اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أنا

كيف تساعدك القيلولة في استعادة الطاقة؟

شارك
شارك
النوم بعد الغداء.. حلم غير قابل للتحقيق بالنسبة للكثير من "الأشخاص العاملين". وهذا أمر مؤسف، ذلك لأن الأخصائيين لا ينفكّون يُشيدون بفضائل هذا الاكتشاف الثوري، إذ تُسرّع القيلولة الذاكرة وتُحرر الفكر الإبداعي. [toc] تقول هيفاء ذات الستة وثلاثين عاماً، أنها تحب الوقوع ضحية للنوم. "أحب هذا الخدر الذي يسبق القيلولة. أشاهد أشعة الشمس من خلال الزجاج، ثم أحضر بطانية وأجلس فيها، وهناك، أشعر بالدفء يغمر جسدي. أصغي لما حولي، وأفرغ رأسي من الأفكار. أحياناً أقضي معظم وقتي في محاولة النوم؛ لكن الوقت المسروق من انشغال النهار هو الذي أستمتع به..". منذ أواخر التسعينيات، كان عالم النفس بيل أنتوني؛ مدير مركز…
look

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!