هل سيساعدك تشات جي بي تي على اتخاذ قرارات مصيرية تخص حياتك العاطفية؟

تشات جي بي تي
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

الملخص: سألت تشات جي بي تي (Chat GPT) سؤالاً يخص حياتي العاطفية، ولم أكن أنتظر منه قول نعم أو لا بقدر ما انتظرت تفسير إجابته. فهل يساعد تشات جي بي تي على اتخاذ القرارات المصيرية؟ وهل هو قادر على إصدار الأحكام الشخصية والأخلاقية؟ هذا ما سيجيب عنه المقال.

سألت تشات جي بي تي (Chat GPT) سؤالاً يتردد على مسامعي كثيراً بحكم عملي كطبيبة نفسية، ولم أنتظر منه أن يقول نعم أو لا لكنني انتظرت أن يفسر ما سيقوله؛ وهو بالفعل ما حدث. 

“هل أترك زوجي”؟

“كنموذج لغوي للذكاء الاصطناعي؛ ليست لديّ القدرة على إصدار أحكام شخصية أو أخلاقية. إن قرار ترك العلاقة هو قرار شخصي للغاية ومعقد، والأمر متروك لك في النهاية لتقرر ما هو الأفضل لرفاهيتك وسعادتك.

إذا كنت تواجه صعوبات في علاقتك، ففكر في طلب المساعدة من معالج أو مستشار مرخص؛ حيث يمكنه تزويدك بالدعم والتوجيه المخصَّصَين ومساعدتك على العمل من خلال أفكارك ومشاعرك. بالإضافة إلى ذلك، ضع في اعتبارك التحدث إلى شريكك حول مخاوفك واعملا معاً لإيجاد حل”.

كان الرد السابق إجابةً عن السؤال الذي طرحته، وعلى الرغم من أن تشات جي بي تي هو نموذج ذكاء اصطناعي؛ إلا أن الإجابة لا تختلف كثيراً عن ما أُخبر بها مرضاي حين يطرحون هذا السؤال عليّ، لأن هذا القرار شخصي تماماً ولا يمكنني أن أقول لشخص ما “اترك شريكك” أو “استمر معه” حتى في إطار علاجيّ! 

مزايا تشات جي بي تي وعيوبه

أصبح استخدام روبوتات الدردشة مثل جي بي تي-3 (GPT-3) الخاص بأوبن أيه آي (OpenAI) منتشراً بشكل متزايد في السنوات الأخيرة؛ حيث يلجأ العديد من الأشخاص إلى أدوات المساعدة الرقمية لإنجاز مجموعة متنوعة من المهام بما في ذلك اتخاذ القرارات.

وبينما يمكن أن توفر روبوتات الدردشة بالتأكيد ثروة من المعلومات وتساعد الأشخاص على تقييم إيجابيات الخيارات المختلفة وسلبياتها، يبقى السؤال هنا: هل يمكنها حقاً مساعدة الأشخاص على اتخاذ قرارات مصيرية بناءً على المراجع العلمية؟

من ناحية أخرى، تتمتع روبوتات المحادثة مثل جي بي تي-3 بإمكانية الوصول إلى كميات هائلة من البيانات، ويمكن تدريبها على المصادر العلمية وغيرها من المصادر الموثوقة؛ ما يجعلها مجهزة جيداً لتقديم معلومات دقيقة وموثوقة.

مثلاً قد يطلب الشخص المشورة بشأن مشكلة طبية من برنامج الدردشة الآلي، ويحدد ضرورة الحصول على معلومات حول أحدث العلاجات لحالة معينة، ويمكن أن يستفيد برنامج الدردشة الآلي بعد ذلك من أحدث الأبحاث والإرشادات الطبية لتقديم إجابة بهذا الخصوص.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن روبوتات المحادثة جيدة في البيانات التي تم تدريبها عليها والخوارزميات التي تحرك استجاباتها؛ ولكنها غير قادرة على التفكير بأسلوب نقدي أو تقديم حكم مستقل، ويمكن تقييدها بالتحيزات والقيود في بيانات التدريب الخاصة بها.

