استكشف باقات مجرة
عائلتي

كيف أحضّر طفلي للمولود الجديد؟

دائماً ما يتبادر إلى أذهاننا وأذهان أفراد العائلة جميعاً كيفية تحضير طفلنا للمولود الجديد أو بمعنى آخر، تحضير الطفل الأصغر سناً أو الطفل الأول لقدوم مولود جديد. وعادةً ما تتسم توقعات الوالِدين بكثير من السلبية التي قد تصور لهم واقعاً ليس حقيقياً عن الحياة ما بعد ولادة طفلهم الجديد. دعونا نتعرف أكثر إلى جميع ما يتعلق بتجهيز أي والِدين لطفلهما الصغير قبل ولادة الطفل الجديد. لستم الوحيدين! لعل هذا الاقتباس المضحك من سيغموند فرويد يساعدنا في فَهم أهمية التعامل مع موضوع تحضير طفلنا بجدية؛ حيث يذكر في إحدى كتاباته: "من المهم للغاية -مع ذلك- مراقبة سلوك الأطفال الصغار حتى سن الثانية أو الثالثة أو أكبر بقليل، تجاه إخوانهم أو أخواتهم الأصغر سناً. هاهنا، على سبيل المثال؛ كان الطفل الوحيد حتى تلك اللحظة التي قيل له فيها أن طائر اللقلق قد أتى بطفل جديد. نظر (الطفل) إلى الوافد (المولود) الجديد بنظرة من أعلى رأسه حتى أخمص قدمه، ثم رد بشكل حاسم: على طائر اللقلق أن يأخذه بعيداً مرة أخرى!". وولادة طفل ثانٍ أو طفل جديد عموماً ليس شيئاً نادر الحدوث، ففي
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!