اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

لماذا الاكتئاب أكثر شيوعاً بين النساء مقارنة بالرجال؟

شارك
شارك
النساء أكثر عرضة للاكتئاب من الرجال؛ هذا ما أكدته منظمة الصحة العالمية. وهي حقيقة مؤكدة منتشرة في شتى أرجاء العالم بما في ذلك الولايات المتحدة. كما أظهرت مختلف الدراسات الوطنية والثقافات أنه بغض النظر عن وقت حدوثه، تكون نسبة الإصابة بين السيدات بالاكتئاب مرتفعة للغاية مقارنة بالرجال. ما أسباب الاختلاف بين الرجل والمرأة في مواجهة الاكتئاب؟ إن الاختلافات البيولوجية بين "الرجال والنساء"، وخاصة الهرمونية، يمكن أن تفسّر ذلك على الأقل بصفة جزئية. هذه هي الفروق الواضحة بين الجنسين، ومع ذلك من المرجح أن تؤدي العوامل الاجتماعية بين الرجال والنساء دوراً أكبر في حدوث ذلك. على سبيل المثال، تعاني الإناث عموماً من إجهاد أكبر مقارنة بالذكور وقد أظهرت الأبحاث أن التوتر الاجتماعي هو سبب رئيسي للاكتئاب. لكن بحثاً نشر في العام 2017 كنت قد أجريته مع زميلتي مريام موغني لنكراني يشير إلى ما يلي: في حالة وقوع حدث مرهق فإن الرجال أكثر عرضة للاكتئاب. لماذا النساء أكثر اكتئاباً من الرجال؟ وفقًا للباحثين، يحدث الإجهاد كلما حدثت تغييرات كبيرة في الوضع الراهن والتي من المحتمل أن تسبب ضغطاً عقلياً أو عاطفياً أو حتى توتراً. ويمكن أن تتمثل أحداث الحياة المجهدة في الزواج أو الطلاق أو الانفصال أو المصالحة بين الزوجين أو الإصابة الشخصية بحادث ما أو المرض أو التخرج أو التقاعد. إن الرجال أكثر عرضة للإصابة بنوبات الاكتئاب في حالة صعوبة العمل وحدوث الطلاق والانفصال. أما النساء فهن أكثر حساسية عند النزاع أو المرض الخطير أو فاجعة الموت لأقربائهنّ. وفي الواقع تشير الأبحاث إلى أن معظم الأحداث المجهدة التي تؤدي إلى اكتئاب الإناث تتعلق بشبكتهنّ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!