ما العلاج بالروائح؟ وكيف تستفيد منه لمواجهة حالتك النفسية السيئة؟

3 دقيقة
العلاج بالروائح
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: هل سألت نفسك من قبل عن قدرة بعض الروائح على إبهاج روحك والتخفيف من آلامك؟ الأمر ليس مصادفة، فله جذور علمية تصل إلى حد وجود مصطلح “العلاج بالروائح”، فما أهم الروائح التي يمكن استخدامها لتحسين صحتك النفسية؟ وكيف تفعل ذلك بطريقة صحيحة؟ نجيبك في هذا المقال بكل دقة.

اقتنيت منذ قرابة الأسبوعين شمعة جميلة برائحة اللافندر والبابونج، وفي الليلة الأولى التي أشعلتها فيها، لم تستمر يقظتي أكثر من 20 دقيقة غطَطتُ بعدها في النوم العميق بعدما عانيت لأيامٍ الأرقَ والتقطع الشديد في نومي؛ لكن فيما يبدو أن الحل كان في هذه الشمعة التي جعلتني أستيقظ وأنا يرافقني الشعور بالاسترخاء والارتياح، فيا تُرى ما أسباب التأثير الذي تُحدثه الروائح العطرية في صحتنا النفسية؟ وكيف نحقق أقصى استفادة منه؟ الإجابة في هذا المقال.

ما العلاج بالروائح؟

يُعرّف مختص الإرشاد النفسي، عبد الله سافر الغامدي، العلاج بالروائح بأنه استخدام مستخلصات الزيوت النباتية مثل النعناع واللافندر بهدف تحسين الصحة النفسية والجسدية؛ إذ تساعد الروائح الجميلة على تحسين الحالة المزاجية وتقليل التوتر وزيادة الانتباه وتعزيز قدرة الذاكرة؛ ما يؤدي في النهاية إلى تعزيز العافية النفسية.

علاوة على أن العلاج بالروائح يسهم في تقليل مشاعر الألم والتعب ويعيد ضبط الهرمونات، ويساعد هذا التأثير الشخص على أن يصبح أكثر اتزاناً، وتوجد طرائق متنوعة للعلاج بالروائح أهمها التدليك أو الاستنشاق لتصل الرائحة في النهاية إلى الجزء المرتبط بالعاطفة في الدماغ.

اقرأ أيضاً: على الرغم من التقدم التكنولوجي، لماذا ما زال الكثيرون يحبون الورق ورائحته؟

6 زيوت عطرية ذات فوائد علاجية نفسية رائعة

ربما يحتار البعض عند البحث عن أفضل الروائح التي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي في صحته النفسية؛ لذا نستعرض معاً 6 روائح لها تأثيرات نفسية واضحة:

1. زيت اللافندر

shutterstock.com/Halil ibrahim mescioglu

يتربع زيت اللافندر على عرش قائمة الزيوت العطرية العلاجية؛ وذلك نتيجة تأثيره الفعال في التخفيف من القلق؛ إذ يحتوى مركبات تتفاعل مع الجهاز الحوفي في الدماغ المسؤول عن تنظيم العواطف جاعلاً مستنشفه يشعر بالراحة والاسترخاء.

وأيضاً، يعمل زيت اللافندر على تحسين جودة النوم، فقد توصلت دراسة علمية أجرتها جامعة ويسليان (Wesleyan University) إلى أنه يزيد فرصة الوصول إلى مرحلة النوم العميق، ويجعل الشخص أكثر نشاطاً بعد استيقاظه.

2. زيت النعناع

shutterstock.com/catalina.m

هل نصحك أحد الأشخاص بتناول مشروب النعناع عندما كانت معدتك تؤلمك؟ حسناً تلك هي الفائدة الأساسية لهذه النبتة، فهي قادرة على تهدئة المعدة، بالأخص لمن يعانون متلازمة القولون العصبي أو تهيج المعدة؛ أما زيتها فيمتلك خواصَّ علاجية نفسية أهمها تحسين الحالة المزاجية وتخفيف الشعور بالإرهاق وتعزيز الاسترخاء وتحسين قدرة الذاكرة.

