4 آثار للتوتر مضرّة بجودة نومك

تدني جودة النوم
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: يتجلى التوتر في عدة أعراض جسدية ونفسية مثل التعرق وخفقان القلب وسرعة الانفعال؛ لكن ما قد لا نعرفه أنه قد يسبب اضطرابات تؤدي إلى تدني جودة النوم، ونتعرَّف إلى 4 من أبرزها فيما يلي.

تترافق أحداث الحياة المختلفة، سواء في المجال الشخصي أو المهني، بعبء عاطفي زائد أحياناً يؤدي إلى إصابتنا بالتوتر النفسي الذي يتجلى بأعراض مختلفة وعديدة جسدية ونفسية؛ ومنها الرجفان أو التعرق الزائد أو خفقان القلب أو آلام المعدة أو سرعة الانفعال أو حتى البكاء، إضافة إلى الإرهاق الذي يُعد أقل وضوحاً من الأعراض السابقة. ذلك أن الإرهاق المستمر لا يرتبط دائماً بالتوتر؛ بل يُعزى إلى عوامل كثيرة أخرى. وعلى الرغم من ذلك، فإن جودة النوم تتأثر مباشرة بالحالة النفسية ما قد يسبب الإرهاق.

4 اضطرابات تسبّب تدني جودة النوم نتيجة التوتر

يؤدي التوتر إلى تدني جودة النوم، وبالمثل فمع تدني جودة النوم يزداد التوتر؛ ومن ثم فإن الأمر يتحول إلى حلقة مفرغة. وتقول الأستاذة المساعدة في قسم طب الأعصاب والرئة والرعاية الحرجة وطب النوم في كلية بايلور للطب (Baylor College of Medicine)، أنيس ويلسون (Annise Wilson): “تؤدي زيادة التوتر إلى الأرق وتقطع النوم”.

من جهة أخرى، تتسبب قلة النوم في تحفيز نظام الاستجابة للتوتر في الجسم؛ ما يؤدي إلى زيادة هرمونات التوتر ومنها الكورتيزول ومن ثم اضطراب النوم أكثر. فيما يلي اضطرابات النوم التي يمكن أن يسببها ازدياد التوتر:

  • الأرق: جاء على موقع ميديكال نيوز توداي (Medical News Today): “يمكن أن يتسبب التوتر في إفراز الجهاز العصبي اللاإرادي لهرمونات مثل الأدرينالين والكورتيزول، ويؤدي رد الفعل هذا إلى تسريع معدل ضربات القلب ويضع الجسم في حالة لا تساعد على النوم”.
  • عدم القدرة على النوم بعمق: في بعض الأحيان، لا يؤدي التوتر إلى الأرق أو تقطع النوم لكنك تستيقظ متعباً على الرغم من ذلك، وقد يرجع السبب إلى عدم الدخول في مرحلة النوم العميق وإلى أن التوتر الذي تعانيه يحرمك من الاستفادة من مراحل النوم الكاملة الضرورية لراحة الجسد.
  • الكوابيس: جاء على الموقع: “يمكن أن تحدث الكوابيس لعدد من الأسباب مثل التوتر أوالقلق أوعدم انتظام النوم أوتناول أدوية محددة أو وجود اضطرابات نفسية؛ ولكن ربما يكون أكثر سبب ركز عليه الباحثون هو اضطراب ما بعد الصدمة وذلك وفقاً لكلية هارفارد للطب”.
  • الخطل النومي: جاء على موقع هيلث لاين (Healthline): “الخطل النومي اضطراب نوم يتميز بسلوكيات غير اعتيادية خلال النوم مثل المشي أو التحدث أو تناول الطعام”، ويمكن أن يحدث الخطل النومي يسبب القلق أو الاكتئاب أو قلة النوم.

اقرأ أيضاً: كيف يؤثر القلق في جودة نومك؟ وماذا تفعل لتتخلص منه؟

المحتوى محمي !!