اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

كيف تسير جلسة العلاج بالتنويم المغناطيسي؟

شارك
شارك
يتساءل العديد من الأشخاص عن كيفية سير الجلسة العلاجية للتنويم المغناطيسي وفيما يلي يكشف لنا مختص في تقنية العلاج بالتنويم المغناطيسي عن تفاصيل هذا العلاج ودوره في مساعدة المريض على استعادة ثقته بنفسه. داني دانديبيكس هو طبيب مختص في علم النفس الإكلينيكي ويدرب الأطباء والموظفين الطبيين على أسلوب العلاج بالتنويم المغناطيسي منذ أكثر من 30 عاماً، ومؤسس "المدرسة المركزية للتنويم المغناطيسي" (l’École centrale d’hypnose)، ومؤلف كتابيّ "الإقلاع عن التدخين بدون جهد" (Cesser de fumer sans effort) و"إنقاص الوزن بدون حرمان" (de Mincir sans privation). ويقول داني دان ديبيكس: "جاء نيكولاس لاستشارتي بناءً على نصيحة أحد زملائه الرياضيين وبدأنا كما هو معتاد بالإطلاع على سجلات تاريخه المرضي، وهو جزء مهم جداً من العلاج. استمرت الجلسة الأولى لساعتين وكانت الأهم لأننا تعرفنا خلالها إلى المنشأ النفسي الجسدي لمعاناته مع الربو". استلقى نيكولاس وكان في حالة استرخاء نسبي وبدأ يوضح لمختص العلاج بالتنويم المغناطيسي بأن نوبات الربو بدأت لديه عندما كان في سن المراهقة. وخلال استعادة ذكرياته تحدث نيكولاس عن والديه والمفاهيم القاسية التي غرساها فيه؛ إذ كانا يخبرانه دائماً أن النجاح حليف الأغنياء فقط وأنه لن يصل إليه في حياته، إضافةً إلى تأففهما المستمر بشأن درجاته الدراسية. يقول المختص: "لقد ذُهلت بالأفكار السلبية التي كان والداه يزرعانها في ذهنه إلى درجة أنهما كانا يؤكدان له أن نجاحه ميؤوس منه. لقد كان الترسيخ اللفظي للأفكار السلبية نهجاً واضحاً". من جهته يعترف نيكولاس بأن مستواه كان متوسطاً في جميع المواد الدراسية بخلاف الأنشطة الرياضية التي كان يؤدي فيها أداءً أفضل ويرجع ذلك إلى قدرته على

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!