تصرفات ذكية لتدير الخلافات في علاقاتك وتحافظ عليها

الخلافات
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: عندما تسوء العلاقة بين طرفين ويصرّ أحدهما على الإساءة إلى الآخر، فلا يعني ذلك معاملته بالمثل؛ إذ يقترح الخبراء النفسيون التحلي بالحكمة والعقلية الإيجابية من أجل حلّ الخلافات وتجاوزها. إليك إذاً سر هذه المسؤولية التي يجب أن يتحمّلها أحد الطرفين.

يبدو بعض الخلافات الذي يدب بين طرفَيّ علاقة عائلية أو مهنية أو ودية أو عاطفية غير قابل للحل، وبخاصة بسبب السلوكات التي قد تصدر عنهما. إليك إذاً طريقة التصرف المناسبة.

عندما يدب النزاع بينك وبين شخص تربطك به علاقة عاطفية أو عائلية أو حتى مهنية ولا يبدي أي استعداد للتعاون بذكاء من أجل حل المشكلة، فإن مسؤولية التصرف تقع في هذه الحالة على عاتقك؛ لذلك ستسمع ممن حولك نصائح من قبيل: "كن أكثر ذكاءً منه"، أو "تصرف بنضج أكبر"، أو "لا تنحدر إلى هذا المستوى".

وسواء تعلّق الأمر بخلاف مع أحد أفراد العائلة أو صديق أو زميل، فإن الآخرين غالباً ما ينصحوننا بالتحلي بعقلية أفضل من تلك التي يتصف بها. لكن كيف نطبق هذه النصائح؟

ما الذي يجب تجنّبه؟

إذا كنت ترغب في الحفاظ على هذه العلاقة لأيّ سبب، شخصي أو مهني، فقد يتعين عليك تسوية الخلاف بأي ثمن كان، حتّى إذا لم يتصرف هذا الشخص كما يجب، وأصرّ على إيذائك وكرّر الأخطاء نفسها مراراً وتكراراً دون أن يكترث لك.

وفي مواجهة شخص كهذا لا يحاول فعل أيّ شيء لتسوية الخلاف، ويظل متشبثاً بمواقفه، قد تحتاج إلى القيام بالواجب وحدك؛ لكن ليس بأيّ طريقة كانت. وتؤكد المعالجة النفسية بوبي بانكس (Bobbi Banks) في منشور على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، إن الشخص الأذكى ليس هو الملزم دائماً بالصفح عن الآخر وإعطائه فرصاً أخرى إلى الأبد؛ كما يجب ألّا تساوم على احتياجاتك وقيمك، وتتجاهل مشاعرك، وتقبَل كل ما يحدث لك دون أن تنبسّ ببنت شفة، فهذا التصرف لا ينطوي فقط على خطر تدهور العلاقة تماماً؛ بل قد يؤثر أيضاً في راحتك وصحتك النفسية.

ما هو التصرّف المناسب؟

يجب أن يكون تصرفك بنضج أكبر في صالح العلاقة التي تجمعك بالطرف الآخر، ويسمح بحوار أكثر هدوءاً وعقلانية، ولا يعني ذلك أن تحطّ من كرامتك وتنسى نفسك لصالح الآخر.

وتضيف بوبي بانكس إن الغاية من هذا التصرف الناضج هي مواجهة المشكلات التي توتر العلاقة، بطريقة بنّاءة من أجل التوصل إلى الحلول. كما أن الهدف من وراء التصرف بعقلانية أكثر من الآخر هو "تجنُّب سيطرة الغضب على الموقف" و"عدم الرد باندفاع على استفزازه".

لذلك تقترح المعالجة النفسية في مقابل ذلك "إدارة المحادثات الصعبة بين الطرفين بنضج" و"أخذ الوقت الكافي لفهم رأي الطرف الآخر قبل الرد عليه".