وفي بعض الحالات قد توفر روبوتات المحادثة معلومات غير صحيحة أو مضللة؛ ما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة إذا تم الاعتماد عليها في اتخاذ القرار.

علاوة على ذلك، حتى عندما توفر روبوتات المحادثة معلومات دقيقة، فقد لا تكون دائماً أفضل مصدر للحصول على المشورة بشأن المشكلات المعقدة والدقيقة. يمكن أن تكون النتائج والتوصيات العلمية مفتوحة للتفسير وخاضعة للمراجعة، ويمكن للسياق الذي يتم اتخاذ القرار فيه أن يؤدي دوراً حاسماً في تحديد مسار العمل الأكثر ملاءمةً.

وفي هذه الحالات، التي لا تلمّ بها روبوتات المحادثة عموماً، قد يكون من الضروري طلب مشورة خبير بشري أو استشارة مصادر متعددة لضمان اتخاذ القرار الأكثر استنارةً.

وفي حين أن روبوتات المحادثة مثل جي بي تي-3 يمكن أن تكون مصدراً قيّماً لتوفير المعلومات ومساعدة الأشخاص على اتخاذ قرارات مستنيرة، فلا ينبغي الاعتماد عليها حصرياً لاتخاذ قرارات مصيرية. ومن المهم استخدامها بالاقتران مع مصادر المعلومات الأخرى وطلب مشورة الخبراء البشريين عند الضرورة؛ حيث تتطلب عملية صنع القرار مزيجاً من الخبرة الفنية والتفكير النقدي التي لا يمكن توفيرها إلا من قبل الإنسان.

هل يمكن أن يساعد تشات جي بي تي على اتخاذ القرارات بشأن العلاقات مع الشركاء؟

في مقاله المنشور على منصة هارفارد بزنس ريفيو (Harvard Business Review)، يتساءل رئيس المحتوى في شركة مجرة، حمود المحمود: “هل تتبع قرارك أو قرار الخوارزمية في مثل هذه الحالات”؟ وتوضح الدراسات بحسب كتاب “الضجيج: عيب في الحكم البشري” (Noise: A Flaw in Human Judgment) أنه في بعض هذه القرارات؛ مثل الأحكام القضائية والقبول الجامعي وقرارات أخرى مماثلة، يكون احتمال خطأ البشر مرجحاً بشكل أكبر لأنه متأثر دون أن يشعر الشخص بالتغيرات والتحيزات التي تبدأ من فراغ معدته إلى خسارة فريقه في كرة القدم إلى الطقس، ليقرر قراراً قد يهدم حياة إنسان أو يبنيها.

وفي حين أن قرارات الخوارزميات في مثل هذه الحالات بعيدة عن تلك التحيزات البشرية؛ لكن لديها بعض التحيزات الأخرى التي قد يكون البشر زرعوها فيها من خلال تجاربهم السابقة، ومع ذلك تبقى أقل تحيزاً لاستنادها إلى بيانات جماعية وليس إلى حالة فردية.

لذلك لا يوصى بالاعتماد على روبوت محادثة مثل جي بي تي -3 لاتخاذ القرارات بشأن العلاقات مع الشركاء، فالعلاقات معقدة وشخصية للغاية، وغالباً تتضمن عوامل عاطفية ونفسية واجتماعية لا يمكن قياسها أو تحليلها بسهولة بواسطة برنامج كمبيوتر!

علاوة على ذلك، تفتقر روبوتات المحادثة إلى القدرة على فهم الفروق الدقيقة وسياق العلاقات الإنسانية، وليست لديها القدرة على التعاطف أو تقديم الدعم العاطفي؛ إذ يجب أن تستند القرارات المتعلقة بالعلاقات إلى الظروف والأولويات الفردية وكذلك التواصل المفتوح والصادق بين الشركاء.

وبينما يمكن لبرامج الدردشة مثل جي بي تي-3 توفير معلومات عامة حول ديناميكيات العلاقات وتقديم المشورة بناءً على آراء الخبراء، فلا يُنصح بالاعتماد على تلك المشورة فقط لاتخاذ القرارات في مثل هذه المنطقة الحساسة والشخصية. من الأفضل دائماً طلب التوجيه من صديق موثوق به أو أحد أفراد الأسرة أو مستشار محترف عند اتخاذ قرارات بشأن العلاقات.