3. زيت الليمون

shutterstock.com/AmyLv

اشتريت منذ عدة أيام صابونة بالليمون وحقاً فقد أصبحت صابونتي المفضلة؛ نظراً إلى رائحتها المنعشة المحببة لنفسي، وفيما يبدو أن زيت الليمون أيضاً يمتلك الخصائص نفسها، فمن أهم مميزاته أن يعمل على تقليل القلق والاكتئاب والحد من الشعور بالألم، وقد وجدت دراسة علمية أجرتها جامعة توتوري (Tottori University) اليابانية أنه يستطيع تحسين الوظائف الإدراكية للمصابين بآلزهايمر.

4. زيت عشبة الليمون

shutterstock.com/MK photograp55

حتى وقت قريب، كنت أخلط بين عشبة الليمون والليمون، ولم أكن أعرف الفرق بينهما حتى تذوقت ذات يوم مشروب عشبة الليمون المنعش. وإلى جانب فوائد زيت عشبة الليمون في شفاء الجروح والقضاء على البكتيريا، فهو مفيد أيضاً في التخفيف من القلق والتوتر والاكتئاب.

5. زيت الروزماري

shutterstock.com/leonori

ربما تكون قد استخدمت نبتة الروزماري من قبل في إحدى وصفات الطعام؛ لكن هل جربت استخدام زيتها؟ إذا لم تكن قد فعلت فلا تتردد في التجربة؛ إذ إن له العديد من الفوائد الثمينة وأهمها تحسين عمل وظائف المخ والحالة المزاجية، وتقليل الشعور بالألم والتوتر.

6. زيت البرغموت

shutterstock.com/New Africa

بصفتي أحد محبي شاي البرغموت، أو حسب التسمية التجارية له “شاي الإيرل غراي” (Earl  Grey Tea)، فأستطيع أن أؤكد لك إن رائحته جاذبة ومميزة. وإلى جانب ذلك، فتأثير زيته النفسي عظيم، فهو يعمل على تقليل القلق وتحسين المزاج والحد من أعراض الاكتئاب.

اقرأ أيضاً: كيف يمكن أن يؤذي تلوث الهواء صحتك النفسية؟ وماذا تفعل لتتقي ضرره؟

كيف تحقق أقصى استفادة من العلاج بالروائح؟

يوجد العديد من النصائح التي عليك اتباعها للحفاظ على سلامتك، وفي الوقت نفسه تحقيق أقصى استفادة للعلاج بالروائح؛ وأهمها:

  1. احرص على اختيار الزيت العطري بجودة عالية ومن مصدر موثوق به، كما من الضروري ألا يكون الزيت مخلوطاً بأنواع أخرى من الزيوت.
  2. لا تنس تخفيف الزيت العطري قبل استخدامه. على سبيل المثال؛ تُمكنك إضافة من 3 إلى 5 قطرات زيت لكل نصف كوب ماء وضعها في الفواحة التي تنشر الرائحة في أرجاء المكان. وفي حال رغبت في تدليك جلدك به، فلا تضعه على بشرتك مباشرة إنما خففه في زيت ناقل مثل زيت جوز الهند.
  3. خزّن الزيوت العطرية في مكان بارد ومظلم بعيد عن أشعة الشمس ومتناول الأطفال.
  4. استشر طبيبك إذا كنت تعاني أي أمراض حول مأمونية الزيت العطري الذي اخترته.

اقرأ أيضاً: كيف يمكن لغسل الصحون أن يحسن صحتك النفسية؟

أخيراً، على الرغم من أن العلاج بالروائح وسيلة فعالة للحد من القلق والتوتر وتحسين الحالة المزاجية، فإنه لا يمكن اعتباره بأي حال من الأحوال بديلاً من العلاج النفسي في حال الحاجة إليه؛ لذا إن كنت تعاني اضطراباً نفسياً فعليك استشارة المعالج النفسي ليشخص حالتك ويرشدك إلى الطريق الصحيحة للتعافي.

المحتوى محمي !!