان.…
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!