اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

كيف يؤثر مرض “كوفيد-19” على صحتك النفسية؟

شارك
شارك
أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي فيروس "كوفيد-19" كجائحة عالمية في 11 مارس/آذار 2020، وأدى ذلك إلى تغيرات جذرية في حياة الناس عالمياً وتغيرات في الاقتصاد العالمي والخاص وإغلاق جماعي وركود اقتصادي. وقد أحدثت جائحة "كوفيد-19" مخاطراً غير مسبوقة للصحة النفسية على مستوى عالمي، خاصةً لدى كبار السن، ومقدمي الرعاية الصحية، والأشخاص الذين يعانون من متاعب صحية. لقد حدث الكثير من التغييرات على حياتنا، مثل العزلة الإجبارية، وتغيير للروتين، والأزمات الاقتصادية، ومنع التواصل الجسدي، والقلق بشأن الإصابة بالمرض. وأدى عدم وجود علاج أو لقاح للمرض في بدايات الجائحة إلى تفاقم القلق، والوباء ليس فقط ظاهرة طبية، فهو يؤثر على الأفراد، وعلى المجتمع، ويسبب الاضطراب النفسي، والقلق، وأحياناً الوصمة، فإذا تذكرنا في بداية الجائحة، كان هناك نوع من الوصم في بعض المجتمعات للمصابين بمرض "كوفيد-19"، وكراهية الأجانب، وهو ما حدث أيضاً في بداية الجائحة، حيث كان يتعرض بعض الصينيين للنبذ والتنمر. فيما أعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق عدة نصائح للتعامل مع هذا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!