يقول اختصاصي الطب النفسي عبد المنعم الشرقاوي في حواره لنفسيتي، إن دور المعالج النفسي لا يشمل توجيه العميل إلى قرار بعينه، فهو يعتبر أن الاستعانة ببوت الدردشة تشات جي بي تي لاتخاذ القرار في أي مشكلة إنسانية هو محض عبث، وذلك لأن دور المعالج النفسي يكمن في تنوير بصيرة العميل ليتمكن من استنباط الخيارات المتاحة له واختيار ما يناسبه.

اقرأ أيضاً: 10 استخدامات لبوت الدردشة تشات جي بي تي توفر عليك ساعات من العمل.

كيف يمكننا الاستفادة من روبوتات المحادثة في العلاقات الإنسانية؟

يُعد تأثير الذكاء الاصطناعي في العلاقات الإنسانية موضوعاً معقداً ومتطوراً تتم دراسته من قبل الخبراء في مجموعة متنوعة من المجالات؛ بما في ذلك علم النفس وعلم الاجتماع وعلوم الحاسوب. وفيما يلي بعض الطرائق التي يؤثر بها الذكاء الاصطناعي في العلاقات البشرية:

  • التواصل: تعمل تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل روبوتات المحادثة والمساعدة الافتراضية، على تغيير طريقة تواصل الأشخاص مع بعضهم بعضاً. وفي حين أنها يمكن أن تكون مريحة وتوفر وصولاً سريعاً إلى المعلومات؛ إلا أنها قد تؤدي أيضاً إلى تقليل التفاعل وجهاً لوجه والاتصال العاطفي بين الناس.
  • المواعدة: تعمل تطبيقات المواعدة المدعومة بالذكاء الاصطناعي ومواقعها على تغيير الطريقة التي يلتقي بها الأشخاص ويقيمون العلاقات. وفي حين أن هذه التقنيات يمكن أن تكون مفيدة للتواصل مع الآخرين؛ إلا أنها قد تؤدي أيضاً إلى تقليل المهارات الشخصية والعلاقات الأقل جدوى.
  • الصحة النفسية: يمكن لتقنيات الذكاء الاصطناعي أن تقدم الدعم لمشكلات الصحة النفسية ولكنها قد تسهم أيضاً في زيادة الشعور بالوحدة والعزلة.
  • الخصوصية والأمان: يثير الاستخدام المتزايد لتقنيات الذكاء الاصطناعي في العلاقات المخاوف بشأن الخصوصية والأمان؛ حيث قد تكون البيانات الشخصية والاتصالات عرضة لخطر الوصول إليها أو استغلالها من قبل أطراف غير مصرح لها.
  • التحيز والتمييز: يمكن لتقنيات الذكاء الاصطناعي أن تزيد التحيز والتمييز مؤدية إلى نتائج غير متكافئة وتأثيرات سلبية في المجتمعات المهمشة.

اقرأ أيضاً: كيف استُخدم تشات جي بي تي في الدعم النفسي ولماذا فشلت التجربة؟

جدير بالذكر أن تأثير الذكاء الاصطناعي في العلاقات البشرية هو موضوع معقد ودقيق، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم آثاره بشكل كامل. ومع ذلك، من الواضح أن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على التأثير بشكل إيجابي وسلبي في العلاقات البشرية، ومن الضروري النظر في العواقب المحتملة لهذه التقنيات قبل اعتمادها على نطاق واسع.

فمن ناحية، يمكن أن توفر تقنية الدردشة بالذكاء الاصطناعي موارد مفيدة مثل نصائح العلاقات وتعزيز التواصل؛ ولكنها لا يمكن أن تحل محل الدعم والتفاعل الشخصي الذي يقدمه المعالج البشري أو المستشار.

إذا كنت تواجه مشكلات في علاقتك، ففكر في طلب المساعدة من معالج أو مستشار مرخص؛ حيث يمكنه تزويدك بالدعم والتوجيه الملائم بناءً على ظروفك.