ما أهم المشكلات المتسببة في وقوع الطلاق؟ وكيف تعرف احتمالية حدوثه؟

1 دقيقة
حالات الطلاق
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: في ظل تزايد حالات الطلاق، يصبح الاهتمام بأسبابها أمراً مهماً للغاية. هذا ما ركّز عليه استطلاع رأي أميركي جرد قائمة الأسباب الرئيسة التي تقف وراء الخلافات الزوجية ومن ثَمّ تؤدي إلى الطلاق، وإليك هذه الأسباب تجنّباً للوقوع فيها.

إن أسباب الطلاق أكثر من حالاته نفسها؛ لكن هناك موضوعاً على وجه التحديد يشكّل صلب الخلافات الزوجية وفقاً للعديد من الأشخاص المطلّقين.

ما أهم المشكلات التي تؤدي إلى الطلاق؟

إذا كنّا نتحدث باستمرار عن الإحصائيات المحبِطة حول الزيجات التي تنتهي بالطلاق، فمن المهم الاهتمام أيضاً ببعض المعلومات الأخرى الذي يهمّ حالات الانفصال.

ولفهم أسباب الزواج والطلاق، أجرت مؤسسة فوربس أدفايزور (Forbes Advisor) بحثاً شمل عينة مكونة من 1,000 مواطن أميركي مطلّق أو في طور إجراءات الطلاق.

ومكّن استطلاع الرأي المنجز في إطار هذا البحث من توضيح العوامل الخمسة الرئيسة التي أدّت إلى طلاق المستجوَبين.

وذكر الأشخاص المتسجوَبون من بين هذه الأسباب نقص الدعم العائلي والخيانة الزوجية وغياب التكافؤ والحميمية، ثم القدر الكبير من الخلافات والنزاعات بين الزوجين. وإذا كانت هذه الخلافات قد احتلّت المرتبة الخامسة في قائمة هذه الأسباب، فما موضوعها الرئيس؟

اقرأ أيضاً: الطلاق ليس نهاية العالم: إليك كيفية التعامل مع تبعاته النفسية

ما الإشارات التحذيرية لاقتراب الطلاق؟

تؤكد الدراسة إن: "حالات الطلاق تأتي في الغالب بعد شهور؛ بل سنوات من الخلافات. وأسبابها عديدة بين الأشخاص المستجوَبين الذين انتهت علاقاتهم الزوجية". ذكر 46% من المستجوبين إن الاختيارات المهنية من بين موضوعات الخلاف الرئيسة بين الأزواج. تأتي النزاعات المتعلقة بالحياة المهنية إذاً في المرتبة الأولى ضمن قائمة موضوعات الخلاف التي ذكرها المستجوَبون. وتأتي في المرتبة الثانية على قدم المساواة، الخلافات المتعلقة بتربية الأطفال وتقسيم المهام المنزلية. وقد ذكر 39% من المستجوَبين العلاقات مع العائلة، و35% منهم العلاقات مع الأصدقاء من بين أسباب هذه الخلافات.

وعلاوة على موضوعات الخلاف، سئِل المشاركون في استطلاع الرأي عن الإشارات التحذيرية التي تنبّه إلى احتمال انهيار العلاقة الزوجية. وذكر المستجوبون الإشارات الثلاث التالية باعتبارها الأكثر تنبؤاً بالطلاق: نقص الاهتمام بالآخر، والإدارة السيئة للخلافات وحلّها، وتجنّب الزوجين بعضهما لبعض. وقد أُثيرت أسباب أخرى كثيراً مثل نقص الاحترام والانتقاد المستمر وسوء التواصل. هذه إذاً أسباب يمكن أن تساعد الأزواج على معرفة الجوانب التي ينبغي لهم الاهتمام بها لتجنّب الطلاق.